وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

كلية التربية الاساسية
جاري تحميل اخر الاخبار ...

2017/01/22 | 09:20:06 صباحاً | : 121

الامتحانات تدخل أسبوعها الثاني

بمتابعة ميدانية وأجواء ملائمة..

الامتحانات تدخل أسبوعها الثاني


بمتابعة ميدانية جادة واهتمام بالغ من لدن الأستاذ الدكتور جميل موسى النجار عميد كلية التربية الأساسية، والسادة المعاونين ورؤساء الأقسام والتدريسيين كافة، تتواصلمنذ انطلاقها صباح يوم الأحد المنصرم، امتحانات الدور الأول من الفصل الأول للسنة الدراسية 2016- 2017 في جميع الأقسام، وها هي تدخل أسبوعها الثاني، وسط أجواء ملائمة بما وفرته الأقسام من قاعات امتحانية نظيفة ومقاعد مناسبة وبتنظيم دقيق، وما يلفت الانتباه همة الطلبة وجديتهم في المراجعة عند الساعات الأولى من الصباح الباكر، وما أن يدخلوا القاعات الامتحانية حتى تسود أجواء الصمت والهدوء، خلال ساعات الامتحان، وبعد الساعة الأولى تدب الحركة تدريجياً لتتصاعد صيحات الفرح بعد استذكار الأسئلة ومراجعة الإجابات، هنيئاً لطلبتنا الأعزاء متمنين لهم دوام النجاح لخدمة المسيرة العلمية، وتحقيق ما يصبون إليه من مستقبل زاهر لخدمة الوطن العزيز، لا سيما ونحن نواجه التحديات الكبيرة، ونخوض حرباً مقدسة ضد عصابات التكفير والطائفية والإرهاب لتحرير أراضينا المقدسة، بهمة قواتنا المسلحة البطلة وقوى الأمن الداخلي والشرطة الاتحادية وحشدنا الشعبي المقدس والحشد العشائري وقوات البيشمركة، الأمر الذي يجعلنا أكثر إصراراً وحرصاً على تقدير تلك التضحيات التي يقدمها أخواننا في سوح الوغى، لنواصل حياتنا بأمان في العيش الكريم والدراسة وتحصيل العلم والتفوق خدمة لعراقنا العزيز.

الامتحانات تدخل أسبوعها الثاني

الامتحانات تدخل أسبوعها الثاني
الامتحانات تدخل أسبوعها الثاني

بمتابعة ميدانية وأجواء ملائمة..

الامتحانات تدخل أسبوعها الثاني


بمتابعة ميدانية جادة واهتمام بالغ من لدن الأستاذ الدكتور جميل موسى النجار عميد كلية التربية الأساسية، والسادة المعاونين ورؤساء الأقسام والتدريسيين كافة، تتواصلمنذ انطلاقها صباح يوم الأحد المنصرم، امتحانات الدور الأول من الفصل الأول للسنة الدراسية 2016- 2017 في جميع الأقسام، وها هي تدخل أسبوعها الثاني، وسط أجواء ملائمة بما وفرته الأقسام من قاعات امتحانية نظيفة ومقاعد مناسبة وبتنظيم دقيق، وما يلفت الانتباه همة الطلبة وجديتهم في المراجعة عند الساعات الأولى من الصباح الباكر، وما أن يدخلوا القاعات الامتحانية حتى تسود أجواء الصمت والهدوء، خلال ساعات الامتحان، وبعد الساعة الأولى تدب الحركة تدريجياً لتتصاعد صيحات الفرح بعد استذكار الأسئلة ومراجعة الإجابات، هنيئاً لطلبتنا الأعزاء متمنين لهم دوام النجاح لخدمة المسيرة العلمية، وتحقيق ما يصبون إليه من مستقبل زاهر لخدمة الوطن العزيز، لا سيما ونحن نواجه التحديات الكبيرة، ونخوض حرباً مقدسة ضد عصابات التكفير والطائفية والإرهاب لتحرير أراضينا المقدسة، بهمة قواتنا المسلحة البطلة وقوى الأمن الداخلي والشرطة الاتحادية وحشدنا الشعبي المقدس والحشد العشائري وقوات البيشمركة، الأمر الذي يجعلنا أكثر إصراراً وحرصاً على تقدير تلك التضحيات التي يقدمها أخواننا في سوح الوغى، لنواصل حياتنا بأمان في العيش الكريم والدراسة وتحصيل العلم والتفوق خدمة لعراقنا العزيز.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print