وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

كلية الطب
جاري تحميل اخر الاخبار ...

الأحد 29 نوفمبر 2015 | 12:03 مساءً | عدد القراءات :

كلية طب المستنصرية تحتفل باليوم العالمي للغة العربية

برعاية أ.د صادق محمد الهماش عميد كلية الطب / الجامعة المستنصرية أقامت عمادة الكلية احتفالاً كبيراً بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية وبحضور السادة معاوني العميد للشؤون العلمية والطلبة والادارية ورؤساء الفروع العلمية وجمع من أعضاء الهيئة التدريسية والموظفين والطلبة , وذلك في يوم الخميس المصادف 18-12-2014 وعلى قاعة الشهيد أ.د محمد حسن العلوان في عمادة الكلية , وقد بدأت الاحتفالية بالنشيد الوطني ثم تلاوة آي من الذكر الحكيم بعدها الوقوف لقراءة سورة الفاتحة على أرواح شهداء العراق , ثم تقدم أ.م.د حسين محمود غازي معاون العميد للشؤون الادارية ورئيس لجنة الاحتفال لالقاء كلمته رحب فيها بالحضور، وتحدث عن الثامن عشر من كانون الأول وأهميته المكتسبة من احتفائه باللغة العربية على مستوى العالم، وبين فيها أهمية اللغة العربية التي تنبعث من كونها لغة القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف ، حيث ذكر أن اللغة العربية من أقدم اللغات في العالم كونها تستمد خلودها وانتشارها من مصدر ديمومتها ( القرآن الكريم ) ، كما بين خلال كلمته عدداً من الأهداف التي يسعى الجميع لتحقيقها في الاحتفال بيوم اللغة العربية وهي المحافظة على سلامة اللغة العربية، وان هذه المناسبة الغالية التي تعد مبادرة لإنصاف اللغة العربية ومكانتها الخالدة ، واشتمل الحفل على العديد من الفقرات التي قدمها نخبة من أعضاء هيئة التدريس وشارك فيها عدد من طلبة الكلية ، وقد تناولت هذه الفقرات الحديث عن اللغة العربية وإعجازها لكونها لغة القرآن المعجزة والتي لولاه لما كانت العربية ، كما تناول المشاركون أهمية العربية لأنها لغة فكر وعصرولغة بناء للعقول ، وكذلك الحديث عن جماليات المفردة القرآنية ، كما اشتملت على قصائد شعرية اشترك فيها طلبة الكلية وبعدها تم عرض فلم وثائقي عن أهمية اللغة العربية ، هذا وتأتي هذه التظاهرة العالمية في الثامن عشر من كانون الأول من كل عام إنصافًا للغة العربية واعترافًا بمكانتها على المستوى الدولي , وإن اللغة العربية مكون رئيس من ديننا وهويتنا وكينونتنا، وقد أتيحت الفرصة لنا أن نحتفي بها، وأن نبالغ في إكرامها؛ لأنها لغة الوحي، وقد احتفت الأمم بلغاتها مع أنها لم تبلغ من الأصالة والمكانة لا في الأرض ولا في السماء ما بلغته اللغة العربية، ولا يعني تراجعها حاليًا بسبب معطيات خارجة عن أيدي أبنائها أنها غير جديرة بالصدارة، فقد كانت لغة العلم والسياسة والاقتصاد وستعود إلى سابق عزتها بتوفيق الله ثم همة أبنائها الأوفياء . بقلم وتصوير: شريف هاشم ابتهال وائل

كلية طب المستنصرية تحتفل باليوم العالمي للغة العربية

كلية طب المستنصرية تحتفل باليوم العالمي للغة العربية
كلية طب المستنصرية تحتفل باليوم العالمي للغة العربية
برعاية أ.د صادق محمد الهماش عميد كلية الطب / الجامعة المستنصرية أقامت عمادة الكلية احتفالاً كبيراً بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية وبحضور السادة معاوني العميد للشؤون العلمية والطلبة والادارية ورؤساء الفروع العلمية وجمع من أعضاء الهيئة التدريسية والموظفين والطلبة , وذلك في يوم الخميس المصادف 18-12-2014 وعلى قاعة الشهيد أ.د محمد حسن العلوان في عمادة الكلية , وقد بدأت الاحتفالية بالنشيد الوطني ثم تلاوة آي من الذكر الحكيم بعدها الوقوف لقراءة سورة الفاتحة على أرواح شهداء العراق , ثم تقدم أ.م.د حسين محمود غازي معاون العميد للشؤون الادارية ورئيس لجنة الاحتفال لالقاء كلمته رحب فيها بالحضور، وتحدث عن الثامن عشر من كانون الأول وأهميته المكتسبة من احتفائه باللغة العربية على مستوى العالم، وبين فيها أهمية اللغة العربية التي تنبعث من كونها لغة القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف ، حيث ذكر أن اللغة العربية من أقدم اللغات في العالم كونها تستمد خلودها وانتشارها من مصدر ديمومتها ( القرآن الكريم ) ، كما بين خلال كلمته عدداً من الأهداف التي يسعى الجميع لتحقيقها في الاحتفال بيوم اللغة العربية وهي المحافظة على سلامة اللغة العربية، وان هذه المناسبة الغالية التي تعد مبادرة لإنصاف اللغة العربية ومكانتها الخالدة ، واشتمل الحفل على العديد من الفقرات التي قدمها نخبة من أعضاء هيئة التدريس وشارك فيها عدد من طلبة الكلية ، وقد تناولت هذه الفقرات الحديث عن اللغة العربية وإعجازها لكونها لغة القرآن المعجزة والتي لولاه لما كانت العربية ، كما تناول المشاركون أهمية العربية لأنها لغة فكر وعصرولغة بناء للعقول ، وكذلك الحديث عن جماليات المفردة القرآنية ، كما اشتملت على قصائد شعرية اشترك فيها طلبة الكلية وبعدها تم عرض فلم وثائقي عن أهمية اللغة العربية ، هذا وتأتي هذه التظاهرة العالمية في الثامن عشر من كانون الأول من كل عام إنصافًا للغة العربية واعترافًا بمكانتها على المستوى الدولي , وإن اللغة العربية مكون رئيس من ديننا وهويتنا وكينونتنا، وقد أتيحت الفرصة لنا أن نحتفي بها، وأن نبالغ في إكرامها؛ لأنها لغة الوحي، وقد احتفت الأمم بلغاتها مع أنها لم تبلغ من الأصالة والمكانة لا في الأرض ولا في السماء ما بلغته اللغة العربية، ولا يعني تراجعها حاليًا بسبب معطيات خارجة عن أيدي أبنائها أنها غير جديرة بالصدارة، فقد كانت لغة العلم والسياسة والاقتصاد وستعود إلى سابق عزتها بتوفيق الله ثم همة أبنائها الأوفياء . بقلم وتصوير: شريف هاشم ابتهال وائل
مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print