وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

الصفحة الرئيسية
جاري تحميل اخر الاخبار ...

الأحد 29 نوفمبر 2015 | 12:03 مساءً | عدد القراءات :

آداب المستنصرية تُقيم ندوة ثقافية بالتعاون مع قيادة عمليات بغداد بعنوان (تجنيد الانتحاريين في العمليات الإرهابية... الأبعاد والتداعيات)

أقامت كلية الآداب في الجامعة المستنصرية بالتعاون مع قيادة عمليات بغداد ندوة ثقافية بعنوان (تجنيد الانتحاريين في العمليات الإرهابية... الأبعاد والتداعيات) وذلك في قاعة مدرج اللغة العربية في كلية الآداب، برعاية رئيس الجامعة المستنصرية الأُستاذ الدكتور فلاح حسن الأسدي، وعميد كلية الآداب الأستاذ المساعد الدكتور فريدة جاسم داره. وأكدت الدكتورة فريدة جاسم داره "أن الندوة المُقامة بالتعاون مع قيادة عمليات بغداد تأتي ضمن منهاج كلية الآداب العلمي الثقافي ومن خلال التعاون المستمر مع وزارات وهيئات ودوائر عديدة من ضمنها قيادة عمليات بغداد، والتي نوقشت خلالها أوراق بحثية عديدة سلطت الضوء على بُعد مهم من أبعاد تجنيد الانتحاريين" وأوضحت أن "المشاركين في الندوة هم من الأكاديميين المتخصصين تناولوا محاور مختلفة ضمن اختصاصاتهم" إذ تم خلال الندوة التي ترأس جلستها الاستاذ المساعد الدكتور مازن مرسول محمد ومقررية الدكتور زلزلة محمود تقديم أوراق عمل عديدة من بينها البعد الاجتماعي لتجنيد الانتحاريات من قبل الدكتورة ذكرى جميل، وتناول الدكتور علي عودة المتخصص في علم النفس موضوع الخصائص النفسية والسمات التي يتميز بها الانتحاريين والتي تهيئهم ليكونوا قنبلة موقوتة ضمن هذه التنظيمات الإجرامية، فيما تناول مدير عام العلاقات في وزارة الداخلية الأستاذ ابراهيم طه العبادي الموقف الشرعي والعقائدي من تجنيد الانتحاريين، كما قَدمَ الخبير الأمني هشام الهاشمي صورة عن شبكات التجنيد والبناء الهرمي لهذه الجماعات المتطرفة ومراحل تجنيد أعضاءها، أما العميد قاسم عطية السراج أحد أعضاء قيادة عمايت بغداد، فتناول في ورقته البعد الأمني للانتحاريين ومناطق تواجدهم. وتضمنت الندوة مداخلات عديدة أهمها مداخلة العميد الدكتور سعد معن الناطق بأسم وزارة الداخلية الذي أعطى مؤشرات وبيانات رقمية عن نسبة الانتحاريين واعداد الذين تم القاء القبض عليهم، وأعداد السيارات المفخخة التي تم ابطال مفعولها فضلاً عن التي تم تفجيرها تحت السيطرة. وأشارت الدكتورة فريدة جاسم إلى "أن الندوة خرجت بتوصيات معظمها إجرائية بالامكان الإستفادة منها من قبل أصحاب القرار السياسي، ركزت على كيفية الحد من استخدام قنوات التواصل الاجتماعي في تجنيد الشباب كإرهابيين وتحويلهم إلى قنابل موقوتة، وذلك من خلال إنشاء جيل من الشباب يعمل على قنوات تواصل تكون مضادة لما يُنشر من قبل قادة الإرهابيين، فضلاً عن محاربة القنوات الإعلامية المحاربة للسياسة العامة للدولة بقنوات محايدة، وضرورة التركيز على مؤسسات التنشئة الاجتماعية بدءً بالأُسرة من خلال تواصل أرباب الأُسر مع أبنائهم والقضاء على البطالة في المجتمع العراقي للحد من تجنيد الإرهابيين

آداب المستنصرية تُقيم ندوة ثقافية بالتعاون مع قيادة عمليات بغداد بعنوان (تجنيد الانتحاريين في العمليات الإرهابية... الأبعاد والتداعيات)

آداب المستنصرية تُقيم ندوة ثقافية بالتعاون مع قيادة عمليات بغداد بعنوان (تجنيد الانتحاريين في العمليات الإرهابية... الأبعاد والتداعيات)
آداب المستنصرية تُقيم ندوة ثقافية بالتعاون مع قيادة عمليات بغداد بعنوان (تجنيد الانتحاريين في العمليات الإرهابية... الأبعاد والتداعيات)
أقامت كلية الآداب في الجامعة المستنصرية بالتعاون مع قيادة عمليات بغداد ندوة ثقافية بعنوان (تجنيد الانتحاريين في العمليات الإرهابية... الأبعاد والتداعيات) وذلك في قاعة مدرج اللغة العربية في كلية الآداب، برعاية رئيس الجامعة المستنصرية الأُستاذ الدكتور فلاح حسن الأسدي، وعميد كلية الآداب الأستاذ المساعد الدكتور فريدة جاسم داره. وأكدت الدكتورة فريدة جاسم داره "أن الندوة المُقامة بالتعاون مع قيادة عمليات بغداد تأتي ضمن منهاج كلية الآداب العلمي الثقافي ومن خلال التعاون المستمر مع وزارات وهيئات ودوائر عديدة من ضمنها قيادة عمليات بغداد، والتي نوقشت خلالها أوراق بحثية عديدة سلطت الضوء على بُعد مهم من أبعاد تجنيد الانتحاريين" وأوضحت أن "المشاركين في الندوة هم من الأكاديميين المتخصصين تناولوا محاور مختلفة ضمن اختصاصاتهم" إذ تم خلال الندوة التي ترأس جلستها الاستاذ المساعد الدكتور مازن مرسول محمد ومقررية الدكتور زلزلة محمود تقديم أوراق عمل عديدة من بينها البعد الاجتماعي لتجنيد الانتحاريات من قبل الدكتورة ذكرى جميل، وتناول الدكتور علي عودة المتخصص في علم النفس موضوع الخصائص النفسية والسمات التي يتميز بها الانتحاريين والتي تهيئهم ليكونوا قنبلة موقوتة ضمن هذه التنظيمات الإجرامية، فيما تناول مدير عام العلاقات في وزارة الداخلية الأستاذ ابراهيم طه العبادي الموقف الشرعي والعقائدي من تجنيد الانتحاريين، كما قَدمَ الخبير الأمني هشام الهاشمي صورة عن شبكات التجنيد والبناء الهرمي لهذه الجماعات المتطرفة ومراحل تجنيد أعضاءها، أما العميد قاسم عطية السراج أحد أعضاء قيادة عمايت بغداد، فتناول في ورقته البعد الأمني للانتحاريين ومناطق تواجدهم. وتضمنت الندوة مداخلات عديدة أهمها مداخلة العميد الدكتور سعد معن الناطق بأسم وزارة الداخلية الذي أعطى مؤشرات وبيانات رقمية عن نسبة الانتحاريين واعداد الذين تم القاء القبض عليهم، وأعداد السيارات المفخخة التي تم ابطال مفعولها فضلاً عن التي تم تفجيرها تحت السيطرة. وأشارت الدكتورة فريدة جاسم إلى "أن الندوة خرجت بتوصيات معظمها إجرائية بالامكان الإستفادة منها من قبل أصحاب القرار السياسي، ركزت على كيفية الحد من استخدام قنوات التواصل الاجتماعي في تجنيد الشباب كإرهابيين وتحويلهم إلى قنابل موقوتة، وذلك من خلال إنشاء جيل من الشباب يعمل على قنوات تواصل تكون مضادة لما يُنشر من قبل قادة الإرهابيين، فضلاً عن محاربة القنوات الإعلامية المحاربة للسياسة العامة للدولة بقنوات محايدة، وضرورة التركيز على مؤسسات التنشئة الاجتماعية بدءً بالأُسرة من خلال تواصل أرباب الأُسر مع أبنائهم والقضاء على البطالة في المجتمع العراقي للحد من تجنيد الإرهابيين
مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print