وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

كلية التربية الاساسية
جاري تحميل اخر الاخبار ...

2017/02/14 | 12:43:51 مساءً | : 46

حملة للتبرع بالكتب لجامعتي الموصل والأنبار

حصلت موافقة الأستاذ الدكتور جميل موسى النجار عميد كلية التربية الأساسية على قيام شعبة الإعلام والعلاقات العامة بحملة شاملة للتبرع بالكتب، في مختلف التخصصات، إلى مكتبتي جامعتي الموصل والأنبار اللتين خربهما الإرهاب الداعشي، وتأتي هذه الحملة ضمن سياق المواقف الوطنية لإدامة زخم الانتصارات التي حققتها قواتنا الأمنية البطلة بمساندة رجال الحشد الشعبي وقوى الأمن الداخلي وأبناء العشائر، ولإعادة إعمار ما خربته قوى الشر والظلامية والتكفير من صروح علمية وثقافية في المناطق المحررة من مدننا الصامدة، وبهذا نهيب بالسادة التدريسيين وأبنائنا الطلبة للإسهام الفعال في إنجاح هذه الحملة التي تعكس الصورة الحقيقية الناصعة لإصرار العراقيين على الصمود بوجه الهجمة البربرية الداعشية التي لم تكتفِ بالقتل وإشاعة روح الكراهية والعنف بين أبناء البلد، ولم تكتفِ بتخريب الآثار وسرقتها، ولا بهدم المراقد والمساجد والمزارات، ولا بتخريب اقتصادياتنا بتهريب النفط وحرق آباره، بل راحت تطال المؤسسات العلمية والتربوية لتشويه ثقافة المجتمع وإيقاف عجلة الرقي المعرفي، ستبدأ الحملة اعتباراً من يوم الاثنين الموافق 20- 2- 2017 وتستمر على مدى أسبوع كامل.

حملة للتبرع بالكتب لجامعتي الموصل والأنبار

حملة للتبرع بالكتب لجامعتي الموصل والأنبار
حملة للتبرع بالكتب لجامعتي الموصل والأنبار
حصلت موافقة الأستاذ الدكتور جميل موسى النجار عميد كلية التربية الأساسية على قيام شعبة الإعلام والعلاقات العامة بحملة شاملة للتبرع بالكتب، في مختلف التخصصات، إلى مكتبتي جامعتي الموصل والأنبار اللتين خربهما الإرهاب الداعشي، وتأتي هذه الحملة ضمن سياق المواقف الوطنية لإدامة زخم الانتصارات التي حققتها قواتنا الأمنية البطلة بمساندة رجال الحشد الشعبي وقوى الأمن الداخلي وأبناء العشائر، ولإعادة إعمار ما خربته قوى الشر والظلامية والتكفير من صروح علمية وثقافية في المناطق المحررة من مدننا الصامدة، وبهذا نهيب بالسادة التدريسيين وأبنائنا الطلبة للإسهام الفعال في إنجاح هذه الحملة التي تعكس الصورة الحقيقية الناصعة لإصرار العراقيين على الصمود بوجه الهجمة البربرية الداعشية التي لم تكتفِ بالقتل وإشاعة روح الكراهية والعنف بين أبناء البلد، ولم تكتفِ بتخريب الآثار وسرقتها، ولا بهدم المراقد والمساجد والمزارات، ولا بتخريب اقتصادياتنا بتهريب النفط وحرق آباره، بل راحت تطال المؤسسات العلمية والتربوية لتشويه ثقافة المجتمع وإيقاف عجلة الرقي المعرفي، ستبدأ الحملة اعتباراً من يوم الاثنين الموافق 20- 2- 2017 وتستمر على مدى أسبوع كامل.
مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print