وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

الصفحة الرئيسية
جاري تحميل اخر الاخبار ...

الأحد 29 نوفمبر 2015 | 12:03 مساءً | عدد القراءات :

كلية التربية تقيم اصبوحة ثقافية عن فيلسوف العصر وصانع الاسئلة الكبيرة مدني صالح

اقامت كلية التربية اصبوحة ثقافية عن الراحل مدني صالح بعنوان (مدني صالح وتجربته الفلسفية ) تناولت العديد من الاوراق البحثية التي تعنى بالفكر والفلسفة. وافتتح اعمال الاصبوحة الثقافية عميد كلية التربية الدكتور احمد شيال غضيب حيث اشاد بدور كلية التربية الفكري والثقافي منذ تاسيسها ولغاية هذا اليوم واشاد ايضا بدور قسم الفلسفة في كلية الاداب واساتذته المبدعين الذين يمارسون تفعيل الوعي عبر اقامة الندوات الفكرية الهادفة وذكر في كلامه يسرنا ويشرفنا ان تعقد هذه الندوة الثقافية في كلية التربية ونحتضن اعمالها ومن خلال هذه النخبة الفكرية المبدعة التي عودتنا دائما على العطاء الفكري المتواصل وفي محاولة جادة وهادفة الى تفعيل ارهاصات الفعل الفكري الانساني من النخبة التي تعنى بالفكر وان نسهم معهم في توصيل ونشر الاسهامات الفكرية الى كافة الاساتذة والطلبة من هنا جاء انعقاد هذه الاصبوحة في كليتنا وسوف نسهم معها بقوة وفاعلية من خلال الاوراق البحثية التي سيقدمها نخبة مشرفة من الاساتذة. وقال عميد كلية التربية انه "لابد من مواصلة الفعل والممارسة الفكرية من قبل المثقفين العراقيين كسمة للحراك الفكري الفاعل في الواقع الثقافي والاكاديمي. هذا وقد بدات اعمال الاصبوحة الثقافية بورقة مساعد رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور فوزي الهيتي عن " السيرة الفلسفية للمفكر الراحل مدني صالح " والتي سلطت فيها الاضواء على مسيرة هذا المفكر الكبير ودوره في تلاقح الثقافات بين الشرق الغرب وبين الهيتي ان" للمفكر مدني صالح اصدرات فكرية كثيرة والتي أثرت بعمق في مسيرة الفكر على مستوى الثقافة العربية من خلال رؤاه النقدية الجادة لتشخيص مكامن الخلل ومحاولة تجاوزها" . واشار الى ان" اسلوب المفكر مدني صالح يتسم بالرمزية التي يمكن تأويلها الى اكثر من معنى ودلالة". واكد ان" الحديث عن مدني متنوع ويربك المتحدثين، فهو انسان واديب واستاذ وفيلسوف ". اما الورقة الثانية فكان للدكتور علي عبد الهادي والتي حملت عنوان " مدني صالح بعد الطوفان وخراب الفلسفة " اما الورقة الثالثة فكانت للدكتور صالح زامل التي حملت عنوان " معلم الباروديا " وقال ان" مدني صالح المعلم ومدرس الفلسفة والباحث فيها وصانع الأسئلة الكبيرة، و استعادة ذكراه مسؤولية ثقافية واخلاقية ومعرفية، لأننا بحاجة لأن نجعل من ذكراه محفزاً لصناعة المستقبل، ومراجعة للمشكلات التي تعترض صناعة المشهد الثقافي، ونجعلها فاعلة في حياتنا اليومية". واضاف انه" فيلسوف العصر وصانع الاسئلة الكبيرة مدني صالح, الذي جعل الفلسفة تنزل الى الشارع والى السوق والبقالين والناس البسطاء, بعد ان كانت الفلسفة محتكرة لفئة معينة, ولا يفهمها غير اولئك فليس من اليسير تطويع الموضوعات الفلسفية في مقالات صحفية يتلقاها قارئ غير متخصص في الفلسفة، عاشق لها ,ومحب للحكمة فيها". وكانت الورقة الرابعة للدكتور عارف الدليمي والتي حملت " مدني صالح الفيلسوف والانسان " الى ذلك شارك عدد اخر من الباحثين في قسم الفلسفة باوراقهم البحثية عن حياة مدني صالح منهم الدكتور جواد كاظم والدكتور قاسم جمعة والدكتور احمد مهدي والدكتور رائد جبار الذي تحدث عن قضايا ومواقف مدني صالح فضلا عن الورقة البحثية للدكتور حيدر ناظم الذي قال ان" المفكر مدني صالح يعد علماً من أعلام الفلسفة في العراق ومدني صالح المعلم ومدرس الفلسفة والباحث فيها وصانع الأسئلة الكبيرة، و استعادة ذكراه مسؤولية ثقافية واخلاقية ومعرفية، ، ونجعلها فاعلة في حياتنا اليومية". وفي نهاية الاصبوحة الثقافية اشاد كافة الحضور بالمستوى العالي من ناحية التنظيم والمشاركة وتمنوا استمرار عقد مثل هذه الملتقيات الفكرية من اجل تطوير آفاق الذهن الفكري الانساني وتعميق وتجذير الفاعلية الفكرية و تفعيلها على أرض الواقع .

كلية التربية تقيم اصبوحة ثقافية عن فيلسوف العصر وصانع الاسئلة الكبيرة مدني صالح

كلية التربية تقيم اصبوحة ثقافية عن فيلسوف العصر وصانع الاسئلة الكبيرة مدني صالح
كلية التربية تقيم اصبوحة ثقافية عن فيلسوف العصر وصانع الاسئلة الكبيرة مدني صالح
اقامت كلية التربية اصبوحة ثقافية عن الراحل مدني صالح بعنوان (مدني صالح وتجربته الفلسفية ) تناولت العديد من الاوراق البحثية التي تعنى بالفكر والفلسفة. وافتتح اعمال الاصبوحة الثقافية عميد كلية التربية الدكتور احمد شيال غضيب حيث اشاد بدور كلية التربية الفكري والثقافي منذ تاسيسها ولغاية هذا اليوم واشاد ايضا بدور قسم الفلسفة في كلية الاداب واساتذته المبدعين الذين يمارسون تفعيل الوعي عبر اقامة الندوات الفكرية الهادفة وذكر في كلامه يسرنا ويشرفنا ان تعقد هذه الندوة الثقافية في كلية التربية ونحتضن اعمالها ومن خلال هذه النخبة الفكرية المبدعة التي عودتنا دائما على العطاء الفكري المتواصل وفي محاولة جادة وهادفة الى تفعيل ارهاصات الفعل الفكري الانساني من النخبة التي تعنى بالفكر وان نسهم معهم في توصيل ونشر الاسهامات الفكرية الى كافة الاساتذة والطلبة من هنا جاء انعقاد هذه الاصبوحة في كليتنا وسوف نسهم معها بقوة وفاعلية من خلال الاوراق البحثية التي سيقدمها نخبة مشرفة من الاساتذة. وقال عميد كلية التربية انه "لابد من مواصلة الفعل والممارسة الفكرية من قبل المثقفين العراقيين كسمة للحراك الفكري الفاعل في الواقع الثقافي والاكاديمي. هذا وقد بدات اعمال الاصبوحة الثقافية بورقة مساعد رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور فوزي الهيتي عن " السيرة الفلسفية للمفكر الراحل مدني صالح " والتي سلطت فيها الاضواء على مسيرة هذا المفكر الكبير ودوره في تلاقح الثقافات بين الشرق الغرب وبين الهيتي ان" للمفكر مدني صالح اصدرات فكرية كثيرة والتي أثرت بعمق في مسيرة الفكر على مستوى الثقافة العربية من خلال رؤاه النقدية الجادة لتشخيص مكامن الخلل ومحاولة تجاوزها" . واشار الى ان" اسلوب المفكر مدني صالح يتسم بالرمزية التي يمكن تأويلها الى اكثر من معنى ودلالة". واكد ان" الحديث عن مدني متنوع ويربك المتحدثين، فهو انسان واديب واستاذ وفيلسوف ". اما الورقة الثانية فكان للدكتور علي عبد الهادي والتي حملت عنوان " مدني صالح بعد الطوفان وخراب الفلسفة " اما الورقة الثالثة فكانت للدكتور صالح زامل التي حملت عنوان " معلم الباروديا " وقال ان" مدني صالح المعلم ومدرس الفلسفة والباحث فيها وصانع الأسئلة الكبيرة، و استعادة ذكراه مسؤولية ثقافية واخلاقية ومعرفية، لأننا بحاجة لأن نجعل من ذكراه محفزاً لصناعة المستقبل، ومراجعة للمشكلات التي تعترض صناعة المشهد الثقافي، ونجعلها فاعلة في حياتنا اليومية". واضاف انه" فيلسوف العصر وصانع الاسئلة الكبيرة مدني صالح, الذي جعل الفلسفة تنزل الى الشارع والى السوق والبقالين والناس البسطاء, بعد ان كانت الفلسفة محتكرة لفئة معينة, ولا يفهمها غير اولئك فليس من اليسير تطويع الموضوعات الفلسفية في مقالات صحفية يتلقاها قارئ غير متخصص في الفلسفة، عاشق لها ,ومحب للحكمة فيها". وكانت الورقة الرابعة للدكتور عارف الدليمي والتي حملت " مدني صالح الفيلسوف والانسان " الى ذلك شارك عدد اخر من الباحثين في قسم الفلسفة باوراقهم البحثية عن حياة مدني صالح منهم الدكتور جواد كاظم والدكتور قاسم جمعة والدكتور احمد مهدي والدكتور رائد جبار الذي تحدث عن قضايا ومواقف مدني صالح فضلا عن الورقة البحثية للدكتور حيدر ناظم الذي قال ان" المفكر مدني صالح يعد علماً من أعلام الفلسفة في العراق ومدني صالح المعلم ومدرس الفلسفة والباحث فيها وصانع الأسئلة الكبيرة، و استعادة ذكراه مسؤولية ثقافية واخلاقية ومعرفية، ، ونجعلها فاعلة في حياتنا اليومية". وفي نهاية الاصبوحة الثقافية اشاد كافة الحضور بالمستوى العالي من ناحية التنظيم والمشاركة وتمنوا استمرار عقد مثل هذه الملتقيات الفكرية من اجل تطوير آفاق الذهن الفكري الانساني وتعميق وتجذير الفاعلية الفكرية و تفعيلها على أرض الواقع .
مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print