وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2017/09/24 | 09:42:30 مساءً | : 1045

رئيسة فرع الطب الباطني في كلية طب المستنصرية تلقي محاضرة حول آخر المستجدات في معالجة الأمراض المصاحبة للحموضة

 ضمن التعاون المشترك بين عمادة كلية الطب / الجامعة المستنصرية وادارة مستشفى اليرموك التعليمي وبدعم من شركة AstraZenecaالعالمية للأدوية ، ألقت الأستاذ الدكتورة صبيحة موسى البياتي ( رئيسة فرع الطب الباطني في الكلية – اختصاص أمراض الجهاز الهضمي والكبد ) محاضرة علمية حول ( آخر المستجدات في معالجة الأمراض المصاحبة للحموضة ) وعلى قاعة مستشفى اليرموك التعليمي ، تناولت خلالها أسباب وطرق معالجة حموضة المعدة حيث بينت ان الكثيرين يعانون من حرقة المعدة (أو حموضة المعدة) أو الارتجاع المريئي التي تتلخّص بشعور بالألم أشبه بحريق في منطقة الصدر وأنه في نهاية المريء توجد العضلة العاصرة السفلى، التي تفتح وتغلق عندما يمر الأكل وتساهم في عودة مرور المحتويات الحمضية من المعدة إلى المريء وعندما لا تؤدي هذه العضلة وظيفتها كما ينبغي، تظهر أعراض الارتجاع المريئي والحرقة في المعدة، حيث تبقى فوهة المعدة مفتوحة قليلا وهكذا تتسرب العصارة الهضمية إلى المريء وتأخذ الغازات طريقها إلى الأعلى ومن ثم تسرب الجزيئات العدوانية وأصباغ الصفراء إلى القصبة الهوائية ومنها إلى الرئتين وعندما يصعد الهواء الممزوج بالعصارة الهضمية إلى منطقة الحلق تبدأ نوبة السعال ، وتطرقت الى الأعراض المصاحبة لزيادة حموضة المعدة فهناك ما يسمى بأعراض ارتجاع حموضة المعدة، والتي تكون خارج المعدة والمريء فبعض مرضى الارتجاع يشكون من التهاب في الجيوب الأنفية وقد يحس بأن هناك شيئاً في الحلق، أو يشعر أنه يحتاج لأن ينظف حلقه، أو يشعر بالمرارة، أو ألم في الحلق وفي الفم يحس بطعم غريب، أو رائحة غير طيبة في الفم، وزيادة تنخر الأسنان ، كما عرجت المحاضرة الى علاج الحموضة الزائدة كتجنب تناول المواد الدسمةوتجنب شرب الخمور والتدخينوتنظيم مواقيت تناول الطعام مع تجنب النوم بعد الطعام مباشرة وكذلك تجنب إدخال طعام على طعام في المعدة وهناك بعض الأطعمة التي تقلل الحموضة وعلى رأسها اللبن ومشتقاته كاللبن الزبادى والجبن وكلها لها خاصية معادلة الحموضة وتقليل حرقان المعدة، وفي ختام المحاضرة تم فتح باب المناقشة حول الموضوع ، هذا وحضرها عدد من تدريسيي الكلية وأطباء مستشفى اليرموك التعليمي والكادر التمريضي والصيدلاني في المستشفى .

شعبة اعلام الكلية

رئيسة فرع الطب الباطني في كلية طب المستنصرية تلقي محاضرة حول آخر المستجدات في معالجة الأمراض المصاحبة للحموضة

رئيسة فرع الطب الباطني في كلية طب المستنصرية تلقي محاضرة حول آخر المستجدات في معالجة الأمراض المصاحبة للحموضة
رئيسة فرع الطب الباطني في كلية طب المستنصرية تلقي محاضرة حول آخر المستجدات في معالجة الأمراض المصاحبة للحموضة

 ضمن التعاون المشترك بين عمادة كلية الطب / الجامعة المستنصرية وادارة مستشفى اليرموك التعليمي وبدعم من شركة AstraZenecaالعالمية للأدوية ، ألقت الأستاذ الدكتورة صبيحة موسى البياتي ( رئيسة فرع الطب الباطني في الكلية – اختصاص أمراض الجهاز الهضمي والكبد ) محاضرة علمية حول ( آخر المستجدات في معالجة الأمراض المصاحبة للحموضة ) وعلى قاعة مستشفى اليرموك التعليمي ، تناولت خلالها أسباب وطرق معالجة حموضة المعدة حيث بينت ان الكثيرين يعانون من حرقة المعدة (أو حموضة المعدة) أو الارتجاع المريئي التي تتلخّص بشعور بالألم أشبه بحريق في منطقة الصدر وأنه في نهاية المريء توجد العضلة العاصرة السفلى، التي تفتح وتغلق عندما يمر الأكل وتساهم في عودة مرور المحتويات الحمضية من المعدة إلى المريء وعندما لا تؤدي هذه العضلة وظيفتها كما ينبغي، تظهر أعراض الارتجاع المريئي والحرقة في المعدة، حيث تبقى فوهة المعدة مفتوحة قليلا وهكذا تتسرب العصارة الهضمية إلى المريء وتأخذ الغازات طريقها إلى الأعلى ومن ثم تسرب الجزيئات العدوانية وأصباغ الصفراء إلى القصبة الهوائية ومنها إلى الرئتين وعندما يصعد الهواء الممزوج بالعصارة الهضمية إلى منطقة الحلق تبدأ نوبة السعال ، وتطرقت الى الأعراض المصاحبة لزيادة حموضة المعدة فهناك ما يسمى بأعراض ارتجاع حموضة المعدة، والتي تكون خارج المعدة والمريء فبعض مرضى الارتجاع يشكون من التهاب في الجيوب الأنفية وقد يحس بأن هناك شيئاً في الحلق، أو يشعر أنه يحتاج لأن ينظف حلقه، أو يشعر بالمرارة، أو ألم في الحلق وفي الفم يحس بطعم غريب، أو رائحة غير طيبة في الفم، وزيادة تنخر الأسنان ، كما عرجت المحاضرة الى علاج الحموضة الزائدة كتجنب تناول المواد الدسمةوتجنب شرب الخمور والتدخينوتنظيم مواقيت تناول الطعام مع تجنب النوم بعد الطعام مباشرة وكذلك تجنب إدخال طعام على طعام في المعدة وهناك بعض الأطعمة التي تقلل الحموضة وعلى رأسها اللبن ومشتقاته كاللبن الزبادى والجبن وكلها لها خاصية معادلة الحموضة وتقليل حرقان المعدة، وفي ختام المحاضرة تم فتح باب المناقشة حول الموضوع ، هذا وحضرها عدد من تدريسيي الكلية وأطباء مستشفى اليرموك التعليمي والكادر التمريضي والصيدلاني في المستشفى .

شعبة اعلام الكلية

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print