وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

كلية الصيدلة
جاري تحميل اخر الاخبار ...

2017/07/18 | 10:29:10 صباحاً | : 340

دار النشر الألمانية لامبرت تطبع كتاباً علمياً لتدريسي من فرع العلوم المختبرية السريرية

اصدرت دار النشر الالمانية لامبرت للنشر الاكاديمي كتاب للدكتور عباس عبد لطيف التدريسي في فرع العلوم المختبرية السريرية وبمشاركة كل من د. نهاد عبد الامير صالح المعموري والدكتور ياسين حسن كاظم والموسوم  بـــ (تقوية حشوة الاسنان بالدقائق النانوية والتصليد بالليزر). وقد تضمن الكتاب جزئين دراسة نظرية وتضمنت مقدمة عن حشوة الأسنان وتطورها ، مقدمة عن المواد النانوية وشرح عن خصائصها والفرق بينها وبين المادة العادية.                         و الجزء العملي تم منه تحضير أربع مواد نانوية وهي أوكسيد الزنك، الفضة ، أوكسيد التيتانيوم, وأوكسيد الزركونيوم. ثم تم فحصها بأشعة  ×  وأشعة UV وجهاز      Scanning electronic microscope  وقد تبين أن المواد نانوية بالفعل. ثم تم خلط هذه المواد مع حشوة الأسنان الضوئية. وتم إجراء الفحوصات التالية للخليط الجديد: عمق التقسية, متانة الأنضغاط, حيود أشعة أكس, درجة التقسية, صلادة السطحين العلوي والسفلي، قطر النموذج, والتقلص البوليمري. لقد تبين أن اضافة مادة الفضة النانوية حسنت الخصائص الميكانيكية للحشوة وألغت التقلص البوليمري الذي كانت تعاني منه الحشوة الضوئية .

دار النشر الألمانية لامبرت تطبع كتاباً علمياً لتدريسي من فرع العلوم المختبرية السريرية

دار النشر الألمانية لامبرت تطبع كتاباً علمياً لتدريسي من فرع العلوم المختبرية السريرية
دار النشر الألمانية لامبرت تطبع كتاباً علمياً لتدريسي من فرع العلوم المختبرية السريرية
اصدرت دار النشر الالمانية لامبرت للنشر الاكاديمي كتاب للدكتور عباس عبد لطيف التدريسي في فرع العلوم المختبرية السريرية وبمشاركة كل من د. نهاد عبد الامير صالح المعموري والدكتور ياسين حسن كاظم والموسوم  بـــ (تقوية حشوة الاسنان بالدقائق النانوية والتصليد بالليزر). وقد تضمن الكتاب جزئين دراسة نظرية وتضمنت مقدمة عن حشوة الأسنان وتطورها ، مقدمة عن المواد النانوية وشرح عن خصائصها والفرق بينها وبين المادة العادية.                         و الجزء العملي تم منه تحضير أربع مواد نانوية وهي أوكسيد الزنك، الفضة ، أوكسيد التيتانيوم, وأوكسيد الزركونيوم. ثم تم فحصها بأشعة  ×  وأشعة UV وجهاز      Scanning electronic microscope  وقد تبين أن المواد نانوية بالفعل. ثم تم خلط هذه المواد مع حشوة الأسنان الضوئية. وتم إجراء الفحوصات التالية للخليط الجديد: عمق التقسية, متانة الأنضغاط, حيود أشعة أكس, درجة التقسية, صلادة السطحين العلوي والسفلي، قطر النموذج, والتقلص البوليمري. لقد تبين أن اضافة مادة الفضة النانوية حسنت الخصائص الميكانيكية للحشوة وألغت التقلص البوليمري الذي كانت تعاني منه الحشوة الضوئية .
مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print