وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

كلية الطب
جاري تحميل اخر الاخبار ...

الأحد 29 نوفمبر 2015 | 12:03 مساءً | عدد القراءات :

تدرن الجلد : محاضرة علمية في كلية طب المستنصرية

ضمن برنامجها للعام الدراسي 2013-2014 الفصل الدراسي الثاني أقامت وحدة التعليم الطبي المستمر في كلية الطب / الجامعة المستنصرية المحاضرة العلمية بعنوان( تدرن الجلد ) وقد ألقاها الأستاذ الدكتور جمال رشيد عبود الراوي عضو الهيئة التدريسية في فرع طب الأسرة والمجتمع في الكلية وذلك في يوم الاثنين المصادف 12-5-2014 وعلى قاعة الشهيد أ.د محمد حسن العلوان في عمادة الكلية , وبين المحاضر أن تدرن الجلد هو عدوى جلدية بالعصيات السلية يعود سببها إلى النوع الإنساني والحيواني من العصيات وان التدرن الخلقي عند الوليد في داخل الرحم وهو نادر نسبياً ، ويحتمل أن القناة التناسلية عند الأم هي مصدر الالتهابات , وتطرق الباحث إلى أنواع تدرن الجلد الذي له عدة مظاهر سريرية أو تشريحية مرضية ويعتمد ذلك على مقاومة المريض وعمره ( ذأب شائع , الخنزرة الجلدية , الدرنات , آفات طفحية , التدرن الدخني المنتشر , الذأب الدخني الوجهي , الدرن الحطاطي النخري , مركب التدرن البدئي (القرحة السلية ) ويكون الذئبة التدرنية الشائعة هو النوع الأكثر شيوعاً من التدرن الجلدي وهو من النوع المدمر للأنسجة حيث يصيب المناطق المعرضة من الجلد مثل الوجه والأطراف وأعراضه تظهر الآفات الجلدية بشكل لويحات بنية محمرة ذات مسيرة مزمنة طويلة الأمد حيث تشفى ببطء في منطقة وتعاود الظهور في منطقة أخرى , تشفى التقرحات مع تندب يؤدي إلى تخرب وتهتك للمنطقة المصابة والعقد تظهر بلون هلام التفاح وفي التنظير الزجاجي يبدو اللون واضحاً تحت الشريحة الزجاجية , وتطرق إلى معالجة التدرن الجلدي باستخدام مضادات التدرن لمنع مقاومة العصيات ومدة العلاج طويلة الأمد وقد يستغرق ذلك عدة شهور , وكذلك التطعيم حيث يحضر من العصيات السلية النمط الإنساني لمعالجة التدرن الجلدي مع نتائج مشجعة يحمي اللقاح المريض بواسطة حصر الانتشار الدموي الثانوي للعامل المحرض ويحدد الانتان الأولي ليجعله ذو صفات غير مؤثر وغير قابل للعدوى فعند الأطفال من الممكن أن تستمر حتى 15 سنة على الأقل أما الأشخاص المعرضون لخطر العدوى مثل (عمال المستشفيات ـ المسافرين لمناطق موبوءة) ينصحون باللقاح ويجب أن يكون اللقاح جديداً في كل مرة وتعطى الحقنة تحت الأدمة داخل جلد الذراع في المسافة فوق وتر العضلة الدالية في الناحية اليسرى يحدث عادة بعد اللقاح بحوالي 2 ـ 6 أسابيع على شكل حطاطة صغيرة قد تتضخم ببطء وتفرز مادة قيحية حيث تترك بعدها قرحة سطحية وندبة , هذا وحضرها أ.م.د وليد عارف توفيق معاون العميد للشؤون العلمية والطلبة وأ.م.د حسين محمود غازي معاون العميد للشؤون الإدارية وأ.م.د غسان علي القزويني مدير وحدة التعليم الطبي المستمر والسادة رؤساء الفروع العلمية ونخبة من الأساتذة والتدريسيين . بقلم: شريف هاشم تصوير: علي مظلوم

تدرن الجلد : محاضرة علمية في كلية طب المستنصرية

تدرن الجلد : محاضرة علمية في كلية طب المستنصرية
تدرن الجلد : محاضرة علمية في كلية طب المستنصرية
ضمن برنامجها للعام الدراسي 2013-2014 الفصل الدراسي الثاني أقامت وحدة التعليم الطبي المستمر في كلية الطب / الجامعة المستنصرية المحاضرة العلمية بعنوان( تدرن الجلد ) وقد ألقاها الأستاذ الدكتور جمال رشيد عبود الراوي عضو الهيئة التدريسية في فرع طب الأسرة والمجتمع في الكلية وذلك في يوم الاثنين المصادف 12-5-2014 وعلى قاعة الشهيد أ.د محمد حسن العلوان في عمادة الكلية , وبين المحاضر أن تدرن الجلد هو عدوى جلدية بالعصيات السلية يعود سببها إلى النوع الإنساني والحيواني من العصيات وان التدرن الخلقي عند الوليد في داخل الرحم وهو نادر نسبياً ، ويحتمل أن القناة التناسلية عند الأم هي مصدر الالتهابات , وتطرق الباحث إلى أنواع تدرن الجلد الذي له عدة مظاهر سريرية أو تشريحية مرضية ويعتمد ذلك على مقاومة المريض وعمره ( ذأب شائع , الخنزرة الجلدية , الدرنات , آفات طفحية , التدرن الدخني المنتشر , الذأب الدخني الوجهي , الدرن الحطاطي النخري , مركب التدرن البدئي (القرحة السلية ) ويكون الذئبة التدرنية الشائعة هو النوع الأكثر شيوعاً من التدرن الجلدي وهو من النوع المدمر للأنسجة حيث يصيب المناطق المعرضة من الجلد مثل الوجه والأطراف وأعراضه تظهر الآفات الجلدية بشكل لويحات بنية محمرة ذات مسيرة مزمنة طويلة الأمد حيث تشفى ببطء في منطقة وتعاود الظهور في منطقة أخرى , تشفى التقرحات مع تندب يؤدي إلى تخرب وتهتك للمنطقة المصابة والعقد تظهر بلون هلام التفاح وفي التنظير الزجاجي يبدو اللون واضحاً تحت الشريحة الزجاجية , وتطرق إلى معالجة التدرن الجلدي باستخدام مضادات التدرن لمنع مقاومة العصيات ومدة العلاج طويلة الأمد وقد يستغرق ذلك عدة شهور , وكذلك التطعيم حيث يحضر من العصيات السلية النمط الإنساني لمعالجة التدرن الجلدي مع نتائج مشجعة يحمي اللقاح المريض بواسطة حصر الانتشار الدموي الثانوي للعامل المحرض ويحدد الانتان الأولي ليجعله ذو صفات غير مؤثر وغير قابل للعدوى فعند الأطفال من الممكن أن تستمر حتى 15 سنة على الأقل أما الأشخاص المعرضون لخطر العدوى مثل (عمال المستشفيات ـ المسافرين لمناطق موبوءة) ينصحون باللقاح ويجب أن يكون اللقاح جديداً في كل مرة وتعطى الحقنة تحت الأدمة داخل جلد الذراع في المسافة فوق وتر العضلة الدالية في الناحية اليسرى يحدث عادة بعد اللقاح بحوالي 2 ـ 6 أسابيع على شكل حطاطة صغيرة قد تتضخم ببطء وتفرز مادة قيحية حيث تترك بعدها قرحة سطحية وندبة , هذا وحضرها أ.م.د وليد عارف توفيق معاون العميد للشؤون العلمية والطلبة وأ.م.د حسين محمود غازي معاون العميد للشؤون الإدارية وأ.م.د غسان علي القزويني مدير وحدة التعليم الطبي المستمر والسادة رؤساء الفروع العلمية ونخبة من الأساتذة والتدريسيين . بقلم: شريف هاشم تصوير: علي مظلوم
مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print