وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

كلية الآداب
جاري تحميل اخر الاخبار ...

2016/01/28 | 11:34:12 صباحاً | :

ندوة ثقافية في كلية الآداب بعنوان : استغلال الطفولة من قبل عصابات داعش

 أقامَ قسم الانثروبولوجيا التطبيقية في كلية الآداب ندوة ثقافية بعنوان (استغلال الطفولة من قبل عصابات داعش) القتها التدريسية سناء صالح عبد علي في مدرج قسم الانثروبولوجيا برعاية عميد كلية الآداب الدكتورة فريدة جاسم داره، وتقديم الدكتور محمد جميل وأشارت المحاضِرة إلى اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان والتمتع بطفولة سعيدة وخاصةً تعاليم الإسلام السمحاء التي أكدت على مراحل الطفولة والحقوق الواجبة تجاه الطفولة
وتحدثت المحاضرة عن أرقام وبيانات تشير إلى ان "مليون طفل عراقي يتعرض إلى اعتداء جنسي، فضلاً عن انتهاكات أخرى من بينها استغلال الأطفال في الأعمال الشاقة"، محذرةً من استغلال عصابات داعش الإرهابية للأطفال في العراق وسوريا، وأوضحت ان "تنظيم داعش الارهابي يسعى إلى تجنيد الفتيان ضمن ما يسمى (اشبال البغدادي) والفتيات ضمن ما يسمى بـ(كتيبة الخنساء) النسوية"، مؤكدةً ان "غالبية هؤلاء الأطفال الذين تم تجنيدهم في تلك التنظيمات الارهابية هم أيتام وأبناء مقاتلين أجانب أو محليين أو ممن أتى بهم المقاتلين رغماً عنهم، إذ تم الحاق هؤلاء الأطفال بمدارس عسكرية ودينية، ومن فئات عمرية مختلفة تتراوح اعمارهم بين (8-12) (13-14) (15-16) سنة، واستغلالهم في أعمال الحراسة والدوريات والعمليات الانتحارية
وأوضحت المحاضرة ان هنالك اسباب عدة تُسهل عملية استغلال الأطفال من قبل تنظيم داعش الاجرامي، أهمها ان الاطفال يكونون أقل إثارة للشبهات ، كذلك من السهل تلقينهم، فضلاً عن استغلال الجانب الاقتصادي
وحضر الندوة عدد من الأساتذة والتدريسيين في كلية الآداب في الجامعة المستنصرية

ندوة ثقافية في كلية الآداب بعنوان : استغلال الطفولة من قبل عصابات داعش

ندوة ثقافية في كلية الآداب بعنوان : استغلال الطفولة من قبل عصابات داعش
ندوة ثقافية في كلية الآداب بعنوان : استغلال الطفولة من قبل عصابات داعش
 أقامَ قسم الانثروبولوجيا التطبيقية في كلية الآداب ندوة ثقافية بعنوان (استغلال الطفولة من قبل عصابات داعش) القتها التدريسية سناء صالح عبد علي في مدرج قسم الانثروبولوجيا برعاية عميد كلية الآداب الدكتورة فريدة جاسم داره، وتقديم الدكتور محمد جميل وأشارت المحاضِرة إلى اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان والتمتع بطفولة سعيدة وخاصةً تعاليم الإسلام السمحاء التي أكدت على مراحل الطفولة والحقوق الواجبة تجاه الطفولة
وتحدثت المحاضرة عن أرقام وبيانات تشير إلى ان "مليون طفل عراقي يتعرض إلى اعتداء جنسي، فضلاً عن انتهاكات أخرى من بينها استغلال الأطفال في الأعمال الشاقة"، محذرةً من استغلال عصابات داعش الإرهابية للأطفال في العراق وسوريا، وأوضحت ان "تنظيم داعش الارهابي يسعى إلى تجنيد الفتيان ضمن ما يسمى (اشبال البغدادي) والفتيات ضمن ما يسمى بـ(كتيبة الخنساء) النسوية"، مؤكدةً ان "غالبية هؤلاء الأطفال الذين تم تجنيدهم في تلك التنظيمات الارهابية هم أيتام وأبناء مقاتلين أجانب أو محليين أو ممن أتى بهم المقاتلين رغماً عنهم، إذ تم الحاق هؤلاء الأطفال بمدارس عسكرية ودينية، ومن فئات عمرية مختلفة تتراوح اعمارهم بين (8-12) (13-14) (15-16) سنة، واستغلالهم في أعمال الحراسة والدوريات والعمليات الانتحارية
وأوضحت المحاضرة ان هنالك اسباب عدة تُسهل عملية استغلال الأطفال من قبل تنظيم داعش الاجرامي، أهمها ان الاطفال يكونون أقل إثارة للشبهات ، كذلك من السهل تلقينهم، فضلاً عن استغلال الجانب الاقتصادي
وحضر الندوة عدد من الأساتذة والتدريسيين في كلية الآداب في الجامعة المستنصرية
مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print