وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

الصفحة الرئيسية
جاري تحميل اخر الاخبار ...

2017/11/26 | 11:47:05 صباحاً | : 99

تدريسي في الجامعة المستنصرية ينشر بحثاً عن التحليلات الوراثية لمرضى سرطان الثدي المعالجين كيميائياً

نشر التدريسي في قسم علوم الحياة بكلية العلوم في الجامعة المستنصرية أ.د.عبد الأمير ناصر غلوب بحثاً علمياً موسوم بعنوان (التحليلات الوراثية الجزئية لمرضى سرطان الثدي المعالجين كيميائياً) في مجلة بحوث الصيدلة والتكنولوجيا الرصينة والتي تدخل ضمن تصنيف سكوبس العالمي.

ويهدف البحث إلى دراسة الأضرار الوراثية لمرضى سرطان الثدي خلال إستخدامهم للعلاج الكيميائي ، ودراسة تتابع الجين (HPRT) في دم هؤلاء المرضى ، مع إستخدام تقنيات جزيئية لتحديد الأضرار في المادة الوراثية خلال مدة إستخدام العلاج الكيميائي ، ودراسة المعادل في مصل الدم لمرضى سرطان الثدي. 

وتوصلت تنائج البحث إلى وجود زيادة معنوية في معدل تردد النوى الصغيرة في الخلايا اللمفاوية ثنائية النواة ، مع وجود إنخفاض في معامل الإنقسام النووي ، وزيادة في معدل التردد الظموري لجين (HPRT) ، فضلاً عن الزيادة في معدل طول الذيل وتركيز الDNAفي الخلايا اللمفاوية لمرضى سرطان الثدي.   

تدريسي في الجامعة المستنصرية ينشر بحثاً عن التحليلات الوراثية لمرضى سرطان الثدي المعالجين كيميائياً

تدريسي في الجامعة المستنصرية ينشر بحثاً عن التحليلات الوراثية لمرضى سرطان الثدي المعالجين كيميائياً
تدريسي في الجامعة المستنصرية ينشر بحثاً عن التحليلات الوراثية لمرضى سرطان الثدي المعالجين كيميائياً

نشر التدريسي في قسم علوم الحياة بكلية العلوم في الجامعة المستنصرية أ.د.عبد الأمير ناصر غلوب بحثاً علمياً موسوم بعنوان (التحليلات الوراثية الجزئية لمرضى سرطان الثدي المعالجين كيميائياً) في مجلة بحوث الصيدلة والتكنولوجيا الرصينة والتي تدخل ضمن تصنيف سكوبس العالمي.

ويهدف البحث إلى دراسة الأضرار الوراثية لمرضى سرطان الثدي خلال إستخدامهم للعلاج الكيميائي ، ودراسة تتابع الجين (HPRT) في دم هؤلاء المرضى ، مع إستخدام تقنيات جزيئية لتحديد الأضرار في المادة الوراثية خلال مدة إستخدام العلاج الكيميائي ، ودراسة المعادل في مصل الدم لمرضى سرطان الثدي. 

وتوصلت تنائج البحث إلى وجود زيادة معنوية في معدل تردد النوى الصغيرة في الخلايا اللمفاوية ثنائية النواة ، مع وجود إنخفاض في معامل الإنقسام النووي ، وزيادة في معدل التردد الظموري لجين (HPRT) ، فضلاً عن الزيادة في معدل طول الذيل وتركيز الDNAفي الخلايا اللمفاوية لمرضى سرطان الثدي.   

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print