وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

كلية التربية الاساسية
جاري تحميل اخر الاخبار ...

2016/11/25 | 11:33:11 مساءً | : 370

رسالة ماجستير عن التحرك لدى الأحداث الجانحين

رسالة ماجستير عن التحرك لدى الأحداث الجانحين

 

نوقشت رسالة الماجستير الموسومة بـ (التحرك: نحو، ضد، بعيداً عن الناس) في قسم التربية الخاصة/ كلية التربية الأساسية/ الجامعة المستنصرية المقدمة من الطالب أحمد علوان شلوم، وهي تعالج التحرك الإنساني وعلاقته بأنماط الشخصية على وفق نظام الإنيكرام لدى الأحداث الجانحين. وخلصت الرسالة إلى جملة من النتائج أهمها سيادة بعدي (التحرك بعيداً عن الناس) و(التحرك نحو الناس) وكذلك سيادة ستة أنماط للشخصية وهي (المصلح، والمنجز، والمتفرد، والباحث، والمتحمس، والمتحدي)، وعلى ضوء النتائج قدمت الرسالة مجموعة من التوصيات منها: التأكيد على وزارة العمل والشؤون الاجتماعية بالتعاون مع وزارة التربية لتكثيف الاهتمام بالأحداث الجانحين من خلال تفعيل بعض الأنشطة الفكرية والاجتماعية التي تسهم في تخفيف حدة بعض أنماطهم السلوكية، وذلك عن طريق إلقاء محاضرات من متخصصين في العلوم التربوية والنفسية تتمحور حول السلوك السوي وغير السوي ومعايير السلوك المقبول والمرغوب فيه اجتماعياً، والتأكيد على وزارة العمل والشؤون الاجتماعية بالتعاون مع وزارة التعليم العالي لاستثمار أوقات المناسبات الدينية بغية تنبيه الأحداث إلى التطبيقات الخاطئة للمفاهيم الدينية من خلال فتح المجال أمام الباحثين من ذوي التخصص والمعنيين الواعين للكتابة في إصدار ثقافي دوري يسلط الضوء على هذه الأمور.

رسالة ماجستير عن التحرك لدى الأحداث الجانحين

رسالة ماجستير عن التحرك لدى الأحداث الجانحين
رسالة ماجستير عن التحرك لدى الأحداث الجانحين

رسالة ماجستير عن التحرك لدى الأحداث الجانحين

 

نوقشت رسالة الماجستير الموسومة بـ (التحرك: نحو، ضد، بعيداً عن الناس) في قسم التربية الخاصة/ كلية التربية الأساسية/ الجامعة المستنصرية المقدمة من الطالب أحمد علوان شلوم، وهي تعالج التحرك الإنساني وعلاقته بأنماط الشخصية على وفق نظام الإنيكرام لدى الأحداث الجانحين. وخلصت الرسالة إلى جملة من النتائج أهمها سيادة بعدي (التحرك بعيداً عن الناس) و(التحرك نحو الناس) وكذلك سيادة ستة أنماط للشخصية وهي (المصلح، والمنجز، والمتفرد، والباحث، والمتحمس، والمتحدي)، وعلى ضوء النتائج قدمت الرسالة مجموعة من التوصيات منها: التأكيد على وزارة العمل والشؤون الاجتماعية بالتعاون مع وزارة التربية لتكثيف الاهتمام بالأحداث الجانحين من خلال تفعيل بعض الأنشطة الفكرية والاجتماعية التي تسهم في تخفيف حدة بعض أنماطهم السلوكية، وذلك عن طريق إلقاء محاضرات من متخصصين في العلوم التربوية والنفسية تتمحور حول السلوك السوي وغير السوي ومعايير السلوك المقبول والمرغوب فيه اجتماعياً، والتأكيد على وزارة العمل والشؤون الاجتماعية بالتعاون مع وزارة التعليم العالي لاستثمار أوقات المناسبات الدينية بغية تنبيه الأحداث إلى التطبيقات الخاطئة للمفاهيم الدينية من خلال فتح المجال أمام الباحثين من ذوي التخصص والمعنيين الواعين للكتابة في إصدار ثقافي دوري يسلط الضوء على هذه الأمور.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print