وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

كلية الآداب
جاري تحميل اخر الاخبار ...

2016/02/01 | 10:51:38 صباحاً | :

محاضرة ثقافية في كلية الآداب بعنوان : النظام البرلماني في العراق خلال العهد الملكي

 أقامَ قسم التاريخ في كلية الآداب بالجامعة المستنصرية محاضرة ثقافية تحت عنوان (النظام البرلماني في العراق خلال العهد الملكي للفترة ١٩٢٥-١٩٥٨) واسهم في تقديم الندوة التي أقيمت برعاية عمادة كلية الآداب رئيس قسم التاريخ الدكتور جلال كاظم محسن الكناني وادار الجلسة الدكتور علي النشمي وتحدث الدكتور جلال عن النظام البرلماني الذي طبق في العراق خلال العهد الملكي منذ مطلع العام ١٩٢٥ وحتى انتهاء نظام الحكم بثورة تموز عام ١٩٥٨ وأشار المحاضر الى ان "الحياة البرلمانية في تلك الحقبة كانت تعاني من الضعف والخضوع للسلطة التنفيذية والتزوير في الانتخابات النيابية
وفي الختام بَيَن المحاضر ان "تجربة الحياة البرلمانية في تلك الفترة كانت دستورية وفريدة من نوعها على الرغم من كل المآخذ التي سجلت عليها كهيمنة الملك على الوزارة والبرلمان وهي تبعية أوجدتها اشكالية الانتخاب، إذ كانت الوزارة والبرلمان خاضعتان لسلطة الملك، فضلاً عن ان العلاقة لم تكن أفقية بين الهيئات التي مارست السلطة في البلاد وإنما كانت عمودية تبدأ من قمة الهرم المتمثّلة بسلطة الملك ومن ثم الوزارة ثم مجلس النواب الذي وضع في أسفل الهرم
وحضر الندوة التي أقيمت في مدرج قسم التاريخ عميد كلية الآداب الدكتورة فريدة جاسم داره ومعاون العميد لشؤون الطلبة الدكتور اكرم مطلك وعدد من اساتذة الكلية وطلبتهم

محاضرة ثقافية في كلية الآداب بعنوان : النظام البرلماني في العراق خلال العهد الملكي

محاضرة ثقافية في كلية الآداب بعنوان : النظام البرلماني في العراق خلال العهد الملكي
محاضرة ثقافية في كلية الآداب بعنوان : النظام البرلماني في العراق خلال العهد الملكي
 أقامَ قسم التاريخ في كلية الآداب بالجامعة المستنصرية محاضرة ثقافية تحت عنوان (النظام البرلماني في العراق خلال العهد الملكي للفترة ١٩٢٥-١٩٥٨) واسهم في تقديم الندوة التي أقيمت برعاية عمادة كلية الآداب رئيس قسم التاريخ الدكتور جلال كاظم محسن الكناني وادار الجلسة الدكتور علي النشمي وتحدث الدكتور جلال عن النظام البرلماني الذي طبق في العراق خلال العهد الملكي منذ مطلع العام ١٩٢٥ وحتى انتهاء نظام الحكم بثورة تموز عام ١٩٥٨ وأشار المحاضر الى ان "الحياة البرلمانية في تلك الحقبة كانت تعاني من الضعف والخضوع للسلطة التنفيذية والتزوير في الانتخابات النيابية
وفي الختام بَيَن المحاضر ان "تجربة الحياة البرلمانية في تلك الفترة كانت دستورية وفريدة من نوعها على الرغم من كل المآخذ التي سجلت عليها كهيمنة الملك على الوزارة والبرلمان وهي تبعية أوجدتها اشكالية الانتخاب، إذ كانت الوزارة والبرلمان خاضعتان لسلطة الملك، فضلاً عن ان العلاقة لم تكن أفقية بين الهيئات التي مارست السلطة في البلاد وإنما كانت عمودية تبدأ من قمة الهرم المتمثّلة بسلطة الملك ومن ثم الوزارة ثم مجلس النواب الذي وضع في أسفل الهرم
وحضر الندوة التي أقيمت في مدرج قسم التاريخ عميد كلية الآداب الدكتورة فريدة جاسم داره ومعاون العميد لشؤون الطلبة الدكتور اكرم مطلك وعدد من اساتذة الكلية وطلبتهم
مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print