وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

كلية العلوم السياسية
جاري تحميل اخر الاخبار ...

2017/01/10 | 08:13:34 صباحاً | : 90

الندوة الثالثة (لجنة تحصين طلبة جامعتنا منالفكر الداعشي التكفيري (دواعش العصر) كلية التربية /الجامعة المستنصرية 4/1/2017


الندوة الثالثة

(لجنة تحصين طلبة جامعتنا منالفكر الداعشي التكفيري (دواعش العصر) كلية التربية /الجامعة المستنصرية 4/1/2017

      من اجل العمل بمهام اللجنة باشرت بندواتها الخاصة بتحصين طلبة الجامعات من الفكر الداعشي التكفيري (دواعش العصر) وقد توجه رئيس اللجنة والاعضاء وهم كل من الاستاذ الدكتور عبد الامير محسن جبار الاسدي رئيسا وعضوية الاستاذ :المساعد عادل ياسر ناصر والاستاذ المساعد الدكتورة فاطمة سلومي والمدرس المساعد الدكتور محمد هاشم البطاط الى قاعة المؤتمرات في الكلية المذكورة لألقاء المحاضرة في الندوة المذكورة وقد استهل بتأثير التطرف سياسياً الاستاذ الدكتور عبد الامير محسن جبارالاسدي الذي بين اثار التطرف ومدى تأثير العوامل السياسية  على انتشار التطرف العنيف كانعدام لغة الحوار المعتدل ومنظومة العدالة وغياب الراي الاخر, وضعف روح المواطنة والتسامح ولدى الشباب موضحا تداعيات التطرف على الطلبة وتحديدا طلبة الجامعات التي يتطلب الان تحصينهم في ظل الهمجة الشرسة التي تقوم بها عصابات داعش الارهابية  على الفكر, من اجل كسب الشباب بعدها تحدث الاستاذ المساعد الدكتور عادل  ياسرناصر عن تأثير التطرف اجتماعياً ودعا الى الاهتمام بالشباب في مجالات الحياة وفي الواقعية المجتمعية ومنح فرص عمل لهم لان البطالة قد تكون احدى العوامل المهمة لكسب الشباب من قبل الدواعش اعقبها بعد ذلك محاضرة الاستاذ المساعد الدكتورة فاطمة سلومي التي تحدثت عن اهمية الخطاب الاعلامي المعتدل من خلال بث الخطاب المتزن البعيد عن التطرف لاسيما وان هناك حرب اعلامية افتراضية وحرب قتالية ضد التكفير موكدةً  بضرورة تحصين الشباب اعلامياً من خلال وجود الخطاب الذي يحث على التسامح كحقيقة اجتماعية, والتأكيد المطلق على البرامج الثقافية التي تعد من اهم المهمات في مكافحة التطرف في وسائل الاعلام المرئية والمطبوعة والمسموعة ,والتي تسهم في توفير السبل المناسبة في القضاء على المتطرفين والخطاب المتطرف, التي يحاول البعض بثها في وسائل التواصل الاجتماعي, ثم بعد ذلك تحدث المدرس الدكتور محمد هاشم البطاط عن تأثير التطرف دينياً وذلك من خلال الحرص على بناء الثقة بين الملتقي وعلماء الدين من حيث نشر الخطاب الديني المعتدل على اعتبار ان التطرف يربط بمعتقدات وافكار بعيدة عما هو معتاد ومتعارف عليه دون ان ترتبط تلك الافكار بسلوكيات مادية , كما شدد البطاط على مراعاة الخطاب الديني المعتدل والتركيز على ايديولوجية هذا الخطاب ,والتي يتحمل مسؤوليتها رجال الدين . 

الندوة الثالثة (لجنة تحصين طلبة جامعتنا منالفكر الداعشي التكفيري (دواعش العصر) كلية التربية /الجامعة المستنصرية 4/1/2017

الندوة الثالثة (لجنة تحصين طلبة جامعتنا منالفكر الداعشي التكفيري (دواعش العصر) كلية التربية /الجامعة المستنصرية 4/1/2017
الندوة الثالثة  (لجنة تحصين طلبة جامعتنا منالفكر الداعشي التكفيري (دواعش العصر) كلية التربية /الجامعة المستنصرية 4/1/2017


الندوة الثالثة

(لجنة تحصين طلبة جامعتنا منالفكر الداعشي التكفيري (دواعش العصر) كلية التربية /الجامعة المستنصرية 4/1/2017

      من اجل العمل بمهام اللجنة باشرت بندواتها الخاصة بتحصين طلبة الجامعات من الفكر الداعشي التكفيري (دواعش العصر) وقد توجه رئيس اللجنة والاعضاء وهم كل من الاستاذ الدكتور عبد الامير محسن جبار الاسدي رئيسا وعضوية الاستاذ :المساعد عادل ياسر ناصر والاستاذ المساعد الدكتورة فاطمة سلومي والمدرس المساعد الدكتور محمد هاشم البطاط الى قاعة المؤتمرات في الكلية المذكورة لألقاء المحاضرة في الندوة المذكورة وقد استهل بتأثير التطرف سياسياً الاستاذ الدكتور عبد الامير محسن جبارالاسدي الذي بين اثار التطرف ومدى تأثير العوامل السياسية  على انتشار التطرف العنيف كانعدام لغة الحوار المعتدل ومنظومة العدالة وغياب الراي الاخر, وضعف روح المواطنة والتسامح ولدى الشباب موضحا تداعيات التطرف على الطلبة وتحديدا طلبة الجامعات التي يتطلب الان تحصينهم في ظل الهمجة الشرسة التي تقوم بها عصابات داعش الارهابية  على الفكر, من اجل كسب الشباب بعدها تحدث الاستاذ المساعد الدكتور عادل  ياسرناصر عن تأثير التطرف اجتماعياً ودعا الى الاهتمام بالشباب في مجالات الحياة وفي الواقعية المجتمعية ومنح فرص عمل لهم لان البطالة قد تكون احدى العوامل المهمة لكسب الشباب من قبل الدواعش اعقبها بعد ذلك محاضرة الاستاذ المساعد الدكتورة فاطمة سلومي التي تحدثت عن اهمية الخطاب الاعلامي المعتدل من خلال بث الخطاب المتزن البعيد عن التطرف لاسيما وان هناك حرب اعلامية افتراضية وحرب قتالية ضد التكفير موكدةً  بضرورة تحصين الشباب اعلامياً من خلال وجود الخطاب الذي يحث على التسامح كحقيقة اجتماعية, والتأكيد المطلق على البرامج الثقافية التي تعد من اهم المهمات في مكافحة التطرف في وسائل الاعلام المرئية والمطبوعة والمسموعة ,والتي تسهم في توفير السبل المناسبة في القضاء على المتطرفين والخطاب المتطرف, التي يحاول البعض بثها في وسائل التواصل الاجتماعي, ثم بعد ذلك تحدث المدرس الدكتور محمد هاشم البطاط عن تأثير التطرف دينياً وذلك من خلال الحرص على بناء الثقة بين الملتقي وعلماء الدين من حيث نشر الخطاب الديني المعتدل على اعتبار ان التطرف يربط بمعتقدات وافكار بعيدة عما هو معتاد ومتعارف عليه دون ان ترتبط تلك الافكار بسلوكيات مادية , كما شدد البطاط على مراعاة الخطاب الديني المعتدل والتركيز على ايديولوجية هذا الخطاب ,والتي يتحمل مسؤوليتها رجال الدين . 

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print