وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

كلية العلوم السياحية
جاري تحميل اخر الاخبار ...

2017/07/12 | 10:24:04 مساءً | : 57

السيد العميد يُهنئ الشعب العراقي والأوساط الجامعية بتحريرِ أم الربيعين

بعزيمةِ رجالٍ أوفياء، حملوا الروح على الراح وأرخصوا الدماء، قدِموا من بصرةِ السياب الفيحاء، من ذي قار وميسان وكربلاء، أولئك الذين حرروا من قبل جرف النصر والرمادي ومروا بسامراء، وصولاً الى الموصل الحدباء؛ ليلقوا رُعباً في قلوب الذين كفروا وحرفوا شريعة الرب السمحاء، نصروا الله؛ فنصرهم بنصرهِ، وأيدهم بجندهِ، زلزل الأرض بإعدائِهم، وسدد رميهم، وأثابهم فتحاً ونصراً... وأيُ نصر؟؟؟!!!... نصرٌ تأريخي، يضافُ لإنتصاراتهم وبطولاتِهم الفذه، ما أعذب لحنهُ وهو يُتلى على مسامِعنا؟! مُعلناً تحرير كامل أم الربيعين من دنسِ عصاباتِ داعش الإجرامي، وفكرهُ الظلامي... نصرٌ صُنِعَ بسواعدِ قادة فعليين، وجنوداً ميدانيين، شجعانٌ بوجوهٍ ملاحٍ جنوبية...

وهنا، إذ تبارك عمادة كُلية العلوم السياحية متمثلة بعميدِها الأُستاذ المساعد الدكتور " زهير عباس عزيز القُريشي " هذا الإنتصار التأريخي الكبير، نتقدمُ بالشكرِ الجزيل، والثناء الجميل، لموقف المرجعية الرشيدة التي ردت كيد الأعداء الى نحورِهم بفتواها المباركة.

وننحني إجلالاً وإكباراً لبسالة قواتنا الأمنية المسلحة، بكافةِ صنوفِها القتالية، وشجاعة حشدنا الشعبي الغيارئ، بكافةِ فصائله...

سائلين العلي القدير أن يرحم شُهدائنا الأبرار، الذين سقوا أرضنا الحبيبة بدمائِهم الزكية، برحمتهِ الواسعة، فبتضحياتِهم بقيً رأس العراق شامخاً...

السيد العميد يُهنئ الشعب العراقي والأوساط الجامعية بتحريرِ أم الربيعين

السيد العميد يُهنئ الشعب العراقي والأوساط الجامعية بتحريرِ أم الربيعين
السيد العميد يُهنئ الشعب العراقي والأوساط الجامعية بتحريرِ أم الربيعين

بعزيمةِ رجالٍ أوفياء، حملوا الروح على الراح وأرخصوا الدماء، قدِموا من بصرةِ السياب الفيحاء، من ذي قار وميسان وكربلاء، أولئك الذين حرروا من قبل جرف النصر والرمادي ومروا بسامراء، وصولاً الى الموصل الحدباء؛ ليلقوا رُعباً في قلوب الذين كفروا وحرفوا شريعة الرب السمحاء، نصروا الله؛ فنصرهم بنصرهِ، وأيدهم بجندهِ، زلزل الأرض بإعدائِهم، وسدد رميهم، وأثابهم فتحاً ونصراً... وأيُ نصر؟؟؟!!!... نصرٌ تأريخي، يضافُ لإنتصاراتهم وبطولاتِهم الفذه، ما أعذب لحنهُ وهو يُتلى على مسامِعنا؟! مُعلناً تحرير كامل أم الربيعين من دنسِ عصاباتِ داعش الإجرامي، وفكرهُ الظلامي... نصرٌ صُنِعَ بسواعدِ قادة فعليين، وجنوداً ميدانيين، شجعانٌ بوجوهٍ ملاحٍ جنوبية...

وهنا، إذ تبارك عمادة كُلية العلوم السياحية متمثلة بعميدِها الأُستاذ المساعد الدكتور " زهير عباس عزيز القُريشي " هذا الإنتصار التأريخي الكبير، نتقدمُ بالشكرِ الجزيل، والثناء الجميل، لموقف المرجعية الرشيدة التي ردت كيد الأعداء الى نحورِهم بفتواها المباركة.

وننحني إجلالاً وإكباراً لبسالة قواتنا الأمنية المسلحة، بكافةِ صنوفِها القتالية، وشجاعة حشدنا الشعبي الغيارئ، بكافةِ فصائله...

سائلين العلي القدير أن يرحم شُهدائنا الأبرار، الذين سقوا أرضنا الحبيبة بدمائِهم الزكية، برحمتهِ الواسعة، فبتضحياتِهم بقيً رأس العراق شامخاً...

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print