وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

الصفحة الرئيسية
جاري تحميل اخر الاخبار ...

2017/07/30 | 11:22:05 صباحاً | : 30

الجامعة المستنصرية تقيم حلقة نقاشية حول تأثير الإقتراض الخارجي على مستقبل الاقتصاد العراقي

 نظم قسم الدراسات الإقتصادية في مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية التابع للجامعة المستنصرية حلقة نقاشية بعنوان (تأثير الإقتراض الخارجي على مستقبل الإقتصاد العراقي)في قاعة المركز وبحضور عدد من الأساتذة وتدريسي المركز. وتهدف الحلقة النقاشية إلى تسليط الضوء على موضوع الإقتراض وتداعياته على مستقبل الاقتصاد العراقي إذا لم يتم إدارة الدين العام ، لاسيما الإقتراض الجديد الذي أقدم عليه العراق بعد عام 2014 نتيجة لتزايد الإنفاق العام بسبب الحرب على الإرهاب وتراجع أسعار النفط في السوق العالمية. وتضمنت الحلقة النقاشية محاضرة للأستاذ الدكتور أحمد عمر الراوي بين فيها الأسباب التى أدت إلى اللجوء للإقتراض الخارجي وأثر ذلك على مستقبل الإقتصاد العراقي هذا وتخلل المحاضرة فتح باب النقاش وطرح الأسئلة من قبل الحاضرين  الذين قاموا بعدد من المداخلاتهم المتخصصة. وخرجت الحلقة بعدة توصيات أهمها إعتماد إستراتيجيات لتنشيط القطاعات الإقتصادية وتنويع مصادر الدخل القومي مع عدم الإتكال الدائم على الإيراد النفطي ، و وضع إستراتيجية للحد من الإنفاق غير المبرر في الموازنات القادمة والسيطرة على الإنفاق من خلال تشديد الرقابة المالية وتعزيز دور النزاهة ، و الحد من اللجوء إلى الإحتياطات المالية في البنك المركزي لسد العجز في الموازنات العامة ، و الإستفادة من الدعم الدولي والعربي للعراق في الدعوة إلى المساهمة في إعمار المناطق المحررة ، فضلاً عن مكافحة الفساد بشكل جدي، وتفعيل دور القضاء في حسم قضايا الفساد ومحاسبة المفسدين.

الجامعة المستنصرية تقيم حلقة نقاشية حول تأثير الإقتراض الخارجي على مستقبل الاقتصاد العراقي

الجامعة المستنصرية تقيم حلقة نقاشية حول تأثير الإقتراض الخارجي على مستقبل الاقتصاد العراقي
الجامعة المستنصرية تقيم حلقة نقاشية حول تأثير الإقتراض الخارجي على مستقبل الاقتصاد العراقي
 نظم قسم الدراسات الإقتصادية في مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية التابع للجامعة المستنصرية حلقة نقاشية بعنوان (تأثير الإقتراض الخارجي على مستقبل الإقتصاد العراقي)في قاعة المركز وبحضور عدد من الأساتذة وتدريسي المركز. وتهدف الحلقة النقاشية إلى تسليط الضوء على موضوع الإقتراض وتداعياته على مستقبل الاقتصاد العراقي إذا لم يتم إدارة الدين العام ، لاسيما الإقتراض الجديد الذي أقدم عليه العراق بعد عام 2014 نتيجة لتزايد الإنفاق العام بسبب الحرب على الإرهاب وتراجع أسعار النفط في السوق العالمية. وتضمنت الحلقة النقاشية محاضرة للأستاذ الدكتور أحمد عمر الراوي بين فيها الأسباب التى أدت إلى اللجوء للإقتراض الخارجي وأثر ذلك على مستقبل الإقتصاد العراقي هذا وتخلل المحاضرة فتح باب النقاش وطرح الأسئلة من قبل الحاضرين  الذين قاموا بعدد من المداخلاتهم المتخصصة. وخرجت الحلقة بعدة توصيات أهمها إعتماد إستراتيجيات لتنشيط القطاعات الإقتصادية وتنويع مصادر الدخل القومي مع عدم الإتكال الدائم على الإيراد النفطي ، و وضع إستراتيجية للحد من الإنفاق غير المبرر في الموازنات القادمة والسيطرة على الإنفاق من خلال تشديد الرقابة المالية وتعزيز دور النزاهة ، و الحد من اللجوء إلى الإحتياطات المالية في البنك المركزي لسد العجز في الموازنات العامة ، و الإستفادة من الدعم الدولي والعربي للعراق في الدعوة إلى المساهمة في إعمار المناطق المحررة ، فضلاً عن مكافحة الفساد بشكل جدي، وتفعيل دور القضاء في حسم قضايا الفساد ومحاسبة المفسدين.
مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print