وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

كلية الصيدلة
جاري تحميل اخر الاخبار ...

2017/05/08 | 01:02:03 مساءً | : 110

حلقة نقاشية علمية من كلية الصيدلة جامعة كفر الشيخ

في اطار التعاون العلمي بين الجامعات العربية وتبادل الخبرات والكفاءات العلمية واثراء المكتبة العلمية العربية بنتاج ابنائها استقبل عميد كلية الصيدلة الاستاذ الدكتور منذر فيصل مهدي الدكتور نبيل محي عبد الحميد من كلية الصيدلة جامعة كفر الشيخ - جمهورية مصر العربية الشقيقة  يوم الاربعاء الموافق 3/5/2017 . والتي نظمت بالتنسيق بين عمادة الكلية  - وحدة التعليم المستمر مع قسم الكيمياء الحيوية – كلية الصيدلة – جامعة كفر الشيخ المصرية اطلع الضيف برفقة السيد العميد والاستاذ المساعد الدكتور فؤاد عبد الامير ناجي معاون العميد للشؤون الادارية والدكتور جواد كاظم مريح عميد كلية الصيدلة – جامعة المثنى  والاستاذ المساعد الدكتورة سلوى حميد ناصر والدكتورغسان كريم مجزاب والدكتور عامر حسن من كلية العلوم الجامعة المستنصرية على مرافق الكلية وفروعها العلمية ومختبراتها والاجهزة المستخدمة في اعمالها العلمية والبحثية والقاعات الدراسية لمراحل الدراسة ( الاولية والعليا ) ابدى الضيف خلال تجواله اعجابه ورغبته في تبادل الخبرات  العلمية والتعاون المستمربين جامعاتنا والجامعات المصرية بشكل عام  وكليتنا بصورة خاصة . استهلت المحاضرة بالوقوف للاستماع للسلام الوطني العراقي وقراءة سورة الفاتحة ترحما على ارواح شهداء العراق والامة العربية ومن ثم القى السيد العميد كلمة رحب بها بالضيوف الكلية  ومن ثم انيطت مهمة ادارة المحاضرة الى الاستاذ المساعد الدكتورة نضال خزعل مرعي رئيسة فرع الصيدلانيات  والاستاذ المساعد الدكتور باهر عبد الرزاق مشيمش التدريسي في فرع الادوية والسموم . القى الضيف محاضرة بعنوان ( غش الادوية تعيين المخاطر تعيين المنظور وتلافيها ) تحدث فيهاعن الدواء المغشوش والذي يمثل تشغيلة لمنتج معين من دون الحصول على الموافقات الرسمية ، وتعتبر عملية الغش في الادوية جريمة منظمة بالأجماع ، وعند أكتشاف أي حالة لغش الدواء لابد من رفع الحالة بتفاصيلها مباشرة موضحاً الدولة التي تم الاكتشاف فيها ومصدر الدواء ونوعه وطريقة غشه بما يجعل هناك خطوطاً تمهيدية وأرشادية لتسهيل إكتشافه في الدول الاخرى، وحينما تصل السلطات المحلية لأي دولة الى حكم محكمة في أي حالة عليها بالتوصيات التالية :- 1-   ان ترفع تفاصيل القضية مباشرة مشتملاً اسم الناقل والمجرم لتسهيل وضعه على القائمة السوداء للمستوردين والمصدرين وحظر التعامل معه دولياً. 2-   ان تبلغ السلطات المختصة للدول لأتخاذ موقفا موحدا تجاه المنبع والمجرم والناقل والتوعية والتحذير من تشغيلات تلك الادوية. 3-   أشراك الصيادلة في برامج التوعية المستدامة للتحقق من الادوية المغشوشة وأخذ الاجراءات اللازمة للتعامل معها. 4-   نقل تلك الخبرات لهيئة التمريض والمتعاملين مع الدواء لرفع حاسة إكتشاف الدواء المغشوش من خلال النظر في غلافه وشرائطه وشكل الجرعات ولونها وخلافه . 5-    وضع رقابة وإشراف دوري على السوق من المصنع حتى رفوف الادوية لنشر ثقافة الحذر من التعامل مع تلك الادوية وتشديد عقوبتها. 6-   يفرض على الصيدليات الالكترونية كل صفات الترخيص الرسمي المحلية ويتحدد مكانها وعنوانها وهاتفها ورقم ترخيصها ورقم كودي يسهل الابلاغ عن مخالفتها فوراً.
أما المحاضرة الثانية فكانت بعنوان ( ايجاد طرق جديدة لتشخيص سرطان الكبد) .حيث بين المحاضر ان سرطان الكبد (هو النوع الأكثر شيوعا من انواع الامراض التي تصيب الكبد ، وهو ما يمثل ~ 85٪ من جميع الحالات عموما، وياتي بالمرتبة السادسة من حيث  انتشاره في جميع أنحاء العالم، و يمثل حوالي 5.7٪ من جميع حالات سرطان الإنسان الجديدة (بعد الرئة والثدي، والمعدة، والبروستاتا). ويعد هذا المرض المسبب الرئيسي للوفاة في العالم، ويحتل المرتبة الثالثة بعد الرئة والمعدة [منظمة الصحة العالمية]قد اشارت الى إن عدد الوفيات / السنة بسبب سرطان الخلایا الکبدیة متطابقة تقریبا مع حدوثھا، مما یسلط الضوء علی سوء التنبؤ والطبیعة العدوانیة للسرطان في كل عام، بما يفوق  600،000 اذ تحدث حالات جديدة من سرطان الكبد في جميع أنحاء العالم. وتسجل أعلى نسبة في شرق وجنوبها ووسط أفريقيا وغربها. أكثر من 80٪ منها تحدث في البلدان النامية، كاالصين 50٪. ومن الجدير بالذكر ان  المصل أف  لم يعد اختبارمناسبا للمراقبة من قبل الجمعية الأمريكية لدراسة أمراض الكبد  وذلك بسبب ارتفاع معدلات النتائج الإيجابية الكاذبة والخاطئة السلبية في المرضى الذين يعانون من أمراض الكبد المزمنة. ولهذا السبب، تبحث الدراسات الحديثة عن علامات بيوكيميائية جديدة مع أداء تشخيصي أكثر دقة. و دراسة علامات خارج الخلية، وبعض المتغيرات الجزيئية، وكذلك دراسة انواع خاصه من ببتيداسيس، الإنزيمات بروتيوغليكان ليتيك، ملامح بلويوبل، و شكل البروثرومبين المعيبة (دكب). وكذلك تعمل الدراسات على استهداف بعض البروتينات إيضا الخاصة بالمرض، وذلك باستخدام العلاج الكيميائي نانوسيز اضافة إلى المنتجات الطبيعية نانومتر، وتحمل ضمن الجسيمات الشحمية للحد من الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي، ونتائج كاذبة وانخفاض مدة الجرعة والتردد.
حضر المحاضرة كل من السيد عميد  الكلية الاستاذ الدكتور منذر فيصل مهدي والدكتور جواد كاظم مريح عميد كلية الصيدلة – جامعة المثنى  والاستاذ المساعد الدكتورة سلوى حميد ناصر والدكتورغسان كريم مجزاب والدكتور عامر حسن من كلية العلوم الجامعة المستنصرية والاستاذ المساعد الدكتور فؤاد عبد الامير ناجي معاون العميد للشؤون الادارية والاستاذ المساعد الدكتورة انعام سامح عارف معاون العميد للشؤون العلمية وعدد من رؤساء الفروع العلمية واعضاء الهيئة التدريسية و موظفي الكلية وعدد من التدريسيين من الكليات الحكومية والاهلية.

حلقة نقاشية علمية من كلية الصيدلة جامعة كفر الشيخ

حلقة نقاشية علمية من كلية الصيدلة جامعة كفر الشيخ
حلقة نقاشية علمية من كلية الصيدلة جامعة كفر الشيخ
في اطار التعاون العلمي بين الجامعات العربية وتبادل الخبرات والكفاءات العلمية واثراء المكتبة العلمية العربية بنتاج ابنائها استقبل عميد كلية الصيدلة الاستاذ الدكتور منذر فيصل مهدي الدكتور نبيل محي عبد الحميد من كلية الصيدلة جامعة كفر الشيخ - جمهورية مصر العربية الشقيقة  يوم الاربعاء الموافق 3/5/2017 . والتي نظمت بالتنسيق بين عمادة الكلية  - وحدة التعليم المستمر مع قسم الكيمياء الحيوية – كلية الصيدلة – جامعة كفر الشيخ المصرية اطلع الضيف برفقة السيد العميد والاستاذ المساعد الدكتور فؤاد عبد الامير ناجي معاون العميد للشؤون الادارية والدكتور جواد كاظم مريح عميد كلية الصيدلة – جامعة المثنى  والاستاذ المساعد الدكتورة سلوى حميد ناصر والدكتورغسان كريم مجزاب والدكتور عامر حسن من كلية العلوم الجامعة المستنصرية على مرافق الكلية وفروعها العلمية ومختبراتها والاجهزة المستخدمة في اعمالها العلمية والبحثية والقاعات الدراسية لمراحل الدراسة ( الاولية والعليا ) ابدى الضيف خلال تجواله اعجابه ورغبته في تبادل الخبرات  العلمية والتعاون المستمربين جامعاتنا والجامعات المصرية بشكل عام  وكليتنا بصورة خاصة . استهلت المحاضرة بالوقوف للاستماع للسلام الوطني العراقي وقراءة سورة الفاتحة ترحما على ارواح شهداء العراق والامة العربية ومن ثم القى السيد العميد كلمة رحب بها بالضيوف الكلية  ومن ثم انيطت مهمة ادارة المحاضرة الى الاستاذ المساعد الدكتورة نضال خزعل مرعي رئيسة فرع الصيدلانيات  والاستاذ المساعد الدكتور باهر عبد الرزاق مشيمش التدريسي في فرع الادوية والسموم . القى الضيف محاضرة بعنوان ( غش الادوية تعيين المخاطر تعيين المنظور وتلافيها ) تحدث فيهاعن الدواء المغشوش والذي يمثل تشغيلة لمنتج معين من دون الحصول على الموافقات الرسمية ، وتعتبر عملية الغش في الادوية جريمة منظمة بالأجماع ، وعند أكتشاف أي حالة لغش الدواء لابد من رفع الحالة بتفاصيلها مباشرة موضحاً الدولة التي تم الاكتشاف فيها ومصدر الدواء ونوعه وطريقة غشه بما يجعل هناك خطوطاً تمهيدية وأرشادية لتسهيل إكتشافه في الدول الاخرى، وحينما تصل السلطات المحلية لأي دولة الى حكم محكمة في أي حالة عليها بالتوصيات التالية :- 1-   ان ترفع تفاصيل القضية مباشرة مشتملاً اسم الناقل والمجرم لتسهيل وضعه على القائمة السوداء للمستوردين والمصدرين وحظر التعامل معه دولياً. 2-   ان تبلغ السلطات المختصة للدول لأتخاذ موقفا موحدا تجاه المنبع والمجرم والناقل والتوعية والتحذير من تشغيلات تلك الادوية. 3-   أشراك الصيادلة في برامج التوعية المستدامة للتحقق من الادوية المغشوشة وأخذ الاجراءات اللازمة للتعامل معها. 4-   نقل تلك الخبرات لهيئة التمريض والمتعاملين مع الدواء لرفع حاسة إكتشاف الدواء المغشوش من خلال النظر في غلافه وشرائطه وشكل الجرعات ولونها وخلافه . 5-    وضع رقابة وإشراف دوري على السوق من المصنع حتى رفوف الادوية لنشر ثقافة الحذر من التعامل مع تلك الادوية وتشديد عقوبتها. 6-   يفرض على الصيدليات الالكترونية كل صفات الترخيص الرسمي المحلية ويتحدد مكانها وعنوانها وهاتفها ورقم ترخيصها ورقم كودي يسهل الابلاغ عن مخالفتها فوراً.
أما المحاضرة الثانية فكانت بعنوان ( ايجاد طرق جديدة لتشخيص سرطان الكبد) .حيث بين المحاضر ان سرطان الكبد (هو النوع الأكثر شيوعا من انواع الامراض التي تصيب الكبد ، وهو ما يمثل ~ 85٪ من جميع الحالات عموما، وياتي بالمرتبة السادسة من حيث  انتشاره في جميع أنحاء العالم، و يمثل حوالي 5.7٪ من جميع حالات سرطان الإنسان الجديدة (بعد الرئة والثدي، والمعدة، والبروستاتا). ويعد هذا المرض المسبب الرئيسي للوفاة في العالم، ويحتل المرتبة الثالثة بعد الرئة والمعدة [منظمة الصحة العالمية]قد اشارت الى إن عدد الوفيات / السنة بسبب سرطان الخلایا الکبدیة متطابقة تقریبا مع حدوثھا، مما یسلط الضوء علی سوء التنبؤ والطبیعة العدوانیة للسرطان في كل عام، بما يفوق  600،000 اذ تحدث حالات جديدة من سرطان الكبد في جميع أنحاء العالم. وتسجل أعلى نسبة في شرق وجنوبها ووسط أفريقيا وغربها. أكثر من 80٪ منها تحدث في البلدان النامية، كاالصين 50٪. ومن الجدير بالذكر ان  المصل أف  لم يعد اختبارمناسبا للمراقبة من قبل الجمعية الأمريكية لدراسة أمراض الكبد  وذلك بسبب ارتفاع معدلات النتائج الإيجابية الكاذبة والخاطئة السلبية في المرضى الذين يعانون من أمراض الكبد المزمنة. ولهذا السبب، تبحث الدراسات الحديثة عن علامات بيوكيميائية جديدة مع أداء تشخيصي أكثر دقة. و دراسة علامات خارج الخلية، وبعض المتغيرات الجزيئية، وكذلك دراسة انواع خاصه من ببتيداسيس، الإنزيمات بروتيوغليكان ليتيك، ملامح بلويوبل، و شكل البروثرومبين المعيبة (دكب). وكذلك تعمل الدراسات على استهداف بعض البروتينات إيضا الخاصة بالمرض، وذلك باستخدام العلاج الكيميائي نانوسيز اضافة إلى المنتجات الطبيعية نانومتر، وتحمل ضمن الجسيمات الشحمية للحد من الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي، ونتائج كاذبة وانخفاض مدة الجرعة والتردد.
حضر المحاضرة كل من السيد عميد  الكلية الاستاذ الدكتور منذر فيصل مهدي والدكتور جواد كاظم مريح عميد كلية الصيدلة – جامعة المثنى  والاستاذ المساعد الدكتورة سلوى حميد ناصر والدكتورغسان كريم مجزاب والدكتور عامر حسن من كلية العلوم الجامعة المستنصرية والاستاذ المساعد الدكتور فؤاد عبد الامير ناجي معاون العميد للشؤون الادارية والاستاذ المساعد الدكتورة انعام سامح عارف معاون العميد للشؤون العلمية وعدد من رؤساء الفروع العلمية واعضاء الهيئة التدريسية و موظفي الكلية وعدد من التدريسيين من الكليات الحكومية والاهلية.
مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print