وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

كلية التربية
جاري تحميل اخر الاخبار ...

2016/04/15 | 04:34:27 صباحاً | : 474

تربية المستنصرية تقيم مهرجانا فنياً لمساندة القوات الأمنية والحشد الشعبي

أقامت كلية التربية في الجامعة المستنصرية  مهرجاناً فنياً لمساندة القوات الأمنية والحشد الشعبي بمعركتهم ضد الجماعات الإرهابية، تضمن القاء كلمات وقصائد ولوحات فنية  جسدت صور التضحيات التي يبذلها المقاتلون في سوح المعارك، فضلا عن اقامة معارض فنية. أفتتح المهرجان بكلمة السيد عميد الكلية الدكتور احمد شيال غضيب  قال فيها "ان كلية التربية في الجامعة المستنصرية ، بكوادرها التدريسية وموظفيها وطلبتها، وبمختلف قومياتهم وأطيافهم ينضمون اليوم وقفة تضامنية، لدعم قواتنا المسلحة وجماهير الحشد الشعبيوأبناء العشائر، الذين لبوا نداء التضحية والوفاء لهذهِ الأرض الطاهرة، ودافعوا عن الأرض لأجل حماية الوطن من أذى الأشرار والمحاولات ألاثمة، التي تهدف النيل من الوحدة الوطنية وإفراغ البلاد من المعالم الحضارية" كما ثمن الجهود التي بذلتها قواتنا الباسلة وحشدنا الشعبي وأبناء العشائر الغيارى، في تحرير المناطق التي كانت تحت سيطرة داعش الذي هدم مابناه الأخيار من أهلنا، موكداً "أن أبناء العراق انتفضوا جميعهم ضد الفكر المظلم، وهم قادرون على تخطي الصعاب واسترجاع ما اختزل من فكر".  وقال غضيب  إن" الهدف من إقامة مثل هذه المهرجانات تصوير التضحيات التي يبذلها أبناء القوات الأمنية، وتجسيد صور التصدي للحشد الشعبي للجماعات الإرهابية" ، مضيفا أن" كلية التربية  بأساتذتها وطلبتها يقفون موقف التعضيد للدور البطولي الذي تقوم به قوات الأمن والحشد الشعبي بسوح القتال ضد زمر التكفير والشر، سيما عبر تنظيم حملات مستمرة للتبرع بالدم للمقاتلين". هذا وتخلل المهرجان قصائد شعرية وأهازيج شعبية  ومسرحية وفلم وثائقي لمعارك قوات الحشد الشعبي  تغنت بحب الوطن والجيش والحشد الشعبي وابناء عشائر العراق ، اذ بينوا بحماس وروح عالية دعمهم المعنوي لقواتنا الباسلة والحشد الشعبي وأبناء العشائر الذين يواجهون الإرهاب بكل أشكاله. هذا وحضر المهرجان جمهور كبير من أساتذة وموظفي الكلية وطلبتها وقادة من قوات الحشد الشعبي ، والعديد من وسائل الإعلام المحلية الذين عبروا عن أيمانهم المطلق بمستقبل العراق وقدرة أبناء الوطن على تخطي الصعاب، وإعادة البناء الحضاري والسلام والأمن الى ربوع البلد.

تربية المستنصرية تقيم مهرجانا فنياً لمساندة القوات الأمنية والحشد الشعبي

تربية المستنصرية تقيم مهرجانا فنياً لمساندة القوات الأمنية والحشد الشعبي
تربية المستنصرية  تقيم مهرجانا فنياً لمساندة القوات الأمنية والحشد الشعبي
أقامت كلية التربية في الجامعة المستنصرية  مهرجاناً فنياً لمساندة القوات الأمنية والحشد الشعبي بمعركتهم ضد الجماعات الإرهابية، تضمن القاء كلمات وقصائد ولوحات فنية  جسدت صور التضحيات التي يبذلها المقاتلون في سوح المعارك، فضلا عن اقامة معارض فنية. أفتتح المهرجان بكلمة السيد عميد الكلية الدكتور احمد شيال غضيب  قال فيها "ان كلية التربية في الجامعة المستنصرية ، بكوادرها التدريسية وموظفيها وطلبتها، وبمختلف قومياتهم وأطيافهم ينضمون اليوم وقفة تضامنية، لدعم قواتنا المسلحة وجماهير الحشد الشعبيوأبناء العشائر، الذين لبوا نداء التضحية والوفاء لهذهِ الأرض الطاهرة، ودافعوا عن الأرض لأجل حماية الوطن من أذى الأشرار والمحاولات ألاثمة، التي تهدف النيل من الوحدة الوطنية وإفراغ البلاد من المعالم الحضارية" كما ثمن الجهود التي بذلتها قواتنا الباسلة وحشدنا الشعبي وأبناء العشائر الغيارى، في تحرير المناطق التي كانت تحت سيطرة داعش الذي هدم مابناه الأخيار من أهلنا، موكداً "أن أبناء العراق انتفضوا جميعهم ضد الفكر المظلم، وهم قادرون على تخطي الصعاب واسترجاع ما اختزل من فكر".  وقال غضيب  إن" الهدف من إقامة مثل هذه المهرجانات تصوير التضحيات التي يبذلها أبناء القوات الأمنية، وتجسيد صور التصدي للحشد الشعبي للجماعات الإرهابية" ، مضيفا أن" كلية التربية  بأساتذتها وطلبتها يقفون موقف التعضيد للدور البطولي الذي تقوم به قوات الأمن والحشد الشعبي بسوح القتال ضد زمر التكفير والشر، سيما عبر تنظيم حملات مستمرة للتبرع بالدم للمقاتلين". هذا وتخلل المهرجان قصائد شعرية وأهازيج شعبية  ومسرحية وفلم وثائقي لمعارك قوات الحشد الشعبي  تغنت بحب الوطن والجيش والحشد الشعبي وابناء عشائر العراق ، اذ بينوا بحماس وروح عالية دعمهم المعنوي لقواتنا الباسلة والحشد الشعبي وأبناء العشائر الذين يواجهون الإرهاب بكل أشكاله. هذا وحضر المهرجان جمهور كبير من أساتذة وموظفي الكلية وطلبتها وقادة من قوات الحشد الشعبي ، والعديد من وسائل الإعلام المحلية الذين عبروا عن أيمانهم المطلق بمستقبل العراق وقدرة أبناء الوطن على تخطي الصعاب، وإعادة البناء الحضاري والسلام والأمن الى ربوع البلد.
مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print