وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

كلية الآداب
جاري تحميل اخر الاخبار ...

2016/02/23 | 12:23:37 مساءً | : 552

انطلاق أعمال مؤتمر السرد الأول في كلية الآداب تحت عنوان (الذاكرة في مشغل السرد)

 بدأت أعمال مؤتمر السرد الأول الذي أقامته كلية الآداب في الجامعة المستنصرية تحت عنوان (الذاكرة في مشغل السرد) برعاية وحضور رئيس الجامعة المستنصرية الأستاذ الدكتور فلاح الأسدي، وبرئاسة عميد كلية الآداب الدكتورة فريدة جاسم داره، وافتتح المؤتمر بتلاوة آي من الذكر الحكيم ثم قراءة سورة الفاتحة وقوفاً على أرواح شهداء العراق، ثم كلمة رئيس الجامعة وكلمة رئيس المؤتمر ورئيس اللجنة التحضيرية المعاون العلمي لعميد كلية الآداب الدكتور فائز الشرع.

وأشاد السيد رئيس الجامعة المستنصرية بكلمته التي افتتحت اعمال المؤتمر بجهود الباحثين وجهود كلية الآداب في تنظيم المؤتمر وتفعيل الدراسات في مجال السرد الذي يشترك فيه الأدب مع التاريخ، وأشارت الدكتورة فريدة جاسم داره إلى ان " الباحثين تناولوا المتغيرات الحاصلة في الدراسات السردية، فضلا عن الدلالات السردية والخطابية وأكدوا أهمية ذلك في تطوير التعليم الجامعي" ولفتت إلى ان "المشاركة كانت واسعة من قبل باحثين من مختلف الجامعات العراقية، فضلا عن مثقفين في الساحة العراقية مما يشكل اضافة نوعية، تربط ما بين العمل الأكاديمي الجامعي وما بين الساحة الثقافية"، مؤكدة اعتماد المؤتمر تقليدا سنويا، معربة عن تمنياتها بالنجاح والتوفيق للباحثين المشاركين في هذا المؤتمر.
من جانبه أشار رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدكتور فائز الشرع إلى ان "المؤتمر تناول الذاكرة بوصفها محوراً رئيساً وبوصفها مصدراً خصباً للسرد"، لافتاً إلى ان "عدد الباحثين المشاركين تجاوز الثلاثين باحثا، قدموا محاور متعددة تتركز حول المحور الرئيس وهو الذاكرة في مشغل السرد"، وأضاف ان "البحث في السرد يقدم تصوراً عن محاولة التفاعل بشأن أهم ما أنجزته السردية العربية من تفاعل مع أكبر القضايا العالمية، فضلا عن محاور أخرى أثبتت حضور السرد النسوي بوصفهِ نوعاً مميزاً غير خاضع للتمييز، وقضايا كثيرة أبرزها الذاكرة والسيرة، والهوية والسرد، والذاكرة التاريخية ومحاور عديدة ستكون مجالاً للتفاعل المعرفي على مدى يومين"، كما أشار رئيس قسم اللغة العربية الدكتور جاسم محمد عبود إلى ان "مؤتمر السرد يُعد استثنائياً لكونه متخصصاً في الأدب الحديث، وهو الأول من نوعه على مستوى العراق والوطن العربي".
وسيتضمن المؤتمر تكريم أحد رواد النقد السردي وهو الدكتور شجاع مسلم العاني، فضلا عن حفل توقيع لكتاب أحد رواد السرد وهو الدكتور نجم عبد الله كاظم، وحضر المؤتمر الذي أُقيم في مدرج قسم اللغة العربية ويستمر على مدى يومين متتاليين امين مجلس الجامعة الدكتور اياد الباوي، عميد كلية التربية الدكتور أحمد شيال والمستشار الثقافي للسيد عمار الحكيم الدكتور نوفل أبو رغيف ورئيس الاتحاد العام للأدباء والكتاب الاستاذ فاضل ثامر، ومعاون عميد كلية الآداب لشؤون الطلبة الدكتور أكرم مطلك، وأمين مجلس الكلية الدكتور أحمد خضير، والسادة ورؤساء الأقسام العلمية، وعدد من الأساتذة والباحثين في كلية الآداب بالجامعة المستنصرية وجامعات بغداد البصرة والكوفة وبابل وكربلاء وديالى والجامعة العراقية وكلية الامام الكاظم (ع) الجامعة وكلية الاسراء وطلبة الدراسات العليا في قسم اللغة العربية وطلبة المراحل الأولية.
وترأس الجلسة الأولى الأستاذ فاضل ثامر بمقررية الدكتور محمود شاكر، وتضمنت مجموعة من البحوث القيمة قدمها باحثون من كلية الآداب في الجامعة المستنصرية وجامعات بغداد والبصرة وبابل وديالى، فضلاً عن مشاركة كاتبة وأكاديمية عراقية مقيمة في اسبانيا قرأ بحثها بالنيابة الدكتور حمزة عليوي. أما الجلسة الثانية فقد ترأسها الدكتور سمير الخليل وبمقررية الدكتور حسن عبد الهادي فقد تضمنت مجموعة من البحوث القيمة قدمها باحثون من اتحاد الأدباء والكتاب وجامعات بغداد والمستنصرية وديالى وكربلاء.

انطلاق أعمال مؤتمر السرد الأول في كلية الآداب تحت عنوان (الذاكرة في مشغل السرد)

انطلاق أعمال مؤتمر السرد الأول في كلية الآداب تحت عنوان (الذاكرة في مشغل السرد)
انطلاق أعمال مؤتمر السرد الأول في كلية الآداب تحت عنوان (الذاكرة في مشغل السرد)

 بدأت أعمال مؤتمر السرد الأول الذي أقامته كلية الآداب في الجامعة المستنصرية تحت عنوان (الذاكرة في مشغل السرد) برعاية وحضور رئيس الجامعة المستنصرية الأستاذ الدكتور فلاح الأسدي، وبرئاسة عميد كلية الآداب الدكتورة فريدة جاسم داره، وافتتح المؤتمر بتلاوة آي من الذكر الحكيم ثم قراءة سورة الفاتحة وقوفاً على أرواح شهداء العراق، ثم كلمة رئيس الجامعة وكلمة رئيس المؤتمر ورئيس اللجنة التحضيرية المعاون العلمي لعميد كلية الآداب الدكتور فائز الشرع.

وأشاد السيد رئيس الجامعة المستنصرية بكلمته التي افتتحت اعمال المؤتمر بجهود الباحثين وجهود كلية الآداب في تنظيم المؤتمر وتفعيل الدراسات في مجال السرد الذي يشترك فيه الأدب مع التاريخ، وأشارت الدكتورة فريدة جاسم داره إلى ان " الباحثين تناولوا المتغيرات الحاصلة في الدراسات السردية، فضلا عن الدلالات السردية والخطابية وأكدوا أهمية ذلك في تطوير التعليم الجامعي" ولفتت إلى ان "المشاركة كانت واسعة من قبل باحثين من مختلف الجامعات العراقية، فضلا عن مثقفين في الساحة العراقية مما يشكل اضافة نوعية، تربط ما بين العمل الأكاديمي الجامعي وما بين الساحة الثقافية"، مؤكدة اعتماد المؤتمر تقليدا سنويا، معربة عن تمنياتها بالنجاح والتوفيق للباحثين المشاركين في هذا المؤتمر.
من جانبه أشار رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدكتور فائز الشرع إلى ان "المؤتمر تناول الذاكرة بوصفها محوراً رئيساً وبوصفها مصدراً خصباً للسرد"، لافتاً إلى ان "عدد الباحثين المشاركين تجاوز الثلاثين باحثا، قدموا محاور متعددة تتركز حول المحور الرئيس وهو الذاكرة في مشغل السرد"، وأضاف ان "البحث في السرد يقدم تصوراً عن محاولة التفاعل بشأن أهم ما أنجزته السردية العربية من تفاعل مع أكبر القضايا العالمية، فضلا عن محاور أخرى أثبتت حضور السرد النسوي بوصفهِ نوعاً مميزاً غير خاضع للتمييز، وقضايا كثيرة أبرزها الذاكرة والسيرة، والهوية والسرد، والذاكرة التاريخية ومحاور عديدة ستكون مجالاً للتفاعل المعرفي على مدى يومين"، كما أشار رئيس قسم اللغة العربية الدكتور جاسم محمد عبود إلى ان "مؤتمر السرد يُعد استثنائياً لكونه متخصصاً في الأدب الحديث، وهو الأول من نوعه على مستوى العراق والوطن العربي".
وسيتضمن المؤتمر تكريم أحد رواد النقد السردي وهو الدكتور شجاع مسلم العاني، فضلا عن حفل توقيع لكتاب أحد رواد السرد وهو الدكتور نجم عبد الله كاظم، وحضر المؤتمر الذي أُقيم في مدرج قسم اللغة العربية ويستمر على مدى يومين متتاليين امين مجلس الجامعة الدكتور اياد الباوي، عميد كلية التربية الدكتور أحمد شيال والمستشار الثقافي للسيد عمار الحكيم الدكتور نوفل أبو رغيف ورئيس الاتحاد العام للأدباء والكتاب الاستاذ فاضل ثامر، ومعاون عميد كلية الآداب لشؤون الطلبة الدكتور أكرم مطلك، وأمين مجلس الكلية الدكتور أحمد خضير، والسادة ورؤساء الأقسام العلمية، وعدد من الأساتذة والباحثين في كلية الآداب بالجامعة المستنصرية وجامعات بغداد البصرة والكوفة وبابل وكربلاء وديالى والجامعة العراقية وكلية الامام الكاظم (ع) الجامعة وكلية الاسراء وطلبة الدراسات العليا في قسم اللغة العربية وطلبة المراحل الأولية.
وترأس الجلسة الأولى الأستاذ فاضل ثامر بمقررية الدكتور محمود شاكر، وتضمنت مجموعة من البحوث القيمة قدمها باحثون من كلية الآداب في الجامعة المستنصرية وجامعات بغداد والبصرة وبابل وديالى، فضلاً عن مشاركة كاتبة وأكاديمية عراقية مقيمة في اسبانيا قرأ بحثها بالنيابة الدكتور حمزة عليوي. أما الجلسة الثانية فقد ترأسها الدكتور سمير الخليل وبمقررية الدكتور حسن عبد الهادي فقد تضمنت مجموعة من البحوث القيمة قدمها باحثون من اتحاد الأدباء والكتاب وجامعات بغداد والمستنصرية وديالى وكربلاء.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print