وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

كلية التربية الاساسية
جاري تحميل اخر الاخبار ...

2017/07/18 | 10:58:51 صباحاً | : 75

ماجستير الحبوبي

تمت المناقشة العلنية لرسالة الماجستير الموسومة بـ (أحمد عبد الهادي الحبوبي ونشاطه السياسي حتى عام 2003) المقدمة من الطالبة ثناء عبد الحسين جابر من قسم التاريخ الحديث في كلية التربية الأساسية، تألفت لجنة المناقشة برئاسة الأستاذ الدكتور جميل موسى النجار عميد الكلية، وعضوية كل من الأستاذ الدكتورة إنعام مهدي السلمان من كلية الآداب/ جامعة بغداد، والأستاذ مساعد الدكتور أحمد كاظم محسن، والأستاذ الدكتور عماد نعمة محمد رئيس القسم عضواً ومشرفاً، وقد شهدت المناقشة حضور الوزير السابق في عهد الرئيس عبد الرحمن محمد عارف والسياسي القومي المخضرم والناشط في حقوق الإنسان الأستاذ أحمد عبد الهادي الحبوبي الذي تناولت الرسالة سيرته السياسية، ويذكر أن الحبوبي له آراء جريئة في التاريخ السياسي المعاصر من خلال لقاءاته وكتاباته، وله كتاب بعنوان(ليلة الهرير) كرسه لتوثيق واحدة من الحقب السياسية المظلمة التي مر بها العراق بعد انقلاب ١٧تموز ١٩٦٨ وسياسية تصفية الخصوم السياسيين وغير السياسيين من القومين والزعماء العشائريين وقيادات المجتمع من قبل حكومة البعث ، كما إنه عرف باعتراضاته الشديدة على العملية السياسية التي أعقبت سقوط النظام الصدامي المباد في 9- 4- 2003، وقد قدم ما يشبه المشروع الوطني لإنقاذ العراق، دعا فيه إلى انسحاب القوات الأميركية من بغداد وبقية المدن وانسحاب القوات البريطانية من البصرة، وتحل محلها قوات عربية وإسلامية(ليست من دول الجوار) بإشراف الأمم المتحدة وتنسحب متى ما طلبت منها الحكومة العراقية ذلك، ومن ثم تجميد البرلمان وإيقاف العمل بالدستور، وعقد مؤتمر برعاية الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية للتفاهم بين ممثلي الشعب العراقي والمصالحة وتشكيل حكومة لإدارة البلاد لمدة سنة، تعمل خلالها على تشكيل جيش وطني وشرطة وطنية وبناء اقتصاد متين وغير ذلك، يمكن تمديد تلك الحكومة لسنة أخرى بحسب الضرورة، وتقوم جميع الأحزاب بحل ميليشياتها، ثم بعد ذلك تقام انتخابات نيابية يشرع لها قانون، وهو من المؤمنين بالنظام الرئاسي، على أن ينتخب الشعب العراقي الرئيس ونائبيه مباشرة، وقد تضمن مقترحه عدة نقاط كعدم تدخل دول الجوار وإعادة كتابة الدستور وغيرهما، والحبوبي الذي درس الحقوق من المهتمين بحقوق الإنسان ويميل لبناء دولة عراقية قوية ومستقلة يتمتع فيها المواطن بسبل العيش الكريم وتسودها قيم العدل والمساواة، مبنية على أسس المواطنة الحقة، وعوداً على بدء أجيزت الرسالة بدرجة امتياز، وحظيت باستحسان السادة المناقشين الذين عدوها بحثاً متميزاً ما حدا بالسيد العميد ورئيس لجنة المناقشة الأستاذ الدكتور جميل موسى النجار أن يتبنى إصدار هذه الرسالة بكتاب، فمبارك للطالبة جهدها المتميز الذي حصدت نتائجه الطيبة متمنين لها دوام النجاح والتألق في سيرتها العلمية، أقيمت المناقشة في تمام الساعة التاسعة من صباح يوم الأحد الموافق للسادس عشر من تموز الجاري على قاعة ابن النفيس.

ماجستير الحبوبي

ماجستير الحبوبي
ماجستير الحبوبي
تمت المناقشة العلنية لرسالة الماجستير الموسومة بـ (أحمد عبد الهادي الحبوبي ونشاطه السياسي حتى عام 2003) المقدمة من الطالبة ثناء عبد الحسين جابر من قسم التاريخ الحديث في كلية التربية الأساسية، تألفت لجنة المناقشة برئاسة الأستاذ الدكتور جميل موسى النجار عميد الكلية، وعضوية كل من الأستاذ الدكتورة إنعام مهدي السلمان من كلية الآداب/ جامعة بغداد، والأستاذ مساعد الدكتور أحمد كاظم محسن، والأستاذ الدكتور عماد نعمة محمد رئيس القسم عضواً ومشرفاً، وقد شهدت المناقشة حضور الوزير السابق في عهد الرئيس عبد الرحمن محمد عارف والسياسي القومي المخضرم والناشط في حقوق الإنسان الأستاذ أحمد عبد الهادي الحبوبي الذي تناولت الرسالة سيرته السياسية، ويذكر أن الحبوبي له آراء جريئة في التاريخ السياسي المعاصر من خلال لقاءاته وكتاباته، وله كتاب بعنوان(ليلة الهرير) كرسه لتوثيق واحدة من الحقب السياسية المظلمة التي مر بها العراق بعد انقلاب ١٧تموز ١٩٦٨ وسياسية تصفية الخصوم السياسيين وغير السياسيين من القومين والزعماء العشائريين وقيادات المجتمع من قبل حكومة البعث ، كما إنه عرف باعتراضاته الشديدة على العملية السياسية التي أعقبت سقوط النظام الصدامي المباد في 9- 4- 2003، وقد قدم ما يشبه المشروع الوطني لإنقاذ العراق، دعا فيه إلى انسحاب القوات الأميركية من بغداد وبقية المدن وانسحاب القوات البريطانية من البصرة، وتحل محلها قوات عربية وإسلامية(ليست من دول الجوار) بإشراف الأمم المتحدة وتنسحب متى ما طلبت منها الحكومة العراقية ذلك، ومن ثم تجميد البرلمان وإيقاف العمل بالدستور، وعقد مؤتمر برعاية الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية للتفاهم بين ممثلي الشعب العراقي والمصالحة وتشكيل حكومة لإدارة البلاد لمدة سنة، تعمل خلالها على تشكيل جيش وطني وشرطة وطنية وبناء اقتصاد متين وغير ذلك، يمكن تمديد تلك الحكومة لسنة أخرى بحسب الضرورة، وتقوم جميع الأحزاب بحل ميليشياتها، ثم بعد ذلك تقام انتخابات نيابية يشرع لها قانون، وهو من المؤمنين بالنظام الرئاسي، على أن ينتخب الشعب العراقي الرئيس ونائبيه مباشرة، وقد تضمن مقترحه عدة نقاط كعدم تدخل دول الجوار وإعادة كتابة الدستور وغيرهما، والحبوبي الذي درس الحقوق من المهتمين بحقوق الإنسان ويميل لبناء دولة عراقية قوية ومستقلة يتمتع فيها المواطن بسبل العيش الكريم وتسودها قيم العدل والمساواة، مبنية على أسس المواطنة الحقة، وعوداً على بدء أجيزت الرسالة بدرجة امتياز، وحظيت باستحسان السادة المناقشين الذين عدوها بحثاً متميزاً ما حدا بالسيد العميد ورئيس لجنة المناقشة الأستاذ الدكتور جميل موسى النجار أن يتبنى إصدار هذه الرسالة بكتاب، فمبارك للطالبة جهدها المتميز الذي حصدت نتائجه الطيبة متمنين لها دوام النجاح والتألق في سيرتها العلمية، أقيمت المناقشة في تمام الساعة التاسعة من صباح يوم الأحد الموافق للسادس عشر من تموز الجاري على قاعة ابن النفيس.
مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print