وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

الصفحة الرئيسية
جاري تحميل اخر الاخبار ...

الأحد 29 نوفمبر 2015 | 12:03 مساءً | عدد القراءات :

تدريسي في كلية التربية يحصل على براءة اختراع

حصل التدريسي في قسم الفيزياء في كلية التربية الدكتور مصطفى شاكر هاشم على براءة اختراع بعنوان "تسريع الإستتمام العظمي للزُرُعات بإستخدام هيدروكسي أباتيت مُستحصَل من عظام السَمَك العراقي" . وقال هاشم "المقصود بالزُرُعات ما يُسمى بالمُصطلح العامِّي بالبلاتين وهو تعبير غير علمي لان أغلب الزُرُعات المستخدمه في عمليات تقويم العظام وزرع الاسنان هي من التيتانيوم وسبائكه" ". وتابع " عالميا يحتل هذا المجال العلمي عدد هائل من البحوث لتطويره بشتى الطرق لضمان الزُرُعات الموضوعه بدلا من العظام المكسورة او المهشمه تؤدي نفس الوظيفه ولا تُنتج مادة متآكله سامه وكذلك يجب ان تترابط مع العظام بسرعه عاليه فضلا عن وجوب التآلف الاحيائي مع الجسم". واشار الى انه " في براءة الاختراع هذه استخدمت عظام السمك العراقي كمادة طلاء للزُرُعات بعد تنظيفها وطحنها الى أجزاء يُقاس حجمها بوحدة النانومتر وأستخدمت طريقه بسيطه جدا في عمليه الطلاء وهي الطلاء بالهجرة الكهربائيه". وافاد " زُرِع 150 بُرغي داخل عظام 30 ارنب للتاكد من فعّالية هذه الطريقه وتم التحقُق من ذلك بالفحص المجهري النسيجي الذي أجري في كليه طب الاسنان- جامعه بغداد وكانت النتائج ممتازه فقد تم إستتمام العظم حول البراغي بوقت قصير وكانت قوة الارتباط عاليه". والجدير بالذكر ان هذا البحث فاز بجائزة يوم العِلم لعام 2014 ونُشِر في مجلةٍ عالميةٍ ذات معامل تأثير يبلغ 5.4).

تدريسي في كلية التربية يحصل على براءة اختراع

تدريسي في كلية التربية يحصل على براءة اختراع
تدريسي في كلية التربية يحصل على براءة اختراع
حصل التدريسي في قسم الفيزياء في كلية التربية الدكتور مصطفى شاكر هاشم على براءة اختراع بعنوان "تسريع الإستتمام العظمي للزُرُعات بإستخدام هيدروكسي أباتيت مُستحصَل من عظام السَمَك العراقي" . وقال هاشم "المقصود بالزُرُعات ما يُسمى بالمُصطلح العامِّي بالبلاتين وهو تعبير غير علمي لان أغلب الزُرُعات المستخدمه في عمليات تقويم العظام وزرع الاسنان هي من التيتانيوم وسبائكه" ". وتابع " عالميا يحتل هذا المجال العلمي عدد هائل من البحوث لتطويره بشتى الطرق لضمان الزُرُعات الموضوعه بدلا من العظام المكسورة او المهشمه تؤدي نفس الوظيفه ولا تُنتج مادة متآكله سامه وكذلك يجب ان تترابط مع العظام بسرعه عاليه فضلا عن وجوب التآلف الاحيائي مع الجسم". واشار الى انه " في براءة الاختراع هذه استخدمت عظام السمك العراقي كمادة طلاء للزُرُعات بعد تنظيفها وطحنها الى أجزاء يُقاس حجمها بوحدة النانومتر وأستخدمت طريقه بسيطه جدا في عمليه الطلاء وهي الطلاء بالهجرة الكهربائيه". وافاد " زُرِع 150 بُرغي داخل عظام 30 ارنب للتاكد من فعّالية هذه الطريقه وتم التحقُق من ذلك بالفحص المجهري النسيجي الذي أجري في كليه طب الاسنان- جامعه بغداد وكانت النتائج ممتازه فقد تم إستتمام العظم حول البراغي بوقت قصير وكانت قوة الارتباط عاليه". والجدير بالذكر ان هذا البحث فاز بجائزة يوم العِلم لعام 2014 ونُشِر في مجلةٍ عالميةٍ ذات معامل تأثير يبلغ 5.4).
مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print