وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

كلية التربية الاساسية
جاري تحميل اخر الاخبار ...

2016/04/10 | 10:40:36 صباحاً | : 220

مجموعة شعرية جديدة لكريم شغيدل

العناية بالرماد مجموعة شعرية جديدة لكريم شغيدل   عن دار ليندا للطباعة والنشر والتوزيع في دمشق/ السويداء، صدرت مؤخراً المجموعة الشعرية الثالثة (العناية بالرماد) للشاعر الدكتور كريم شغيدل التدريسي في قسم اللغة العربية في كلية التربية الأساسية، جاءت المجموعة بـ (96) صفحة من القطع المتوسط، وقد ضمت (17) سبع عشرة قصيدة استرجع فيها الشاعر بأسلوب تعبيري متحرر من مستلزمات الشعر التقليدي الذكريات المريرة للحروب والمجاعات ووقائع العنف الراهن انطلاقاً من سيرته الذاتية المتداخلة في أزمنتها ووقائعها، فما بين حبيبة ولدت في أتون الحرب وجيل ضاعت أحلامه تتنامى المأساة العراقية في قصائد ربما تدعو للعناية بتاريخ الألم وذكرياته المريرة ورماد الحروب لتحذر وتعلن رفضها لكل ما يكرر المآسي ويهدد جمال الحياة بقبح العنف، صمم غلاف المجموعة الفنان محمد حياوي الروائي والقاص العراقي المقيم في هولندا، يقول الشاعر في إحدى قصائده: كان أبي يفترشُ دموعاً لأمي يبستْ على بابِ منزلنا ويُغمضُ جفنيه على دمعةٍ، أتعرفين كيف يُغمضُ أبٌ جفنيه على نسرٍ جريح؟ وكيف تغتسل الأمهات برذاذ قمصاننا الثملة؟ هكذا كنَّا نموّهُ أحزاننا ونرسمُ من أدغالٍ تلتهمُ الفراشاتِ استعاراتِ وهمٍ وعكازاتِ غموض..

مجموعة شعرية جديدة لكريم شغيدل

مجموعة شعرية جديدة لكريم شغيدل
مجموعة شعرية جديدة لكريم شغيدل
العناية بالرماد مجموعة شعرية جديدة لكريم شغيدل   عن دار ليندا للطباعة والنشر والتوزيع في دمشق/ السويداء، صدرت مؤخراً المجموعة الشعرية الثالثة (العناية بالرماد) للشاعر الدكتور كريم شغيدل التدريسي في قسم اللغة العربية في كلية التربية الأساسية، جاءت المجموعة بـ (96) صفحة من القطع المتوسط، وقد ضمت (17) سبع عشرة قصيدة استرجع فيها الشاعر بأسلوب تعبيري متحرر من مستلزمات الشعر التقليدي الذكريات المريرة للحروب والمجاعات ووقائع العنف الراهن انطلاقاً من سيرته الذاتية المتداخلة في أزمنتها ووقائعها، فما بين حبيبة ولدت في أتون الحرب وجيل ضاعت أحلامه تتنامى المأساة العراقية في قصائد ربما تدعو للعناية بتاريخ الألم وذكرياته المريرة ورماد الحروب لتحذر وتعلن رفضها لكل ما يكرر المآسي ويهدد جمال الحياة بقبح العنف، صمم غلاف المجموعة الفنان محمد حياوي الروائي والقاص العراقي المقيم في هولندا، يقول الشاعر في إحدى قصائده: كان أبي يفترشُ دموعاً لأمي يبستْ على بابِ منزلنا ويُغمضُ جفنيه على دمعةٍ، أتعرفين كيف يُغمضُ أبٌ جفنيه على نسرٍ جريح؟ وكيف تغتسل الأمهات برذاذ قمصاننا الثملة؟ هكذا كنَّا نموّهُ أحزاننا ونرسمُ من أدغالٍ تلتهمُ الفراشاتِ استعاراتِ وهمٍ وعكازاتِ غموض..
مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print