وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

كلية التربية الاساسية
جاري تحميل اخر الاخبار ...

2017/03/08 | 12:03:57 مساءً | :

تهنئة السيد العميد بيوم المرأة العالمي

    لمناسبة اليوم العالمي للمرأة في الثامن من آذار، يتقدم الأستاذ الدكتور جميل موسى النجار بأحر التهاني والتبريكات للمرأة العراقية التي تستحق كل أوسمة الحب والعطاء والبذل، فهي الأم التي تحملت ما تحملته من عهود الدكتاتورية والطغيان وما تزال تضحي بأبنائها من أجل رفعة الوطن وكرامته، وهي الزوجة التي تملأ البيت حباً وحناناً لتخفف عن كاهل الزوج ما عاناه في السنوات الخوالي ويعانيه اليوم من مخاطر الإرهاب، وهي الأخت والحبيبة والصديقة والمعلمة والطبيبة والمهندسة والعاملة والفلاحة، وهي المثال لكل عطاء في مختلف ميادين الحياة، هنيئاً لكل عراقية صمدت بوجه الاستبداد وتواصل صمودها بوجه وحوش التكفير والإرهاب، هنيئاً للأيزيدية التي تحررت من طغيان داعش، وللمسيحية التي عادت لمنزلها بعد أن طهره أبطال العراق من دنس المجرمين، وهنيئاً لكل امرأة موصلية صمدت وقاومت وصبرت حتى ساعة التحرير لتعود لبيتها حرة آمنة، وهنيئاً لكل أم جنوبية زفت ابنها لعرس الشهامة والإباء، دفاعاً عن الأرض والعرض، هذا هو اليوم الذي استعادت فيه المرأة العاملة حقوقها، وتحررت من قيود الظلم والاستعباد، فليكن يوماً مجيداً للمرأة العراقية تخليداً لتضحياتها الجسام.

تهنئة السيد العميد بيوم المرأة العالمي

تهنئة السيد العميد بيوم المرأة العالمي
تهنئة السيد العميد بيوم المرأة العالمي
    لمناسبة اليوم العالمي للمرأة في الثامن من آذار، يتقدم الأستاذ الدكتور جميل موسى النجار بأحر التهاني والتبريكات للمرأة العراقية التي تستحق كل أوسمة الحب والعطاء والبذل، فهي الأم التي تحملت ما تحملته من عهود الدكتاتورية والطغيان وما تزال تضحي بأبنائها من أجل رفعة الوطن وكرامته، وهي الزوجة التي تملأ البيت حباً وحناناً لتخفف عن كاهل الزوج ما عاناه في السنوات الخوالي ويعانيه اليوم من مخاطر الإرهاب، وهي الأخت والحبيبة والصديقة والمعلمة والطبيبة والمهندسة والعاملة والفلاحة، وهي المثال لكل عطاء في مختلف ميادين الحياة، هنيئاً لكل عراقية صمدت بوجه الاستبداد وتواصل صمودها بوجه وحوش التكفير والإرهاب، هنيئاً للأيزيدية التي تحررت من طغيان داعش، وللمسيحية التي عادت لمنزلها بعد أن طهره أبطال العراق من دنس المجرمين، وهنيئاً لكل امرأة موصلية صمدت وقاومت وصبرت حتى ساعة التحرير لتعود لبيتها حرة آمنة، وهنيئاً لكل أم جنوبية زفت ابنها لعرس الشهامة والإباء، دفاعاً عن الأرض والعرض، هذا هو اليوم الذي استعادت فيه المرأة العاملة حقوقها، وتحررت من قيود الظلم والاستعباد، فليكن يوماً مجيداً للمرأة العراقية تخليداً لتضحياتها الجسام.
مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print