وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

كلية التربية
جاري تحميل اخر الاخبار ...

2017/01/05 | 07:09:25 مساءً | : 159

تربية المستنصرية تقيم ندوة عن حاجة الأسر العراقية للإرشاد والعلاج النفسي

أقام قسم العلوم التربوية والنفسية في كلية التربية بالجامعة المستنصرية ندوة علمية بعنوان حاجة الأسر العراقية للإرشاد والعلاج النفسي بحضور عميد الكلية الأستاذ المساعد الدكتور أحمد شيال غضيب  وتضمنت الندوة التي أدارها الأستاذ المساعد الدكتور فرحان البيضاني محاضرة ألقتها الدكتورة غزوة فيصل كاظم وتطرقت الى أن التوجيه والإرشاد أصبح ضرورة ملحة في الوقت الحاضر نتيجة تعقد الحياة وتنوع حاجات الأفراد وظهور الإختراعات الحديثة وتغير الظروف التي يعيش فيها الفرد وإختلاف مجالات العمل وتعدد مطالبها وتطور نظام التعليم وبروز العديد من المشكلات. وأضافت أن كثرة الصراعات النفسية وعدم القدرة على تحملها أو حلها بطرق لا توافقيه مسؤولة إلى حد كبير بإصابة الفرد بأمراض معقدة نتيجة هذه الصراعات و الإحباطات التي يتعرض لها الفرد وتبرز أهمية الحاجة للتوجيه والإرشاد والعلاج النفسي هنا من خلال تفعيل برامج الإرشاد الوقائية والإنمائية والعلاجية وذلك من أجل تنمية الآليات التي تمكن الفرد من التعامل مع ضغوطات الحياة وإحتياطاتها بأسلوب عقلي وتقبلها على أنها أمور عادية،ومساعدة الفرد على إستخدام قدراته وإمكاناته إستخداماً سليماً في حل المشكلات بطرق توافقية. وبعد المحاضرة فتح باب النقاش من قبل الأساتذة حول الموضوع لتصل محاضرة الندوة الى قيمة إيجابية من خلال الدراسات الأكاديمية والتربوية . هذا وحضر الندوة رئيس قسم العلوم التربوية والنفسية الأستاذ الدكتور سامي سوسة وعدد من أساتذة القسم

تربية المستنصرية تقيم ندوة عن حاجة الأسر العراقية للإرشاد والعلاج النفسي

تربية المستنصرية تقيم ندوة عن حاجة الأسر العراقية للإرشاد والعلاج النفسي
تربية المستنصرية تقيم ندوة عن حاجة الأسر العراقية للإرشاد والعلاج النفسي
أقام قسم العلوم التربوية والنفسية في كلية التربية بالجامعة المستنصرية ندوة علمية بعنوان حاجة الأسر العراقية للإرشاد والعلاج النفسي بحضور عميد الكلية الأستاذ المساعد الدكتور أحمد شيال غضيب  وتضمنت الندوة التي أدارها الأستاذ المساعد الدكتور فرحان البيضاني محاضرة ألقتها الدكتورة غزوة فيصل كاظم وتطرقت الى أن التوجيه والإرشاد أصبح ضرورة ملحة في الوقت الحاضر نتيجة تعقد الحياة وتنوع حاجات الأفراد وظهور الإختراعات الحديثة وتغير الظروف التي يعيش فيها الفرد وإختلاف مجالات العمل وتعدد مطالبها وتطور نظام التعليم وبروز العديد من المشكلات. وأضافت أن كثرة الصراعات النفسية وعدم القدرة على تحملها أو حلها بطرق لا توافقيه مسؤولة إلى حد كبير بإصابة الفرد بأمراض معقدة نتيجة هذه الصراعات و الإحباطات التي يتعرض لها الفرد وتبرز أهمية الحاجة للتوجيه والإرشاد والعلاج النفسي هنا من خلال تفعيل برامج الإرشاد الوقائية والإنمائية والعلاجية وذلك من أجل تنمية الآليات التي تمكن الفرد من التعامل مع ضغوطات الحياة وإحتياطاتها بأسلوب عقلي وتقبلها على أنها أمور عادية،ومساعدة الفرد على إستخدام قدراته وإمكاناته إستخداماً سليماً في حل المشكلات بطرق توافقية. وبعد المحاضرة فتح باب النقاش من قبل الأساتذة حول الموضوع لتصل محاضرة الندوة الى قيمة إيجابية من خلال الدراسات الأكاديمية والتربوية . هذا وحضر الندوة رئيس قسم العلوم التربوية والنفسية الأستاذ الدكتور سامي سوسة وعدد من أساتذة القسم
مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print