وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

كلية القانون
جاري تحميل اخر الاخبار ...

2017/04/28 | 09:09:09 صباحاً | : 31

ورقة عمل بعنوان ( العنف..واثاره السلبية..وسائل الوقاية منه..والمسؤولية المدنية الناشئة عنه)

شاركت (أ.م.د امل كاظم سعود ) بورقة العمل الموسومة  ( العنف الأسري ...آثاره السلبية ..ووسائل الوقاية منه..والمسؤولية المدنية الناشئة عنه) في الندوة التي اقيمت في كليتنا حول ظاهرة العنف الاسري وذلك يوم الخميس الموافق (٢٠١٧/٤/٢٧).. وتضمنت الورقة الملخص الاتي (ان العنف الأسري  ظاهرة اجتماعية نفسية  تعاني منها كل المجتمعات سواء اكانت هذه المجتمعات متقدمة او نامية 'وللعنف الأسري  آثار سلبية تنعكس على الشخص الذي تعرض للعنف تتمثل  باصابته بالعقد النفسية التي قد تتطور إلى سلوكيات إجرامية  ضد نفسه كالانتحار او ضد الأخرين وكذلك تدهور مهاراته الذهنية كما تنعكس هذه الآثار على الأسرة متمثلة بتفكك الروابط الأسرية وانعدام الثقة والاحساس بالأمان ومايتبع ذلك من أثار قد تصل إلى هدم الأسرة ، وبالنتيجة فإن تهديد وجود الأسرة سيقود بالنهاية إلى تهديد كيان المجتمع بأسره من خلال إنتشار الجريمة بمختلف صورها .اما سبل الوقاية من العنف الأسري  فيتطلب تضافر جهود كل من الاسرة والإعلام بمختلف قنواته والمؤسسات الدينية والتعليمية كل حسب الدور المنوط به والعمل على ان إنشاء  هيئة استشارية عليا تتكون من مختصين بهذا الشأن و إسناد عمل هذه الهيئة بإنشاء مكاتب استشارية نفسية واجتماعية تنتشر في مختلف المناطق السكنية  .اما المسؤولية المدنية الناشئة عن هذا العنف الأسري فهي _في الاغلب_ مسؤولية تقصيرية تندرج تحت النظرية العامة للمسؤولية   التقصيرية عن الأعمال الشخصية فتخضع في أركان قيامها وأحكامها لهذه النظرية ، غير أنه من المتصور ان يتخذ العمل غير المشروع  الذي يكون عنف أسري  مسؤولية المتبوع عن أعمال تابعه كما لو حصل العنف من تابع لأحد افراد الاسرة تجاه فرد آخر من الأسرة ، او ان يكون صورة من صور المسؤولية عن الآلات الميكانيكية والاشياء الآخرى  او صورة من صور المسؤولية عن الحيوان .وايا كانت صورة المسؤولية التقصيرية  التي يندرج  تحتها العنف الأسري ، فإن التعويض يشمل الضرر المادي والمعنوي الناتج عن هذا العنف).

ورقة عمل بعنوان ( العنف..واثاره السلبية..وسائل الوقاية منه..والمسؤولية المدنية الناشئة عنه)

ورقة عمل بعنوان ( العنف..واثاره السلبية..وسائل الوقاية منه..والمسؤولية المدنية الناشئة عنه)
ورقة عمل بعنوان ( العنف..واثاره السلبية..وسائل الوقاية منه..والمسؤولية المدنية الناشئة عنه)

شاركت (أ.م.د امل كاظم سعود ) بورقة العمل الموسومة  ( العنف الأسري ...آثاره السلبية ..ووسائل الوقاية منه..والمسؤولية المدنية الناشئة عنه) في الندوة التي اقيمت في كليتنا حول ظاهرة العنف الاسري وذلك يوم الخميس الموافق (٢٠١٧/٤/٢٧).. وتضمنت الورقة الملخص الاتي (ان العنف الأسري  ظاهرة اجتماعية نفسية  تعاني منها كل المجتمعات سواء اكانت هذه المجتمعات متقدمة او نامية 'وللعنف الأسري  آثار سلبية تنعكس على الشخص الذي تعرض للعنف تتمثل  باصابته بالعقد النفسية التي قد تتطور إلى سلوكيات إجرامية  ضد نفسه كالانتحار او ضد الأخرين وكذلك تدهور مهاراته الذهنية كما تنعكس هذه الآثار على الأسرة متمثلة بتفكك الروابط الأسرية وانعدام الثقة والاحساس بالأمان ومايتبع ذلك من أثار قد تصل إلى هدم الأسرة ، وبالنتيجة فإن تهديد وجود الأسرة سيقود بالنهاية إلى تهديد كيان المجتمع بأسره من خلال إنتشار الجريمة بمختلف صورها .اما سبل الوقاية من العنف الأسري  فيتطلب تضافر جهود كل من الاسرة والإعلام بمختلف قنواته والمؤسسات الدينية والتعليمية كل حسب الدور المنوط به والعمل على ان إنشاء  هيئة استشارية عليا تتكون من مختصين بهذا الشأن و إسناد عمل هذه الهيئة بإنشاء مكاتب استشارية نفسية واجتماعية تنتشر في مختلف المناطق السكنية  .اما المسؤولية المدنية الناشئة عن هذا العنف الأسري فهي _في الاغلب_ مسؤولية تقصيرية تندرج تحت النظرية العامة للمسؤولية   التقصيرية عن الأعمال الشخصية فتخضع في أركان قيامها وأحكامها لهذه النظرية ، غير أنه من المتصور ان يتخذ العمل غير المشروع  الذي يكون عنف أسري  مسؤولية المتبوع عن أعمال تابعه كما لو حصل العنف من تابع لأحد افراد الاسرة تجاه فرد آخر من الأسرة ، او ان يكون صورة من صور المسؤولية عن الآلات الميكانيكية والاشياء الآخرى  او صورة من صور المسؤولية عن الحيوان .وايا كانت صورة المسؤولية التقصيرية  التي يندرج  تحتها العنف الأسري ، فإن التعويض يشمل الضرر المادي والمعنوي الناتج عن هذا العنف).

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print