وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...
كلمة العميد
 
معلومات الاتصال
سيرة العميد العلمية
 
السيرة الذاتية
 
كلمة العميد

السلام  عليكم    ورحمة    الله    وبركاته


زملائي   التدريسيات   والتدريسيين    وابنائي    الطلبة  واخواتي   واخواني    الموظفين.

تبنى   الأوطان   وتتقدم    بتعاون   سواعد    بناتها   وأبنائها وفي    مقدمتهم    حاملي    راية   العلم   والتعلم  والتربية  من   التدريسيات    والتدريسيين    والباحثين     والطلبة   والموظفين    العاملين   في   هذا    المجال،واليوم  وبعد  ان  اختار  أبناء العراق  الموحد    "الديمقراطية   والعلم"   منهجال حياتهم   ومنارا    لمستقبل   أجيالهم     أصبحت    المسؤولية على   عاتقنا   جميعا   في    تحقيق    هذا    الاختيار.    لذا فاني    أدعوكم    جميعا    الى    الوقوف    صفا   واحد  لتقديم     أفضل     ما   لدينا  من   إمكانيات  وقدرات    فيسيبل   رفع   راية    العلم   من   جديد    وتحقيق    الرصانةالعلمية   لجامعتنا    وكليتنا    ولنسمو    بالعملية     التربوية  والتعليمة     الى     اعلى    مستوياتها،    ويبقى    تحققذلك   مرهونا    بتعاوننا     جميعا     في    سبيل   هذا  الغرض،    وبشكل   يليق    بجامعتنا    العريقة     وبمكانتها  التاريخية     المعروفة.

تقاس    درجة    تطور     ورقي     المجتمع     بمقدار    التزام   ابنائه   بمبادي    القانون   وعلى   هذا    يعد    القانون    احد    اهم     أساسات     المجتمعات     الإنسانية    الناجحة،وتمثل     دراسته     وتدريسه    تحديا    مضافا    الىالتحديات    اليومية      التي     يعاني   منها    الأساتذة   والطلاب    والموظفين      على    حد    سواء،   ولان    يكون    هذا     الامر     ناجحا    مالم    يكن     الجميع    واثقين     بحتمية   الالتزام    بالقوانين،   ومن   هنا   فانيادعو    الجميع      الى     الالتزام     بالقوانين     والأنظمة والتعليمات     ولا     نسمح     جميعا    باي      خرق    اومخالفة      مهما      كان     مستوى    فاعلها      وغايته  ومبرراته.

تعد     المشاركة    في     صنع      القرار     وتنفيذه   احد   اهم      ركائز     نجاح      العمل      الإداري     وسموه،    ويمثل       انصهار       الأفكار       والآراء     في     بودقة   واحدة     خلاصة       غنية        لسنوات       من     المعرفة   والتجارب      الفردية        يمكن       الاستفادة       منها     في      الوصول      الى    مستويات       الإدارة      الناجحة،لذا       ستكون     حرية      ابداء       الراي      في     حدود       القانون      بداية      لهذه      المشاركة      الجماعية      ويبقى     المجال     واسعا      لكل      فكرةتصدر        من     كل      انسان    مخلص      لوطنه    وصادق       بانتمائه      لجامعته      وكليته،    ويكون      النقد     البناء      في      حدود     النظام       العام      والآداب      وسيلة     لتصحيح     المسار       وتسريع    وتيرة      العمل.

القت      الازمة     الاقتصادية     بجل     ثقلها     على    وطننا      الغالي       في      ظل      ظروف       ومعطيات  دولية      وداخلية       صعبة،      وفي        الوقت     الذي يقدم        ابائنا       وأبنائنا       واخواننا        وازواجنا    أرواحهم    ودمائهم     لتحرير     تراب     العراق      المقدس ويسطرون       بحروف      من     نور      انتصارات    شعبناعلى       قوى       الشر     والظلام،     فاني       ادعوكم  لان      تكون        هذه       التضحيات       نصب      اعيننا للعمل       سوية        في       سبيل      تذليل       بعضالصعوبات      من       دون       النظر       الى       مكافئةمالية      او      زيادة        في      الرواتب     والأجور ،  وانيكون       العمل      التطوعي،       والتبرع،       وفعل     الخير،        وروح        التسامح        سمة      يمتاز     فيهاوبها       كافة      التدريسيات        والتدريسيين     والموظفين       في       كليتنا        لما     فيه      من   خيرللجميع.

وأخيرا       ادعو       الله     تعالى        مخلصة       ان      يوفقنا       جميعا        لخدمة     وطننا،      وابنائنا      الطلبة      ويرفع       من شانهم   ،وان      يحمي      بلدنا  الغالي      من     كل     شر   ،وان  الحمد    لله  ربالعالمين.

والسلام    عليكم     ورحمة    الله   وبركاته

الدكتورة

تغريدعبدالقادرعلي

عميدةكليةالقانون/ وكالة