وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

الصفحة الرئيسية
جاري تحميل اخر الاخبار ...

2017/10/11 | 11:21:23 صباحاً | : 64

تدريسي في الجامعة المستنصرية ينشر بحثاً في المجلة الدولية لبحوث الكيمياء التكنولوجيا

نشر التدريسي في قسم علوم الحياة بكلية العلوم في الجامعة المستنصرية أ.د.عبد الأمير ناصر غلوب بحثاً علمياً موسوم بعنوان (تقييم التأثير المحتمل للاكسون الرابع وتوزيع جين مستقبل الأندروجين في الرجال الذين يعانون من العقم) في المجلة الدولية لبحوث الكيمياء التكنولوجيا والتي تدخل ضمن تصنيف سكوبس العالمي.

ويهدف البحث إلى دراسة وتقييم التأثير المحتمل للاكسون الرابع وتوزيع جين مستقبل الأندروجين في الرجال الذين يعانون من العقم ، حيث بينت النتائج أن هناك تأثير واضح للاكسون الرابع وارتباطه بتوزيع جين مستقبل الاندروجين في الرجال العراقيين غير الخصبين ، كما تم معرفة نقص في هذا الاكسون وأكتشف ذلك من خلال تقنية PCRفي الأشخاص الغير خصبين عند مقارنة بالأصحاء مما يؤدي إلى الإسراع بتشخيص حالة هؤلاء من أجل أن يبحث الشخص عن طريق آخر لحل مشكلته.  

يذكر أن البحث تم بمشاركة كل من م.م.ماجد جعفر حميد التدريسي في كلية العلوم بالجامعة المستنصرية ود. بشرى جواد مجيد من مستشفى كمال السامرائي.

تدريسي في الجامعة المستنصرية ينشر بحثاً في المجلة الدولية لبحوث الكيمياء التكنولوجيا

تدريسي في الجامعة المستنصرية ينشر بحثاً في المجلة الدولية لبحوث الكيمياء التكنولوجيا
تدريسي في الجامعة المستنصرية ينشر بحثاً في المجلة الدولية لبحوث الكيمياء التكنولوجيا

نشر التدريسي في قسم علوم الحياة بكلية العلوم في الجامعة المستنصرية أ.د.عبد الأمير ناصر غلوب بحثاً علمياً موسوم بعنوان (تقييم التأثير المحتمل للاكسون الرابع وتوزيع جين مستقبل الأندروجين في الرجال الذين يعانون من العقم) في المجلة الدولية لبحوث الكيمياء التكنولوجيا والتي تدخل ضمن تصنيف سكوبس العالمي.

ويهدف البحث إلى دراسة وتقييم التأثير المحتمل للاكسون الرابع وتوزيع جين مستقبل الأندروجين في الرجال الذين يعانون من العقم ، حيث بينت النتائج أن هناك تأثير واضح للاكسون الرابع وارتباطه بتوزيع جين مستقبل الاندروجين في الرجال العراقيين غير الخصبين ، كما تم معرفة نقص في هذا الاكسون وأكتشف ذلك من خلال تقنية PCRفي الأشخاص الغير خصبين عند مقارنة بالأصحاء مما يؤدي إلى الإسراع بتشخيص حالة هؤلاء من أجل أن يبحث الشخص عن طريق آخر لحل مشكلته.  

يذكر أن البحث تم بمشاركة كل من م.م.ماجد جعفر حميد التدريسي في كلية العلوم بالجامعة المستنصرية ود. بشرى جواد مجيد من مستشفى كمال السامرائي.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print