وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

قسم الدراسات و التخطيط و المتابعة
جاري تحميل اخر الاخبار ...

2017/01/17 | 09:39:54 صباحاً | :

دراسة حول مراجعة إستراتيجية الأمن الوطني في قطاع التعليم العالي وآلية تنفيذها في الجامعة المستنصرية

 انطلاقاً من مبدأ تحليل المستجدات الإستراتيجية في العراق والمنطقة وانعكاسها تم تضمين الإستراتيجية رؤية وتوجهات الجامعة المستنصرية وبما يتفق مع إقرار "إستراتيجية الأمن الوطني" ، وعلى الإستراتيجية هنا إن تكون واضحة ، مرنة ، وان ترتبط بباقي فروع الإستراتيجية العليـا مـع بقـاء الصـلة قائمة بين ميداني السياسة الداخلية وإستراتيجيتها والسياسة الخارجية وإستراتيجيتها وكلاهما يرتبطان بإستراتيجية سياسـية واحدة تنضوي تحت لواء الإستراتيجية الشاملـة. وبالاستناد على ما تقدم قام قسم الدراسات والتخطيط والمتابعة في رئاسة الجامعة المستنصرية بمراجعة الإستراتيجية وتم تصميم جدول يضم أهم الفقرات التي يمكن ان تطبق على الجامعة وقد خرجت الدراسة بعدة توصيات معززة بإجابات الكليات بعد أن تم توحيد الرؤيا في جميع الاختصاصات. لرؤية الدراسة اضغط هنا

دراسة حول مراجعة إستراتيجية الأمن الوطني في قطاع التعليم العالي وآلية تنفيذها في الجامعة المستنصرية

دراسة حول مراجعة إستراتيجية الأمن الوطني في قطاع التعليم العالي وآلية تنفيذها في الجامعة المستنصرية
دراسة حول مراجعة إستراتيجية الأمن الوطني في قطاع التعليم العالي وآلية تنفيذها في الجامعة المستنصرية
 انطلاقاً من مبدأ تحليل المستجدات الإستراتيجية في العراق والمنطقة وانعكاسها تم تضمين الإستراتيجية رؤية وتوجهات الجامعة المستنصرية وبما يتفق مع إقرار "إستراتيجية الأمن الوطني" ، وعلى الإستراتيجية هنا إن تكون واضحة ، مرنة ، وان ترتبط بباقي فروع الإستراتيجية العليـا مـع بقـاء الصـلة قائمة بين ميداني السياسة الداخلية وإستراتيجيتها والسياسة الخارجية وإستراتيجيتها وكلاهما يرتبطان بإستراتيجية سياسـية واحدة تنضوي تحت لواء الإستراتيجية الشاملـة. وبالاستناد على ما تقدم قام قسم الدراسات والتخطيط والمتابعة في رئاسة الجامعة المستنصرية بمراجعة الإستراتيجية وتم تصميم جدول يضم أهم الفقرات التي يمكن ان تطبق على الجامعة وقد خرجت الدراسة بعدة توصيات معززة بإجابات الكليات بعد أن تم توحيد الرؤيا في جميع الاختصاصات. لرؤية الدراسة اضغط هنا
مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print