وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2018/03/20 | 12:06:28 مساءً | : 942

الندوة العلمية الخامسة لفرع الكيمياء الصيدلانية

 

بحضور الاستاذ الدكتور صادق محمد الهماش رئيس الجامعة المستنصرية وباشراف ميداني من قبل عميد الكلية  الاستاذ الدكتورمصطفى غازي العباسي اقام فرع الكيمياء الصيدلانية ندوته العلمية الخامسة والموسومة بـ (  الاتجاهات الحديثة في المركبات العضوية ودورها كعوامل مضادة للسرطان ) يوم الاحد الموافق 11/3/2018 في قاعة المؤتمرات ببناية عمادة الكلية . بدأت وقائع الندوة بالوقوف لسماع النشيد الوطني وقراءة سورة الفاتحة ترحما على ارواح شهداء العراق . ثم القى عميد الكلية الاستاذ مصطفى غازي العباسي كلمة رحب فيها بالسيد رئيس الجامعة والسادة الضيوف والحضور واثنى فيها على الجهود المبذولة من قبل رئاسة الفرع ومنتسبي الكلية لاتمامهم المهام الموكلة اليهم والعمل على نجاح الندوة بعدها اشار الى اهمية موضوع الندوةباعتبار ان  مرض السرطان من الامراض التي لازالت  الجهود العلمية التي تسعى الى ايقاف هذا الخطر الداهم لحياة البشرية جمعاء بعدها القى الاستاذ الدكتور صادق محمد الهماش رئيس الجامعة كلمة بين فيها عن غبطته وهو في كلية الصيدلة واثنى على جهود العمادة والفرع ومنتسبي الكلية وبارك لهم هذا الجهد المتميز كونه يصب في خدمة المسيرة العلمية . وبعدها قدم السيد عميد الكلية درع الكلية للسادة عمداء الكليات. ثم بدأت الجلسة العلمية بادارة كل من الاستاذ المساعد الدكتورة ميادة هادي عبد الوهاب رئيسا والمدرس الدكتور اياد كريم خان مقررا لها . حيث القى الدكتور احمد عبد الاله محاضرة عن   : الاستراتيجية الجديدة في محاربة واستهداف خلايا السرطان عبر جسيمات النانوبوليمر.ركزت المحاضرة على امراض السرطان والية وضع استراتيجيات جديدة لعلاجه  عن طريق تصنيع وتخليق كبسولات نانوية تدخل عن طريق مجرى الدم مستهدفة خلايا السرطان دون السليمة وتتأصر معها مطلقة العلاج وبصورة فعالة مما يؤدي الى القضاء على المرض .بعدها القى الاستاذ المساعد الدكتور اياد محمد رشيد  التدريسي في فرع الكيمياء الصيدلانية محاضرة علمية حولالمركبات الحلقية غير المتجانسة والنواتج الطبيعية كمصادر لادوية السرطان اذ بينت المحاضرة تعريفا لمرض السرطان على انه مصطلح يستخدم لأمراض الخلايا غير الطبيعية نتيجة لانقسام دون تحكم  للخلايا وتكون قادرة على غزو الأنسجة الأخرى من خلال الدم وينتج عنه ما يسمى بالورم الخبيث. النباتات القلوية المختلفة الاصناف تم استخدامها في المعالجة. والقى الصيدلانيان نورصباح عبد الحسين وعمر عدي محاضرة عن  دراسة التصور الجزيئي والرسومات ثلاثية الأبعاد لمثبطات PARP المبتكرة لعلاج سرطان المبايض و الثدي ركزت المحاضرة على  كيفية استخدام الكومبيوتر بالتصميم الدوائي و تم اختيار دواء حديث لعلاج سرطان الثدي و المبايض و كيفية تصميم مركبات اخرى مشتقة من هذا الدواء بفعالية اعلى لاستهداف الخلايا السرطانية و اثار جانبية اقل حيث تمت هذه العملية عن طريق برنامج Mogul و ال Isostar و هما تابعان لجامعة كامبرج و تمت دراسة حركية الدواء في داخل الجسم .وتلتها محاضرة للدكتورة بسمة منجد عبد الرزاق والموسومة  بـ (تصميم مركبات جديدة من مشتقات النواتج الطبيعية ودراسة فعاليتها ضد سرطان الثدي ) والتي بينت ان تصميم مركبات جديدة من النواتج الطبيعية  وخاصة الفلافونويد ودرسة فعاليتها  باستخدام برنامج الدوكنك ضد سرطان الثدي بنظيراتها من المركبات المشتقة من النبات حيث بينت الدراسات ان هذه المركبات اعطت نتائج افضل بتثبيطها لانزيم الفا الاستروجين .بعدها اففتح باب النقاش حول المحاضرات وتم توجيه بعض الاسئلة للمحاضرين الغاية منها ان تعم الفائدة للجميع . وقد توجت الندوة بتوصيات عدة منها التنسيق مابين الباحثين وطلبة الدراسات العليا ومراكز بحوث السرطان التابعة لوزارتي التعليم العالي والصحة  في مجال تخليق المركبات العضوية التي لها فعالية مضادة للسرطان للحصول على نتائج بحثية متكاملة , توفير اجهزة تشخيصية متطورة لفحص ةتشخيص المركبات العضوية بدقة عالية لتسهيل العمل البحثي واقتصار الوقت والجهد للباحثين .  .بعدها  وزع السيد معاون العميد للشؤون الادارية الاستاذ المساعد الدكتور فؤاد عبد الامير ناجي الشهادات التقديرية وشهادات المشاركة على المحاضرين والسادة الحضور وممثلي الكليات ومدراء المراكز البحثية . وقدمت الاستاذ المساعد الدكتورة انعام سامح عارف الهدايا التقديرية للطلبة المتفوقين . والجدير بالذكر ان السيد رئيس الجامعة خلال زيارته للكلية افتتح المعرض الدوائي الذي اقامته شركة وادي الرافدين الراعي للندوة وكذلك افتتح الملعب الخماسي الذي اقامته الكلية وقاعة الدراسات العليا في فرع الادوية والسموم والمختبرات العلمية في بناية العمادة واثنى السيد رئيس الجامعة على كل الجهود الخيرة التي تبذل من قبل عمادة الكليةوجميع المنتسبين لاظهار الكلية بالمظهر الذي يتلائم مع سمعتها بين كليات الجامعة وحثهم على متابعة الجهد وبذل المزيد من العطاء خدمة لعراقنا العظيم .

 

الندوة العلمية الخامسة لفرع الكيمياء الصيدلانية

الندوة العلمية الخامسة لفرع الكيمياء الصيدلانية
الندوة العلمية الخامسة لفرع الكيمياء الصيدلانية

 

بحضور الاستاذ الدكتور صادق محمد الهماش رئيس الجامعة المستنصرية وباشراف ميداني من قبل عميد الكلية  الاستاذ الدكتورمصطفى غازي العباسي اقام فرع الكيمياء الصيدلانية ندوته العلمية الخامسة والموسومة بـ (  الاتجاهات الحديثة في المركبات العضوية ودورها كعوامل مضادة للسرطان ) يوم الاحد الموافق 11/3/2018 في قاعة المؤتمرات ببناية عمادة الكلية . بدأت وقائع الندوة بالوقوف لسماع النشيد الوطني وقراءة سورة الفاتحة ترحما على ارواح شهداء العراق . ثم القى عميد الكلية الاستاذ مصطفى غازي العباسي كلمة رحب فيها بالسيد رئيس الجامعة والسادة الضيوف والحضور واثنى فيها على الجهود المبذولة من قبل رئاسة الفرع ومنتسبي الكلية لاتمامهم المهام الموكلة اليهم والعمل على نجاح الندوة بعدها اشار الى اهمية موضوع الندوةباعتبار ان  مرض السرطان من الامراض التي لازالت  الجهود العلمية التي تسعى الى ايقاف هذا الخطر الداهم لحياة البشرية جمعاء بعدها القى الاستاذ الدكتور صادق محمد الهماش رئيس الجامعة كلمة بين فيها عن غبطته وهو في كلية الصيدلة واثنى على جهود العمادة والفرع ومنتسبي الكلية وبارك لهم هذا الجهد المتميز كونه يصب في خدمة المسيرة العلمية . وبعدها قدم السيد عميد الكلية درع الكلية للسادة عمداء الكليات. ثم بدأت الجلسة العلمية بادارة كل من الاستاذ المساعد الدكتورة ميادة هادي عبد الوهاب رئيسا والمدرس الدكتور اياد كريم خان مقررا لها . حيث القى الدكتور احمد عبد الاله محاضرة عن   : الاستراتيجية الجديدة في محاربة واستهداف خلايا السرطان عبر جسيمات النانوبوليمر.ركزت المحاضرة على امراض السرطان والية وضع استراتيجيات جديدة لعلاجه  عن طريق تصنيع وتخليق كبسولات نانوية تدخل عن طريق مجرى الدم مستهدفة خلايا السرطان دون السليمة وتتأصر معها مطلقة العلاج وبصورة فعالة مما يؤدي الى القضاء على المرض .بعدها القى الاستاذ المساعد الدكتور اياد محمد رشيد  التدريسي في فرع الكيمياء الصيدلانية محاضرة علمية حولالمركبات الحلقية غير المتجانسة والنواتج الطبيعية كمصادر لادوية السرطان اذ بينت المحاضرة تعريفا لمرض السرطان على انه مصطلح يستخدم لأمراض الخلايا غير الطبيعية نتيجة لانقسام دون تحكم  للخلايا وتكون قادرة على غزو الأنسجة الأخرى من خلال الدم وينتج عنه ما يسمى بالورم الخبيث. النباتات القلوية المختلفة الاصناف تم استخدامها في المعالجة. والقى الصيدلانيان نورصباح عبد الحسين وعمر عدي محاضرة عن  دراسة التصور الجزيئي والرسومات ثلاثية الأبعاد لمثبطات PARP المبتكرة لعلاج سرطان المبايض و الثدي ركزت المحاضرة على  كيفية استخدام الكومبيوتر بالتصميم الدوائي و تم اختيار دواء حديث لعلاج سرطان الثدي و المبايض و كيفية تصميم مركبات اخرى مشتقة من هذا الدواء بفعالية اعلى لاستهداف الخلايا السرطانية و اثار جانبية اقل حيث تمت هذه العملية عن طريق برنامج Mogul و ال Isostar و هما تابعان لجامعة كامبرج و تمت دراسة حركية الدواء في داخل الجسم .وتلتها محاضرة للدكتورة بسمة منجد عبد الرزاق والموسومة  بـ (تصميم مركبات جديدة من مشتقات النواتج الطبيعية ودراسة فعاليتها ضد سرطان الثدي ) والتي بينت ان تصميم مركبات جديدة من النواتج الطبيعية  وخاصة الفلافونويد ودرسة فعاليتها  باستخدام برنامج الدوكنك ضد سرطان الثدي بنظيراتها من المركبات المشتقة من النبات حيث بينت الدراسات ان هذه المركبات اعطت نتائج افضل بتثبيطها لانزيم الفا الاستروجين .بعدها اففتح باب النقاش حول المحاضرات وتم توجيه بعض الاسئلة للمحاضرين الغاية منها ان تعم الفائدة للجميع . وقد توجت الندوة بتوصيات عدة منها التنسيق مابين الباحثين وطلبة الدراسات العليا ومراكز بحوث السرطان التابعة لوزارتي التعليم العالي والصحة  في مجال تخليق المركبات العضوية التي لها فعالية مضادة للسرطان للحصول على نتائج بحثية متكاملة , توفير اجهزة تشخيصية متطورة لفحص ةتشخيص المركبات العضوية بدقة عالية لتسهيل العمل البحثي واقتصار الوقت والجهد للباحثين .  .بعدها  وزع السيد معاون العميد للشؤون الادارية الاستاذ المساعد الدكتور فؤاد عبد الامير ناجي الشهادات التقديرية وشهادات المشاركة على المحاضرين والسادة الحضور وممثلي الكليات ومدراء المراكز البحثية . وقدمت الاستاذ المساعد الدكتورة انعام سامح عارف الهدايا التقديرية للطلبة المتفوقين . والجدير بالذكر ان السيد رئيس الجامعة خلال زيارته للكلية افتتح المعرض الدوائي الذي اقامته شركة وادي الرافدين الراعي للندوة وكذلك افتتح الملعب الخماسي الذي اقامته الكلية وقاعة الدراسات العليا في فرع الادوية والسموم والمختبرات العلمية في بناية العمادة واثنى السيد رئيس الجامعة على كل الجهود الخيرة التي تبذل من قبل عمادة الكليةوجميع المنتسبين لاظهار الكلية بالمظهر الذي يتلائم مع سمعتها بين كليات الجامعة وحثهم على متابعة الجهد وبذل المزيد من العطاء خدمة لعراقنا العظيم .

 

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print