وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

كلية التربية الاساسية
جاري تحميل اخر الاخبار ...

2016/12/08 | 09:07:25 صباحاً | : 206

ندوة

خرجت بتوصيات مهمة...

ندوة عن النزاهة الأخلاقية

 

برعاية الأستاذ الدكتور جميل موسى النجار عميد كلية التربية الأساسية في الجامعة المستنصرية، أقام قسم رياض الأطفال ندوته العلمية الموسومة بـ (النزاهة الأخلاقية لدى تدريسيي الجامعة)، تضمنت ثلاثة محاور هي: الآثار الإيجابية لتعزيز روح الوطنية والانتماء في المؤسسات التعليمية تقديم أ. د. إيمان عباس علي، وأهمية نشر ثقافة النزاهة في المؤسسات الأكاديمية تقديم أ. م. د. كريم ناصر علي، ومفهوم الثقافة وعلاقتها بثقافة النزاهة وكانت من تقديم أ. م. د. بشرى حسين علي، وقد خرجت الندوة بجملة من التوصيات المهمة هي: اهتمام التعليم بتثقيف العواطف وتنمية الوجدان وتكوين نظام جديد يستند إلى منهج علمي لتنمية الضمير الأخلاقي، وإعادة النظر بطرق وأساليب التعليم والتدريس وتطويرها وإثارة الدافعية والأخلاق في التعلم، وتكوين نظام تعليمي جديد يهتم بالقيم الأخلاقية لتنمية الضمير الخلقي لدى المتعلمين يؤهلهم للتعامل مع المشكلات الأخلاقية استناداً إلى منهج علمي يساعدهم على الاختيار الصحيح حين يوضعون في مواجهة بدائل مختلفة، وضرورة البدء بدراسات تبين أهمية التعليم الحديث وما يمكن أن يقدمه للعمل على توعية الطلبة بالقيم الأخلاقية، ووجهت الوصية الأخيرة للسادة المسؤولين في القطاعين التربوي والتعليمي لإدراج القيم الأخلاقية في المناهج الدراسية والتنوع في الأساليب، هذا وقد حضر الندوة عدد كبير من التدريسيين ولفيف من الطلبة وقد شهدت تفاعلاً من خلال المناقشات التي أغنت مضامينها، وذلك في تمام الساعة العاشرة من صباح يوم الأربعاء الموافق للسابع من كانون أول الجاري على قاعة القسم.

ندوة

ندوة
ندوة

خرجت بتوصيات مهمة...

ندوة عن النزاهة الأخلاقية

 

برعاية الأستاذ الدكتور جميل موسى النجار عميد كلية التربية الأساسية في الجامعة المستنصرية، أقام قسم رياض الأطفال ندوته العلمية الموسومة بـ (النزاهة الأخلاقية لدى تدريسيي الجامعة)، تضمنت ثلاثة محاور هي: الآثار الإيجابية لتعزيز روح الوطنية والانتماء في المؤسسات التعليمية تقديم أ. د. إيمان عباس علي، وأهمية نشر ثقافة النزاهة في المؤسسات الأكاديمية تقديم أ. م. د. كريم ناصر علي، ومفهوم الثقافة وعلاقتها بثقافة النزاهة وكانت من تقديم أ. م. د. بشرى حسين علي، وقد خرجت الندوة بجملة من التوصيات المهمة هي: اهتمام التعليم بتثقيف العواطف وتنمية الوجدان وتكوين نظام جديد يستند إلى منهج علمي لتنمية الضمير الأخلاقي، وإعادة النظر بطرق وأساليب التعليم والتدريس وتطويرها وإثارة الدافعية والأخلاق في التعلم، وتكوين نظام تعليمي جديد يهتم بالقيم الأخلاقية لتنمية الضمير الخلقي لدى المتعلمين يؤهلهم للتعامل مع المشكلات الأخلاقية استناداً إلى منهج علمي يساعدهم على الاختيار الصحيح حين يوضعون في مواجهة بدائل مختلفة، وضرورة البدء بدراسات تبين أهمية التعليم الحديث وما يمكن أن يقدمه للعمل على توعية الطلبة بالقيم الأخلاقية، ووجهت الوصية الأخيرة للسادة المسؤولين في القطاعين التربوي والتعليمي لإدراج القيم الأخلاقية في المناهج الدراسية والتنوع في الأساليب، هذا وقد حضر الندوة عدد كبير من التدريسيين ولفيف من الطلبة وقد شهدت تفاعلاً من خلال المناقشات التي أغنت مضامينها، وذلك في تمام الساعة العاشرة من صباح يوم الأربعاء الموافق للسابع من كانون أول الجاري على قاعة القسم.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print