وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

كلية الطب
جاري تحميل اخر الاخبار ...

الأحد 29 نوفمبر 2015 | 12:03 مساءً | عدد القراءات :

شواهد حية داخل النادي الطلابي في كلية طب المستنصرية

تحقيق : شريف هاشم ... تصوير : علي مظلوم تحتل الخدمات الطلابية أهمية كبرى لدى طلبة كلية طب المستنصرية ، فهي تعمل على توفير الأجواء المناسبة للدراسة وتدعم التحصيل الأكاديمي. وإحدى هذه الخدمات تأثيرا وارتباطا بالطلبة وحياتهم اليومية داخل الكلية هي خدمة النادي الطلابي والكافتيريا إذ تقوم الجامعة المستنصرية بالتنسيق مع متعهدين يوفرون الوجبات والمأكولات طيلة وقت الدوام الجامعي للطلبة , وتلف هذا الموضوع إشكالات وهواجس لدى الطلبة من ناحية توافر الوجبات المناسبة التي يرغبون في تناولها وأسعارها، وأنواع المطاعم التي يحبذون وجودها داخل الكلية. ومع اختراق أعداد الطلبة وتزايد أعدادهم ، يحدث ازدحام شديد على هذه الكافتريا ليفضل بعض الطلبة تناول وجباتهم خارج الكلية وهذا قد يسبب لهم بعض المشاكل في التأخير على المحاضرات , ونادي كلية طب المستنصرية سيكون من الشواهد الحية , حيث قمنا بحوار مع عدد من طلبة والمعنيين للتعرف على وجهات نظرهم عن هذا الموضوع : التقينا أولا بالطالب حسين أياد ( المرحلة الرابعة ) فقال : الأسعار في النادي جيدة ولا تختلف عن السوق إلا بشيء قليل , وان العاملين هنا متعاونين مع الطلبة المتعففين في دفع الحساب بأقل من المعتاد , فانهم يقومون بالمساعدة كأن يكون الدفع فيما بعد مراعاة لوضع الطالب الاقتصادي , وأود أن اذكر حقيقة بان النادي مكيف بالتبريد ومجهز بالتلفزيون والستلايت . أما الطالب ح.خ ( المرحلة الخامسة ) فقال : الأسعار في كافتريا الكلية تشبه إلى حد بعيد أسعار المنتجعات السياحية وهذا يشمل ماموجود من أطعمة وبقية المفردات الصغيرة كلها ضعف سعر السوق وخاصة المأكولات الجاهزة كالشوكولاته أغلى من الخارج من العلم أنها نفس النوع, وفيما يخص الحفلات التي يقيمها الطلبة كأعياد الميلاد أو حفلات التعارف وغيرها فالمشكلة هنا الضوضاء والنظافة، أن النشاط الطلابي وهو من أهم أماكن تواجد الكافتيريا في الكلية ، نجد أن الأماكن المخصصة لتناول الطعام غير مفصولة عن باقي النشاط، فالضوضاء التي في النشاط كلها تؤثر سلبيا في راحة الشخص مما يجعل تجربة تناول الطعام هناك سيئة للغاية، كما نجد العديد من الطلاب يدرسون على نفس طاولات تناول الطعام، مما يؤثر سلبيا على نظافة المكان رغم التنظيف المستمر للمكان. وأخيرا وليس آخرا، سعر الطعام فالكلية كمؤسسة تعليمية يجب أن تقدم الأطعمة بنفس سعر المطاعم الأخرى في الخارج، إن لم تكن بسعر أقل، فهدفها يجب ألا يكون الربح بقدر ما هو تقديم خدمة جيدة للطلاب, والمسألة الأخرى صغر حجم النادي قياساً مع أعداد الطلبة وخاصة إثناء الحر الشديد في الصيف وهطول الأمطار شتاءً فيكون النادي ملاذنا الوحيد فيكون مزدحم جداً . الطالبة ر.س ( المرحلة الثانية ) قالت : إن النادي لايليق بطلبة كلية الطب , والأطعمة المتوفرة لايوجد فيها تنوع فان أصحاب النادي يقدموا نفس الأشياء طيلة العام الدراسي , والمشكلة عندما تكون لدينا مختبرات لمدة ثلاث ساعات بعدها لانجد طعام فنكتفي بالمأكولات الجاهزة وهي غالية جداً أو نضطر إلى تناول الطعام قبل الدخول للمختبر , ونطلب من عمادة الكلية توفير خدمة الانترنت في النادي لحاجتنا له , وفي سؤال عن رأيها في تصرفات العاملين في النادي فقالت : تعاملهم جيد ومتعاونين مع الطلبة ويتحملون الأمانة بحيث إنني في بعض الأحيان أنسى كتب أو جهاز الموبايل فأجده محفوظ عند صاحب النادي وهذه حقيقة لاتنكر فالثقة موجودة والحمد لله . و يقول الطالب أ . ع ( المرحلة الثالثة ) عن مستوى الكافتيريا في الكلية : «قضيت سنوات في الكلية ،وأجد أن الوجبات جيدة وبأسعار مناسبة جدا، إلا أن هناك بعض الأطعمة غير متوافرة ونتمنى أن توفرها إدارة النادي ، فالتنويع مطلوب ونحن نقضي ساعات طويلة من يومنا، ونحتاج إلى تغذية خاصة لمساعدتنا في الإبقاء على نشاطنا وحيويتنا طوال اليوم . وبعد أن اطلعنا على آراء مجموعة من الطلبة... كانت لنا وقفة مع السيد حسن سفنديار مسؤول كافتريا كلية طب المستنصرية وعندما سألناه عن سبب ارتفاع الأسعار ومعاناة الطلبة من هذا الموضوع .. أجاب قائلاً : أسعارنا ليست غالية جداً وان كان هناك بعض الارتفاع فالسبب هو الإيجار المرتفع الذي ندفعه حيث يصل إلى أكثر من ( 18مليون دينار ) في السنة ونحن نعلم بدخل الطلاب المحدود ولكننا نضطر لرفع الأسعار حتى نتمكن من تغطية كلفة الإيجار . - هل هناك مزايدات سنوية حول إيجار النادي ؟ - نعم تجري المزايدات سنوياً وأعلى سعر يتم دفعه تتم المناقصة عليه. - منذ متى وأنت تعمل في النادي ؟ - منذ عشر سنوات ونحن الوحيدون الذين ندفع هذا المبلغ 18 مليون ونصف علماً ان العقد الخاص بنا قابل للتجديد . - هل يوجد دعم من الكلية للنادي ؟ - لايوجد أي دعم مادي ولكن زيارات السيد العميد ومعاونيه مستمرة وواعدنا خير بخصوص الترميمات ونحن من خلالكم نناشد المسؤولين بالالتفات إلينا , وأود أن اذكر حالة انه قبل فترة زارنا فريق تفتيش من وزارة الصحة وتم تغريمنا بسبب أرضية النادي غير الجيدة حيث إنها متكسرة وتحتاج الى ترميم وتبديل للبلاطات وكل هذا والعمادة تعلم بوجود هذا الفريق وقد دفعنا الغرامة مرغمين , وختم السيد حسن حديثه بالقول : أنا اشعر بالطلبة وما يعانون من وضع مؤلم جداً حيث غالباً ما أرى بعض الطلبة الذين لايملكون المال فهم يدخلون النادي ويتفرجون ويخرجون دون شراء شيء أو يتشارك اثنان بسندويج أو يدخلون مع زملاءهم وبدعوة من طلبة آخرين على تناول شيء وألاحظ الإحراج المرتسم على وجوه الطلبة . - إذن هي دعوة للمسؤولين في الكلية بان يجعل الطلبة نصب أعينهم .. هؤلاء الطلبة الذين يجاهدون في هذه الظروف ليرفعوا اسم بلدهم عالياً.. فهم أبطال بمعنى الكلمة .

شواهد حية داخل النادي الطلابي في كلية طب المستنصرية

شواهد حية داخل النادي الطلابي في كلية طب المستنصرية
شواهد حية داخل النادي الطلابي في كلية طب المستنصرية
تحقيق : شريف هاشم ... تصوير : علي مظلوم تحتل الخدمات الطلابية أهمية كبرى لدى طلبة كلية طب المستنصرية ، فهي تعمل على توفير الأجواء المناسبة للدراسة وتدعم التحصيل الأكاديمي. وإحدى هذه الخدمات تأثيرا وارتباطا بالطلبة وحياتهم اليومية داخل الكلية هي خدمة النادي الطلابي والكافتيريا إذ تقوم الجامعة المستنصرية بالتنسيق مع متعهدين يوفرون الوجبات والمأكولات طيلة وقت الدوام الجامعي للطلبة , وتلف هذا الموضوع إشكالات وهواجس لدى الطلبة من ناحية توافر الوجبات المناسبة التي يرغبون في تناولها وأسعارها، وأنواع المطاعم التي يحبذون وجودها داخل الكلية. ومع اختراق أعداد الطلبة وتزايد أعدادهم ، يحدث ازدحام شديد على هذه الكافتريا ليفضل بعض الطلبة تناول وجباتهم خارج الكلية وهذا قد يسبب لهم بعض المشاكل في التأخير على المحاضرات , ونادي كلية طب المستنصرية سيكون من الشواهد الحية , حيث قمنا بحوار مع عدد من طلبة والمعنيين للتعرف على وجهات نظرهم عن هذا الموضوع : التقينا أولا بالطالب حسين أياد ( المرحلة الرابعة ) فقال : الأسعار في النادي جيدة ولا تختلف عن السوق إلا بشيء قليل , وان العاملين هنا متعاونين مع الطلبة المتعففين في دفع الحساب بأقل من المعتاد , فانهم يقومون بالمساعدة كأن يكون الدفع فيما بعد مراعاة لوضع الطالب الاقتصادي , وأود أن اذكر حقيقة بان النادي مكيف بالتبريد ومجهز بالتلفزيون والستلايت . أما الطالب ح.خ ( المرحلة الخامسة ) فقال : الأسعار في كافتريا الكلية تشبه إلى حد بعيد أسعار المنتجعات السياحية وهذا يشمل ماموجود من أطعمة وبقية المفردات الصغيرة كلها ضعف سعر السوق وخاصة المأكولات الجاهزة كالشوكولاته أغلى من الخارج من العلم أنها نفس النوع, وفيما يخص الحفلات التي يقيمها الطلبة كأعياد الميلاد أو حفلات التعارف وغيرها فالمشكلة هنا الضوضاء والنظافة، أن النشاط الطلابي وهو من أهم أماكن تواجد الكافتيريا في الكلية ، نجد أن الأماكن المخصصة لتناول الطعام غير مفصولة عن باقي النشاط، فالضوضاء التي في النشاط كلها تؤثر سلبيا في راحة الشخص مما يجعل تجربة تناول الطعام هناك سيئة للغاية، كما نجد العديد من الطلاب يدرسون على نفس طاولات تناول الطعام، مما يؤثر سلبيا على نظافة المكان رغم التنظيف المستمر للمكان. وأخيرا وليس آخرا، سعر الطعام فالكلية كمؤسسة تعليمية يجب أن تقدم الأطعمة بنفس سعر المطاعم الأخرى في الخارج، إن لم تكن بسعر أقل، فهدفها يجب ألا يكون الربح بقدر ما هو تقديم خدمة جيدة للطلاب, والمسألة الأخرى صغر حجم النادي قياساً مع أعداد الطلبة وخاصة إثناء الحر الشديد في الصيف وهطول الأمطار شتاءً فيكون النادي ملاذنا الوحيد فيكون مزدحم جداً . الطالبة ر.س ( المرحلة الثانية ) قالت : إن النادي لايليق بطلبة كلية الطب , والأطعمة المتوفرة لايوجد فيها تنوع فان أصحاب النادي يقدموا نفس الأشياء طيلة العام الدراسي , والمشكلة عندما تكون لدينا مختبرات لمدة ثلاث ساعات بعدها لانجد طعام فنكتفي بالمأكولات الجاهزة وهي غالية جداً أو نضطر إلى تناول الطعام قبل الدخول للمختبر , ونطلب من عمادة الكلية توفير خدمة الانترنت في النادي لحاجتنا له , وفي سؤال عن رأيها في تصرفات العاملين في النادي فقالت : تعاملهم جيد ومتعاونين مع الطلبة ويتحملون الأمانة بحيث إنني في بعض الأحيان أنسى كتب أو جهاز الموبايل فأجده محفوظ عند صاحب النادي وهذه حقيقة لاتنكر فالثقة موجودة والحمد لله . و يقول الطالب أ . ع ( المرحلة الثالثة ) عن مستوى الكافتيريا في الكلية : «قضيت سنوات في الكلية ،وأجد أن الوجبات جيدة وبأسعار مناسبة جدا، إلا أن هناك بعض الأطعمة غير متوافرة ونتمنى أن توفرها إدارة النادي ، فالتنويع مطلوب ونحن نقضي ساعات طويلة من يومنا، ونحتاج إلى تغذية خاصة لمساعدتنا في الإبقاء على نشاطنا وحيويتنا طوال اليوم . وبعد أن اطلعنا على آراء مجموعة من الطلبة... كانت لنا وقفة مع السيد حسن سفنديار مسؤول كافتريا كلية طب المستنصرية وعندما سألناه عن سبب ارتفاع الأسعار ومعاناة الطلبة من هذا الموضوع .. أجاب قائلاً : أسعارنا ليست غالية جداً وان كان هناك بعض الارتفاع فالسبب هو الإيجار المرتفع الذي ندفعه حيث يصل إلى أكثر من ( 18مليون دينار ) في السنة ونحن نعلم بدخل الطلاب المحدود ولكننا نضطر لرفع الأسعار حتى نتمكن من تغطية كلفة الإيجار . - هل هناك مزايدات سنوية حول إيجار النادي ؟ - نعم تجري المزايدات سنوياً وأعلى سعر يتم دفعه تتم المناقصة عليه. - منذ متى وأنت تعمل في النادي ؟ - منذ عشر سنوات ونحن الوحيدون الذين ندفع هذا المبلغ 18 مليون ونصف علماً ان العقد الخاص بنا قابل للتجديد . - هل يوجد دعم من الكلية للنادي ؟ - لايوجد أي دعم مادي ولكن زيارات السيد العميد ومعاونيه مستمرة وواعدنا خير بخصوص الترميمات ونحن من خلالكم نناشد المسؤولين بالالتفات إلينا , وأود أن اذكر حالة انه قبل فترة زارنا فريق تفتيش من وزارة الصحة وتم تغريمنا بسبب أرضية النادي غير الجيدة حيث إنها متكسرة وتحتاج الى ترميم وتبديل للبلاطات وكل هذا والعمادة تعلم بوجود هذا الفريق وقد دفعنا الغرامة مرغمين , وختم السيد حسن حديثه بالقول : أنا اشعر بالطلبة وما يعانون من وضع مؤلم جداً حيث غالباً ما أرى بعض الطلبة الذين لايملكون المال فهم يدخلون النادي ويتفرجون ويخرجون دون شراء شيء أو يتشارك اثنان بسندويج أو يدخلون مع زملاءهم وبدعوة من طلبة آخرين على تناول شيء وألاحظ الإحراج المرتسم على وجوه الطلبة . - إذن هي دعوة للمسؤولين في الكلية بان يجعل الطلبة نصب أعينهم .. هؤلاء الطلبة الذين يجاهدون في هذه الظروف ليرفعوا اسم بلدهم عالياً.. فهم أبطال بمعنى الكلمة .
مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print