وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

الصفحة الرئيسية
جاري تحميل اخر الاخبار ...

الأحد 29 نوفمبر 2015 | 12:03 مساءً | عدد القراءات :

كلية الآداب في الجامعة المستنصرية تُقيم معرضاَ لضحايا الإبادة الجماعية على يد النظام السابق بالتعاون مع وزارة حقوق الإنسان

أقامت كلية الآداب بالتعاون مع وزارة حقوق الإنسان معرضاً لضحايا الإبادة الجماعية على يد النظام السابق، وذلك في قاعة الجامعة المستنصرية الكُبرى، وتضمَنَ المعرض صور ومقتيات ضحايا الإبادة الجماعية للنظام الدكتاتوري البائد، وخارطة توضح المقابر الجماعية في العراق واستهداف النظام البائد للعوائل العراقية العريقة. وافتتحت الدكتورة فريدة جاسم داره عميد كلية الآداب المعرض بحضور المعاون العلمي الدكتور فائز الشرع والمعاون الإداري الدكتور عبد الباقي بدر ومعاون العميد لشؤون الطلبة الدكتور أكرم مطلق وأمين مجلس الكلية الدكتور أحمد خضير، وعدد من التدريسيين وطلبتهم. وأكدت الدكتورة فريدة جاسم داره "أن ضحايا المقابر الجماعية على يد النظام الدكتاتوري البائد كانوا من مختلف أطياف الشعب العراقي" وقال مدير الإعلام في وزارة حقوق الإنسان ضياء المهنا، "ان هذا المعرض يُمثل انتهاكات النظام البائد من خلال المقابر الجماعية التي تم اكتشافها من قبل قسم الانتهاكات وقسم المقابر الجماعية" لافتاً إلى أن "هذا المعرض سبق وأن تم افتتاحه في جنيف أمام المنظمات الدولية لكشف انتهاكات النظام السابق أمام المجتمع الدولي والذي لم يكن يستثني أي شريحة من المجتمع العراقي وأي من مكوناته كما لم يستثني طفلاً أو شيخاً أو امرأة" وأظهر منظموا المعرض الكثير من الصور والأفعال البشعة التي كان يرتكبها النظام السابق ضد أبناء الشعب العراقي عموماً، فضلاً عن قرارات مجلس الوزراء السابق وعمليات القتل التي كان يرتكبها بحق الأئمة وشيوخ العشائر ورجال الدين في العراق دون استثناء

كلية الآداب في الجامعة المستنصرية تُقيم معرضاَ لضحايا الإبادة الجماعية على يد النظام السابق بالتعاون مع وزارة حقوق الإنسان

كلية الآداب في الجامعة المستنصرية تُقيم معرضاَ لضحايا الإبادة الجماعية على يد النظام السابق بالتعاون مع وزارة حقوق الإنسان
كلية الآداب في الجامعة المستنصرية تُقيم معرضاَ لضحايا الإبادة الجماعية على يد النظام السابق بالتعاون مع وزارة حقوق الإنسان
أقامت كلية الآداب بالتعاون مع وزارة حقوق الإنسان معرضاً لضحايا الإبادة الجماعية على يد النظام السابق، وذلك في قاعة الجامعة المستنصرية الكُبرى، وتضمَنَ المعرض صور ومقتيات ضحايا الإبادة الجماعية للنظام الدكتاتوري البائد، وخارطة توضح المقابر الجماعية في العراق واستهداف النظام البائد للعوائل العراقية العريقة. وافتتحت الدكتورة فريدة جاسم داره عميد كلية الآداب المعرض بحضور المعاون العلمي الدكتور فائز الشرع والمعاون الإداري الدكتور عبد الباقي بدر ومعاون العميد لشؤون الطلبة الدكتور أكرم مطلق وأمين مجلس الكلية الدكتور أحمد خضير، وعدد من التدريسيين وطلبتهم. وأكدت الدكتورة فريدة جاسم داره "أن ضحايا المقابر الجماعية على يد النظام الدكتاتوري البائد كانوا من مختلف أطياف الشعب العراقي" وقال مدير الإعلام في وزارة حقوق الإنسان ضياء المهنا، "ان هذا المعرض يُمثل انتهاكات النظام البائد من خلال المقابر الجماعية التي تم اكتشافها من قبل قسم الانتهاكات وقسم المقابر الجماعية" لافتاً إلى أن "هذا المعرض سبق وأن تم افتتاحه في جنيف أمام المنظمات الدولية لكشف انتهاكات النظام السابق أمام المجتمع الدولي والذي لم يكن يستثني أي شريحة من المجتمع العراقي وأي من مكوناته كما لم يستثني طفلاً أو شيخاً أو امرأة" وأظهر منظموا المعرض الكثير من الصور والأفعال البشعة التي كان يرتكبها النظام السابق ضد أبناء الشعب العراقي عموماً، فضلاً عن قرارات مجلس الوزراء السابق وعمليات القتل التي كان يرتكبها بحق الأئمة وشيوخ العشائر ورجال الدين في العراق دون استثناء
مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print