وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

الصفحة الرئيسية
جاري تحميل اخر الاخبار ...

الأحد 29 نوفمبر 2015 | 12:03 مساءً | عدد القراءات :

المسنتصرية تستذكر شهدائها

نظمت الجامعة المستنصرية حفلا تأبينياً على القاعة الكبرى لمناسبة الذكرى السابعة لاستشهاد اساتذة وطلبة ومنتسبي الجامعة المستنصرية جراء الاستهداف الارهابي الذي راح ضحيته اكثر من 180 شهيد وجريح يوم السابع عشر من عام 2007 في الجامعة. وبدأ الاحتفال بوضع اكاليل الزهور على نصب الشهيد في باحة الجامعة ثم القيت كلمة السيد رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور رحيم طاهر الساعدي التي اكد فيها قائلا: انها مناسبة غائرة في اعماق الوجدان ومتجذرة في آفاق النفس وحرَّى في حنايانا ومآقينا وتضيء وهاجةً في سماء التذكار اضاءة لانظير لها لانها اضاءة شموس لاتغيب تتلألأ منها معاني العنفوان وقيم الايثار وصور التضحية والثبات على الحق والاخلاق للمبدأ والكبرياء المتعالي تحت راية الوطن والاصالة والمآثر. بعدها القى النائب الدكتور علي ضاري الفياض عضو مجلس النواب العراقي خلال الحفل الذي حضره مساعدي رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور جاسم الحلو الموسوي والاستاذ الدكتور فوزي حامد الهيتي وعمداء الكليات وذوي الشهداء والاساتذة والباحثين كلمة اكد فيها قائلا: ان استهداف المؤسسات التعليمية من قبل الارهابيين دليل حقيقي على ظلامية هذه الفئة وتخلفها وابتعادها عن الدين الحقيقي والتي لازالت بمعونه من الدول الضالعة بالعدوان على العراق من خلال مد هؤلاء المجرمين بالعدة والعدد مستهدفين التطور والابداع والديمقراطية الحقيقية في العراق. ثم القيت كلمة اللجنة التحضيرية والقصائد الشعرية التي تغنت بالشهادة واكدت انتصار دم الشهيد والجريح على مفخخاتهم واحزمتهم الناسفة مؤكدين مواصلة المسيرة العلمية وفاءاً لشهداء الجامعة لتحقيق التطور والنجاح والابداع . وعلى هامش الاحتفال افتتح معرض الصور الفوتوغرافية للشهداء الذي ضم عددا من اللوحات والصور الفوتوغرافية للشهداء .

المسنتصرية تستذكر شهدائها

المسنتصرية تستذكر شهدائها
المسنتصرية تستذكر شهدائها
نظمت الجامعة المستنصرية حفلا تأبينياً على القاعة الكبرى لمناسبة الذكرى السابعة لاستشهاد اساتذة وطلبة ومنتسبي الجامعة المستنصرية جراء الاستهداف الارهابي الذي راح ضحيته اكثر من 180 شهيد وجريح يوم السابع عشر من عام 2007 في الجامعة. وبدأ الاحتفال بوضع اكاليل الزهور على نصب الشهيد في باحة الجامعة ثم القيت كلمة السيد رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور رحيم طاهر الساعدي التي اكد فيها قائلا: انها مناسبة غائرة في اعماق الوجدان ومتجذرة في آفاق النفس وحرَّى في حنايانا ومآقينا وتضيء وهاجةً في سماء التذكار اضاءة لانظير لها لانها اضاءة شموس لاتغيب تتلألأ منها معاني العنفوان وقيم الايثار وصور التضحية والثبات على الحق والاخلاق للمبدأ والكبرياء المتعالي تحت راية الوطن والاصالة والمآثر. بعدها القى النائب الدكتور علي ضاري الفياض عضو مجلس النواب العراقي خلال الحفل الذي حضره مساعدي رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور جاسم الحلو الموسوي والاستاذ الدكتور فوزي حامد الهيتي وعمداء الكليات وذوي الشهداء والاساتذة والباحثين كلمة اكد فيها قائلا: ان استهداف المؤسسات التعليمية من قبل الارهابيين دليل حقيقي على ظلامية هذه الفئة وتخلفها وابتعادها عن الدين الحقيقي والتي لازالت بمعونه من الدول الضالعة بالعدوان على العراق من خلال مد هؤلاء المجرمين بالعدة والعدد مستهدفين التطور والابداع والديمقراطية الحقيقية في العراق. ثم القيت كلمة اللجنة التحضيرية والقصائد الشعرية التي تغنت بالشهادة واكدت انتصار دم الشهيد والجريح على مفخخاتهم واحزمتهم الناسفة مؤكدين مواصلة المسيرة العلمية وفاءاً لشهداء الجامعة لتحقيق التطور والنجاح والابداع . وعلى هامش الاحتفال افتتح معرض الصور الفوتوغرافية للشهداء الذي ضم عددا من اللوحات والصور الفوتوغرافية للشهداء .
مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print