وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

كلية العلوم السياسية
جاري تحميل اخر الاخبار ...

2017/04/03 | 10:53:42 صباحاً | : 167

الندوة الثامنة لجنة تحصين طلبة الجامعات من فكر داعش التكفيري

الندوة الثامنة

 لجنة تحصين طلبة الجامعات من فكرداعش التكفيري

كلية الطب/الجامعة المستنصرية 29/3/2017

تواصل  لجنة تحصين طلبة الجامعات من فكر داعش التكفيرية , عملها بألقاء المحاضرات التوجيهية والتي تحصن الطلبة من الفكر الارهابي ,وقد القت اللجنة التي يتراسها الاستاذ الدكتور عبد الامير محسن جبار وعضوية الاستاذ المساعد الدكتورة فاطمة سلومي والاستاذ المساعد عادل الياسري والمدرس الدكتور محمد هاشم البطاط محاضرات متنوعة ضمن زيارتها الى كلية الطب /الجامعة المستنصرية التي ضيفت اللجنة في احدى قاعات الكلية .  وقد استهل الدكتور عبد الامير محسن جبار الاسدي الحديث عن تأثير التطرف سياسياً وذلك من خلال اعطائه اشكال التطرف وبيان علاقته بالإرهاب , لاسيما وان بدايات الارهاب تبدا بالتطرف  ومقدمة رئيسة له مما يتسبب بضياع الفرد تجاه افكار متطرفة, لذلك يؤكد الاسدي بضرورة وضع ضوابط موضوعية ومعايير منهجية في هذا المجال لتجنب التطرف السياسي على نحو متعدد, ثم تحدث الدكتور عادل الياسري عن التطرف اجتماعياً والذي يستخدم لوصف افكار واعمال ,ينظر اليها من قبل مطلقي هذا التعبير لهذا يقول الياسري ان المتطرفين يرون ويميلون لرؤية الحاجة للأعمال المتطرفة في حالة مشوبة بالتشويش داعياً الطلبة الى الحذر من الاشخاص الذين يعانون من امراض التطرف, لاسيما الذين يعانون من امراض نفسية ,ثم تحدثت الدكتورة فاطمة سلومي عن التطرف في الاعلام على اعتبار , اي التطرف يمثل اهم الاشكالات الاعلامية التي تواجه الدول والمجتمعات في عصرنا الحديث من خلال انتشاره وبأشكال مختلفة, والذي تمثله المحطات الفضائية ذات الخطاب الطائفي لهذا دعت سلومي الى ضرورة تأصيل الانتماء الوطني وتعزيز المواطنة والممارسة الديمقراطية في اطار السياسة العامة للدولة والتبصير بحجم المخاطر  والسعي الى تدفق المعلومات للمتلقي بشكل صحيح, اعقبها بعد ذلك محاضرة  الدكتور محمد البطاط الذي تحدث  عن اساسيات التطرف الديني وجذوره  والذي يعود الى العامل التاريخي والمسبب الرئيسي للتطرف وما يسوقه التاريخ من احداث واقوال وروايات مزيفة جعل العقل الباطن يختزن صوراً للكراهية ورفض الاخر, مما سهل انتشار التطرف في المجتمعات غير الواعية داعياً البطاط الى وضع علاجات حقيقية لهذه الظاهرة   

الندوة الثامنة لجنة تحصين طلبة الجامعات من فكر داعش التكفيري

الندوة الثامنة لجنة تحصين طلبة الجامعات من فكر داعش التكفيري
الندوة الثامنة  لجنة تحصين طلبة الجامعات من فكر داعش التكفيري

الندوة الثامنة

 لجنة تحصين طلبة الجامعات من فكرداعش التكفيري

كلية الطب/الجامعة المستنصرية 29/3/2017

تواصل  لجنة تحصين طلبة الجامعات من فكر داعش التكفيرية , عملها بألقاء المحاضرات التوجيهية والتي تحصن الطلبة من الفكر الارهابي ,وقد القت اللجنة التي يتراسها الاستاذ الدكتور عبد الامير محسن جبار وعضوية الاستاذ المساعد الدكتورة فاطمة سلومي والاستاذ المساعد عادل الياسري والمدرس الدكتور محمد هاشم البطاط محاضرات متنوعة ضمن زيارتها الى كلية الطب /الجامعة المستنصرية التي ضيفت اللجنة في احدى قاعات الكلية .  وقد استهل الدكتور عبد الامير محسن جبار الاسدي الحديث عن تأثير التطرف سياسياً وذلك من خلال اعطائه اشكال التطرف وبيان علاقته بالإرهاب , لاسيما وان بدايات الارهاب تبدا بالتطرف  ومقدمة رئيسة له مما يتسبب بضياع الفرد تجاه افكار متطرفة, لذلك يؤكد الاسدي بضرورة وضع ضوابط موضوعية ومعايير منهجية في هذا المجال لتجنب التطرف السياسي على نحو متعدد, ثم تحدث الدكتور عادل الياسري عن التطرف اجتماعياً والذي يستخدم لوصف افكار واعمال ,ينظر اليها من قبل مطلقي هذا التعبير لهذا يقول الياسري ان المتطرفين يرون ويميلون لرؤية الحاجة للأعمال المتطرفة في حالة مشوبة بالتشويش داعياً الطلبة الى الحذر من الاشخاص الذين يعانون من امراض التطرف, لاسيما الذين يعانون من امراض نفسية ,ثم تحدثت الدكتورة فاطمة سلومي عن التطرف في الاعلام على اعتبار , اي التطرف يمثل اهم الاشكالات الاعلامية التي تواجه الدول والمجتمعات في عصرنا الحديث من خلال انتشاره وبأشكال مختلفة, والذي تمثله المحطات الفضائية ذات الخطاب الطائفي لهذا دعت سلومي الى ضرورة تأصيل الانتماء الوطني وتعزيز المواطنة والممارسة الديمقراطية في اطار السياسة العامة للدولة والتبصير بحجم المخاطر  والسعي الى تدفق المعلومات للمتلقي بشكل صحيح, اعقبها بعد ذلك محاضرة  الدكتور محمد البطاط الذي تحدث  عن اساسيات التطرف الديني وجذوره  والذي يعود الى العامل التاريخي والمسبب الرئيسي للتطرف وما يسوقه التاريخ من احداث واقوال وروايات مزيفة جعل العقل الباطن يختزن صوراً للكراهية ورفض الاخر, مما سهل انتشار التطرف في المجتمعات غير الواعية داعياً البطاط الى وضع علاجات حقيقية لهذه الظاهرة   

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print