وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2019/01/21 | 06:41:52 صباحاً | : 61

ندوة بعنوان أثر شبكات التواصل الإجتماعي على الطالب الجامعي

(( أثر شبكات التواصل الإجتماعي على الطالب الجامعي ))

إعلام قسم شؤون الأقسام الداخلية

تحرير : ليث درويش كاظم

أقامت شعبة البحث الأجتماعي في قسم شؤون الأقسام الداخلية ندوة بعنوان  ( أثر شبكات التواصل الإجتماعي على الطالب الجامعي ) على قاعة الآداب في قسم الترجمة في كلية الآداب يوم الأثنين (14/1/2019) حيث قدم الباحث الأجتماعي السيد مشتاق عبد المطلب محاضرة قيمة تناولت أهم المفردات المتعلقة في كيفية إستخدام شبكات التواصل الأجتماعي وإستغلالها بالشكل الصحيح لإنها سلاح ذو حدين إنْ لم يُحسن أستخدامها لا سيما في مرحلة الدراسة وهدر الوقت بالإنشغال بها وتجنب السلبيات منها والبحث على ما ورائيات هذه الأفكار من إصدار الألعاب الهدامة للطاقات البشرية مثل لعبة البوبجي وغيرها . كما فتح باب المناقشة للحضور في معالجة هذه الظواهر والخروج بتوصيات ، وفي ختام الندوة ركز على النقاط الأساسية وهي أن يكون الطالب الجامعي هو من يحصن المجتمع من هذه الظواهر والأفكار السلبية التي لا تعطي خير للمجتمع وترجع بنا عجلة التقدم الى الوراء كونهم هم قادة المستقبل وواجبهم هو الدراسة والتفوق لخدمتهم وخدمة وطننا العزيز .

ندوة بعنوان أثر شبكات التواصل الإجتماعي على الطالب الجامعي

ندوة بعنوان أثر شبكات التواصل الإجتماعي على الطالب الجامعي
 ندوة بعنوان أثر شبكات التواصل الإجتماعي على الطالب الجامعي

(( أثر شبكات التواصل الإجتماعي على الطالب الجامعي ))

إعلام قسم شؤون الأقسام الداخلية

تحرير : ليث درويش كاظم

أقامت شعبة البحث الأجتماعي في قسم شؤون الأقسام الداخلية ندوة بعنوان  ( أثر شبكات التواصل الإجتماعي على الطالب الجامعي ) على قاعة الآداب في قسم الترجمة في كلية الآداب يوم الأثنين (14/1/2019) حيث قدم الباحث الأجتماعي السيد مشتاق عبد المطلب محاضرة قيمة تناولت أهم المفردات المتعلقة في كيفية إستخدام شبكات التواصل الأجتماعي وإستغلالها بالشكل الصحيح لإنها سلاح ذو حدين إنْ لم يُحسن أستخدامها لا سيما في مرحلة الدراسة وهدر الوقت بالإنشغال بها وتجنب السلبيات منها والبحث على ما ورائيات هذه الأفكار من إصدار الألعاب الهدامة للطاقات البشرية مثل لعبة البوبجي وغيرها . كما فتح باب المناقشة للحضور في معالجة هذه الظواهر والخروج بتوصيات ، وفي ختام الندوة ركز على النقاط الأساسية وهي أن يكون الطالب الجامعي هو من يحصن المجتمع من هذه الظواهر والأفكار السلبية التي لا تعطي خير للمجتمع وترجع بنا عجلة التقدم الى الوراء كونهم هم قادة المستقبل وواجبهم هو الدراسة والتفوق لخدمتهم وخدمة وطننا العزيز .

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print