وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

الصفحة الرئيسية
جاري تحميل اخر الاخبار ...

2017/07/12 | 10:51:53 صباحاً | : 522

كلمة السيد رئيس الجامعة بمناسبة النصر

 بسم الله الرحمن الرحيم  (وما النصر إلا من عند الله العزيز الحكيم )     ها هي معالم النصر وبيارقه العراقية تنتشر وتعانق السماء  في محيط مدينة أم الربيعين وكل مدن العراق فكان للحق الصولات والبطولات انهم ابناء العراق الاشاوس من جيشنا الباسل وقواتنا الامنية وحشدنا المبارك يحققون المآثر ويصنعون المجد من جديد ويهزمون الشر ويقوضون الاحلام المريضة لداعش ومن يقف ورائهم اته  التحرير وعنوانه يتفجر نوراً في جباه وثياب المحررين وناراً تحرق أوراق المؤامرة  باسقاط دولة الخرافة للمجرم أبي بكر البغدادي وعصابته الإرهابية أيها الإخوة والأخوات, في هذا  اليوم الذي تتكحل به عيوننا  بالنصر الإلهي هذا نجدد الشكر لله تعالى، خاضعين خاشعين مسلّمين لفضله وإحسانه وعظمة نعمه التي لا تعد ولا تحصى وهو الذي  عزّ وجل رأى صدقنا وصدق شعبنا فأنزل علينا النصر وبعدوّنا الكبت الشكر والتحية مجدداً لكل من مقاتل قاتل وصمد وثبت وصبر وساهم وأعان واحتضن وساند وازر شعبه في محنته  ولكل من استشهد وجُرح وهُجّر وأصيب في أهله وماله كل التحايا لعوائل الشهداء والشرفاء الذين قدّموا فلذات أكبادهم في هذا الطريق وما زالوا إلى اليوم يواصلون طريق العطاء والفداء  في مواجهة كل تهديد تكفيري أو إرهابي وبلا تردّد ولا منّة، وبكل افتخار واعتزاز واحتساب عند الله تعالى والتحايا للمرجعية الرشيدة التي اعطت فرصة الجهاد الكفائي و لكل المجاهدين المقاومين الأبطال الذين قاتلوا حتى آخر قطرة دم في مواجهة التحديات ، وما زالوا يملأون الساحات والميادين والجبهات، يلبون النداء ويصنعون المعجزات ويرفعون رايات النصر في كل معركة خاضوهاالذين  لم يضعفوا ولم يهنوا ولم يتراجعوا ولم يتخلفوا أستطيع أن أقول ـوأمام جراح وآلام هؤلاء الجرحى ـ أستطيع أن أقول فقط  إن اللسان عاجز عاجز عن التعبير عاجز عن الشكر عاجز عن الكلام، فأستبدل الكلام بتقبيل أيدي عوائل الشهداء والجرحى والمقاتلين وكل المضحين الذين، ببركة تضحياتهم كانت هذه الانتصارات وستبقى هذه الانتصارات وسيبقى نصركم دائماً إن شاء الله  لقد سحق ابناء العراق دولة الخرافة المزعومة بتحرير  ام الربيعين واعادتها الى احضان العراق شامخة بدماء الشهداء والجرحى وافشلوا مخططات داعش  ذي الدلالة التكفيرية بؤرة الخيانة والتطرف والإرهاب    وتحرير الأرض.. لأن على هذه الارض ما يستحق الحياة.ان الجامعة المستنصرية التي انتصر فيها الدم على مفخخات والاحزمة الناسفة للتكفيريين الذين ارادوا اطفاء شمعة المستنصرية وقدمت ابنائها الشهداء قربانا واصلت العطاء والدعم والمساندة فسيرت قوافل المساعدات ونظمت حملات التبرع بالدم ونظمت الاسواق الخيرية التي ريعها للحشد المقدس وقواتنا الامنية وتنظيم وقفات التضامن  والاحتفالات بمناسبة النصر المبين على الاعداء المارقين ,تحية لعراق الرجال وألف تحية لكل من قاتل بالبندقية وقدم العون والمساعدات العينية واللوجستية للمقاتلين أو من ساهم بالكلمة والمقال والمنشور أو جاهر بالدعوة  للتحرير على منبر أو منصة تحية للشهداء وعوائلهم .. صناع النصر الحقيقيين تحية لأبطالنا .. أنتم عين الشمس وقاعدة الوطنية وحجر الزاوية في بناء العراق الشامخ الكبير .

كلمة السيد رئيس الجامعة بمناسبة النصر

كلمة السيد رئيس الجامعة بمناسبة النصر
 كلمة السيد رئيس الجامعة بمناسبة النصر
 بسم الله الرحمن الرحيم  (وما النصر إلا من عند الله العزيز الحكيم )     ها هي معالم النصر وبيارقه العراقية تنتشر وتعانق السماء  في محيط مدينة أم الربيعين وكل مدن العراق فكان للحق الصولات والبطولات انهم ابناء العراق الاشاوس من جيشنا الباسل وقواتنا الامنية وحشدنا المبارك يحققون المآثر ويصنعون المجد من جديد ويهزمون الشر ويقوضون الاحلام المريضة لداعش ومن يقف ورائهم اته  التحرير وعنوانه يتفجر نوراً في جباه وثياب المحررين وناراً تحرق أوراق المؤامرة  باسقاط دولة الخرافة للمجرم أبي بكر البغدادي وعصابته الإرهابية أيها الإخوة والأخوات, في هذا  اليوم الذي تتكحل به عيوننا  بالنصر الإلهي هذا نجدد الشكر لله تعالى، خاضعين خاشعين مسلّمين لفضله وإحسانه وعظمة نعمه التي لا تعد ولا تحصى وهو الذي  عزّ وجل رأى صدقنا وصدق شعبنا فأنزل علينا النصر وبعدوّنا الكبت الشكر والتحية مجدداً لكل من مقاتل قاتل وصمد وثبت وصبر وساهم وأعان واحتضن وساند وازر شعبه في محنته  ولكل من استشهد وجُرح وهُجّر وأصيب في أهله وماله كل التحايا لعوائل الشهداء والشرفاء الذين قدّموا فلذات أكبادهم في هذا الطريق وما زالوا إلى اليوم يواصلون طريق العطاء والفداء  في مواجهة كل تهديد تكفيري أو إرهابي وبلا تردّد ولا منّة، وبكل افتخار واعتزاز واحتساب عند الله تعالى والتحايا للمرجعية الرشيدة التي اعطت فرصة الجهاد الكفائي و لكل المجاهدين المقاومين الأبطال الذين قاتلوا حتى آخر قطرة دم في مواجهة التحديات ، وما زالوا يملأون الساحات والميادين والجبهات، يلبون النداء ويصنعون المعجزات ويرفعون رايات النصر في كل معركة خاضوهاالذين  لم يضعفوا ولم يهنوا ولم يتراجعوا ولم يتخلفوا أستطيع أن أقول ـوأمام جراح وآلام هؤلاء الجرحى ـ أستطيع أن أقول فقط  إن اللسان عاجز عاجز عن التعبير عاجز عن الشكر عاجز عن الكلام، فأستبدل الكلام بتقبيل أيدي عوائل الشهداء والجرحى والمقاتلين وكل المضحين الذين، ببركة تضحياتهم كانت هذه الانتصارات وستبقى هذه الانتصارات وسيبقى نصركم دائماً إن شاء الله  لقد سحق ابناء العراق دولة الخرافة المزعومة بتحرير  ام الربيعين واعادتها الى احضان العراق شامخة بدماء الشهداء والجرحى وافشلوا مخططات داعش  ذي الدلالة التكفيرية بؤرة الخيانة والتطرف والإرهاب    وتحرير الأرض.. لأن على هذه الارض ما يستحق الحياة.ان الجامعة المستنصرية التي انتصر فيها الدم على مفخخات والاحزمة الناسفة للتكفيريين الذين ارادوا اطفاء شمعة المستنصرية وقدمت ابنائها الشهداء قربانا واصلت العطاء والدعم والمساندة فسيرت قوافل المساعدات ونظمت حملات التبرع بالدم ونظمت الاسواق الخيرية التي ريعها للحشد المقدس وقواتنا الامنية وتنظيم وقفات التضامن  والاحتفالات بمناسبة النصر المبين على الاعداء المارقين ,تحية لعراق الرجال وألف تحية لكل من قاتل بالبندقية وقدم العون والمساعدات العينية واللوجستية للمقاتلين أو من ساهم بالكلمة والمقال والمنشور أو جاهر بالدعوة  للتحرير على منبر أو منصة تحية للشهداء وعوائلهم .. صناع النصر الحقيقيين تحية لأبطالنا .. أنتم عين الشمس وقاعدة الوطنية وحجر الزاوية في بناء العراق الشامخ الكبير .
مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print