وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

كلية التربية
جاري تحميل اخر الاخبار ...

2017/03/26 | 10:04:27 مساءً | : 45

وفد من كلية التربية يزور اطفال دار الأيتام ويتبرع بمجموعة من الهدايا

بهدف إدخال البهجة في قلوب أطفال دار الأيتام ، زار وفد من اساتذة  كلية التربية في الجامعة المستنصرية  دار البراعم للايتام في بغداد لتقديم الهدايا والمساعدات الغذائية لهم في مبادرة انسانية تحمل الكثير من معاني القيم الانسانية النبيلة .  وبيّنت التدريسية في كلية التربية الدكتورة منتهى عبد الزهرة  أنه يهدفون إلى إدخال البهجة في قلوب الأطفال بمناسبة اعياد الربيع ، منوهة أنهم سيقدمون ما بوسعهم من أجل الأطفال اليتامى حتى لا يشعروا بأنهم لوحدهم. واشارت الى ان هذه المبادرة واحدة من صفحات الاهتمام بالتلاميذ الأيتام والمتعففين ولابد من أن نكون حاضرين دائما لمثل هذه المبادرات فهي واجب انساني يستحق منا جميعا أن نتسابق لتحقيق أهدافه لأن هذه الشريحة وخصوصا في الظرف الأقتصادي الصعب الذي يمر به بلدنا الغالي تحتاج منا جميعا تواصلا إنسانيا نبيلا لتقديم كل مايعزز من تمكينها لمواجهة متطلبات الحياة بشتى تفاصيلها ونحن في كلية التربية  وجدنا من الاساتذة والطلبة  كل سبل التعاون لإنجاح هذه المهمة لادخال البهجة والفرحة إلى قلوب   الاطفال .  

وفد من كلية التربية يزور اطفال دار الأيتام ويتبرع بمجموعة من الهدايا

وفد من كلية التربية يزور اطفال دار الأيتام ويتبرع بمجموعة من الهدايا
وفد من كلية التربية يزور اطفال دار الأيتام ويتبرع بمجموعة من الهدايا
بهدف إدخال البهجة في قلوب أطفال دار الأيتام ، زار وفد من اساتذة  كلية التربية في الجامعة المستنصرية  دار البراعم للايتام في بغداد لتقديم الهدايا والمساعدات الغذائية لهم في مبادرة انسانية تحمل الكثير من معاني القيم الانسانية النبيلة .  وبيّنت التدريسية في كلية التربية الدكتورة منتهى عبد الزهرة  أنه يهدفون إلى إدخال البهجة في قلوب الأطفال بمناسبة اعياد الربيع ، منوهة أنهم سيقدمون ما بوسعهم من أجل الأطفال اليتامى حتى لا يشعروا بأنهم لوحدهم. واشارت الى ان هذه المبادرة واحدة من صفحات الاهتمام بالتلاميذ الأيتام والمتعففين ولابد من أن نكون حاضرين دائما لمثل هذه المبادرات فهي واجب انساني يستحق منا جميعا أن نتسابق لتحقيق أهدافه لأن هذه الشريحة وخصوصا في الظرف الأقتصادي الصعب الذي يمر به بلدنا الغالي تحتاج منا جميعا تواصلا إنسانيا نبيلا لتقديم كل مايعزز من تمكينها لمواجهة متطلبات الحياة بشتى تفاصيلها ونحن في كلية التربية  وجدنا من الاساتذة والطلبة  كل سبل التعاون لإنجاح هذه المهمة لادخال البهجة والفرحة إلى قلوب   الاطفال .  
مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print