وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

كلية الآداب
جاري تحميل اخر الاخبار ...

2016/03/16 | 10:50:51 صباحاً | : 350

قراءة جديدة في نادي الكتاب عن رواية (الكافرة)

استضافَ نادي الكتاب في قراءة جديدة الدكتور ستار جبار راضي التدريسي في قسم اللغة الفرنسية، الذي قدمَ قراءته عن رواية (الكافرة) للكاتب العراقي المغترب (علي بدر) التي صدرت عام2015م برعاية عميد كلية الاداب الدكتورة فريدة جاسم داره ، وتحدث المحاضر عن النص الروائي الذي يحاكي الحقبة التي مرت بها الامة العربية ما بعد التغيير وخاصة فترة الربيع العربي، وتتحدث الرواية عن هروب فتاة من جحيم المدينة القبلية التي يعيش سكانها في حياة يعمها الرعب والقتل والارهاب والتكفير والموت المجاني وسحق الانسانية بأبشع الصور، وهي عبارة عن مدينة لا يلتقي فيها الرجال والنساء وتُسلب فيها كافة حقوق النساء الانسانية في الحب والحياة الزوجية، فضلاً عن معاناة البطلة التي دفعتها الاحداث المأساوية الى اللجوء الى الغرب متمردة على الواقع التي كانت تعيشه، مما دفعها إلى تغيير اسمها من (فاطمة) الى (صوفي)، وأشار المحاضر إلى ان الراوي (علي بدر) أراد أن يقدم صورة تعبر عن انتقام البطلة التي اسموها جماعة التكفيريين (الكافرة) لأنها كفرت بكل قيم الارهاب والتكفير، وحضر القراءة رئيس قسم اللغة الفرنسية الدكتور خالد صادق واساتذة قسم اللغة الفرنسية والاقسام العلمية في كلية الآداب.

قراءة جديدة في نادي الكتاب عن رواية (الكافرة)

قراءة جديدة في نادي الكتاب عن رواية (الكافرة)
قراءة جديدة في نادي الكتاب عن رواية (الكافرة)

استضافَ نادي الكتاب في قراءة جديدة الدكتور ستار جبار راضي التدريسي في قسم اللغة الفرنسية، الذي قدمَ قراءته عن رواية (الكافرة) للكاتب العراقي المغترب (علي بدر) التي صدرت عام2015م برعاية عميد كلية الاداب الدكتورة فريدة جاسم داره ، وتحدث المحاضر عن النص الروائي الذي يحاكي الحقبة التي مرت بها الامة العربية ما بعد التغيير وخاصة فترة الربيع العربي، وتتحدث الرواية عن هروب فتاة من جحيم المدينة القبلية التي يعيش سكانها في حياة يعمها الرعب والقتل والارهاب والتكفير والموت المجاني وسحق الانسانية بأبشع الصور، وهي عبارة عن مدينة لا يلتقي فيها الرجال والنساء وتُسلب فيها كافة حقوق النساء الانسانية في الحب والحياة الزوجية، فضلاً عن معاناة البطلة التي دفعتها الاحداث المأساوية الى اللجوء الى الغرب متمردة على الواقع التي كانت تعيشه، مما دفعها إلى تغيير اسمها من (فاطمة) الى (صوفي)، وأشار المحاضر إلى ان الراوي (علي بدر) أراد أن يقدم صورة تعبر عن انتقام البطلة التي اسموها جماعة التكفيريين (الكافرة) لأنها كفرت بكل قيم الارهاب والتكفير، وحضر القراءة رئيس قسم اللغة الفرنسية الدكتور خالد صادق واساتذة قسم اللغة الفرنسية والاقسام العلمية في كلية الآداب.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print