وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

كلية الآداب
جاري تحميل اخر الاخبار ...

الأحد 29 نوفمبر 2015 | 12:03 مساءً | عدد القراءات :

حلقة نقاشية في كلية الآداب بعنوان (منهج البحث في العلوم الاجتماعية

أقامَ قسم الأنثروبولوجيا التطبيقية في كلية الآداب حلقة نقاشية تحت عنوان (منهج البحث في العلوم الاجتماعية "منهج البحث الأنثروبولوجي") وأدار الحلقة النقاشية الدكتور محمد جميل، وأسهم فيها الدكتور رباح أحمد مهدي الذي أشارَ إلى مجموعة من المناهج العلمية، أهمها (المنهج الأنثروبمتري والمنهج التجريبي للظواهر الإنسانية الذي يُعرف بأنه منهج الفرض الاستنتاجي ومنهج الفهم الذاتي)، وأكد أن "الدراسات الأنثروبولوجية تتطلب مراكز أبحاث ومعامل خاصة ليتمكن الباحث من أن يؤدي دوره بإتقان في المجتمع". وفي ختام الحلقة النقاشية قدمَ معاون العميد للشؤون الإدارية الدكتور عبد الباقي بدر كتاب شكر وتقدير إلى الدكتور رباح أحمد تقديراً لمساهمته الفاعلة في تقديم الجلسة. وحضر الحلقة النقاشية التي أُقيمت في قاعة مدرج الفلسفة معاون العميد للشؤون العلمية الدكتور فائز الشرع وعدد من أساتذة قسم الأنثروبولوجيا وطلبتهم. المستنصرية/ إعلام الآداب

حلقة نقاشية في كلية الآداب بعنوان (منهج البحث في العلوم الاجتماعية

حلقة نقاشية في كلية الآداب بعنوان (منهج البحث في العلوم الاجتماعية
حلقة نقاشية في كلية الآداب بعنوان (منهج البحث في العلوم الاجتماعية
أقامَ قسم الأنثروبولوجيا التطبيقية في كلية الآداب حلقة نقاشية تحت عنوان (منهج البحث في العلوم الاجتماعية "منهج البحث الأنثروبولوجي") وأدار الحلقة النقاشية الدكتور محمد جميل، وأسهم فيها الدكتور رباح أحمد مهدي الذي أشارَ إلى مجموعة من المناهج العلمية، أهمها (المنهج الأنثروبمتري والمنهج التجريبي للظواهر الإنسانية الذي يُعرف بأنه منهج الفرض الاستنتاجي ومنهج الفهم الذاتي)، وأكد أن "الدراسات الأنثروبولوجية تتطلب مراكز أبحاث ومعامل خاصة ليتمكن الباحث من أن يؤدي دوره بإتقان في المجتمع". وفي ختام الحلقة النقاشية قدمَ معاون العميد للشؤون الإدارية الدكتور عبد الباقي بدر كتاب شكر وتقدير إلى الدكتور رباح أحمد تقديراً لمساهمته الفاعلة في تقديم الجلسة. وحضر الحلقة النقاشية التي أُقيمت في قاعة مدرج الفلسفة معاون العميد للشؤون العلمية الدكتور فائز الشرع وعدد من أساتذة قسم الأنثروبولوجيا وطلبتهم. المستنصرية/ إعلام الآداب
مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print