وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2019/01/03 | 02:57:46 مساءً | : 110

ندوة علمية

نظم قسم العلوم في كليتنا ، ندوة علمية عن فوائد وسبل تطبيق نظام المقررات في التعليم الجامعي، برعاية وحضور أ.د. عامر ياس القيسي عميد الكلية واشراف رئيس القسم أ.د. رغد أكرم عزيز ، القاها كل من أ.د. أسماء عزت سليم و أ.م.د. ماجد حسن قربون وأ.م.د. مهند خير الله محمد بمشاركة عدد من  التدريسيين . وقال السيد العميد الدكتور عامر ياس القيسي، أن إقامة هذه الندوة يأتي في إطار التماشي مع السياسة العامة للوزارة، والتي تهدف إلى التحول لإعتماد نظام المقررات في التعليم الجامعي تدريجياً، من أجل مواكبة التطور الحاصل في أنظمة التعليم والإفادة من تجارب الجامعات العالمية الرصينة، بما يساهم في تكثيف الجهود وتوفير المرونة في السقوف الزمنية لمدة الدراسة.   وتناولت الندوة فوائد ومميزات تطبيق نظام المقررات، الذي يعد من أكثر الأنظمة التعليمية شيوعاً في العالم ولجميع مراحل الدراسة، ومنها مرونة النظام والخيارات المتعددة التي يفتحها النظام أمام الطلبة في شتى الإتجاهات لاسيما حرية إختيار الموضوعات التي يرغبون بدراستها، وتمكينهم من توجيه دراستهم ضمن إمكاناتهم المتاحة.   وتطرقت الندوة إلى الفروقات المتعددة بين نظام المقررات والأنظمة السنوية الثابتة التي تعمل ضمن خيارات محددة لجميع الطلبة على حد سواء، ومناقشة السبل الكفيلة لإنجاح تطبيق النظام وأهمها توفر كادر تعليمي كبير مدرب ومهيئ لخيارات النظام المتنوعة، وبنى تحتية من قاعات دراسية ومختبرات علمية قادرة على إستيعاب الخيارات المتعددة للطلبة، فضلاً عن ضرورة وجود جهة رقابية متخصصة تواكب الطالب منذ تسجيله إلى إكمال متطلبات تخرجه ضمن التخصص الذي يختاره وفق ضوابط النظام.

ندوة علمية

ندوة علمية
ندوة علمية
نظم قسم العلوم في كليتنا ، ندوة علمية عن فوائد وسبل تطبيق نظام المقررات في التعليم الجامعي، برعاية وحضور أ.د. عامر ياس القيسي عميد الكلية واشراف رئيس القسم أ.د. رغد أكرم عزيز ، القاها كل من أ.د. أسماء عزت سليم و أ.م.د. ماجد حسن قربون وأ.م.د. مهند خير الله محمد بمشاركة عدد من  التدريسيين . وقال السيد العميد الدكتور عامر ياس القيسي، أن إقامة هذه الندوة يأتي في إطار التماشي مع السياسة العامة للوزارة، والتي تهدف إلى التحول لإعتماد نظام المقررات في التعليم الجامعي تدريجياً، من أجل مواكبة التطور الحاصل في أنظمة التعليم والإفادة من تجارب الجامعات العالمية الرصينة، بما يساهم في تكثيف الجهود وتوفير المرونة في السقوف الزمنية لمدة الدراسة.   وتناولت الندوة فوائد ومميزات تطبيق نظام المقررات، الذي يعد من أكثر الأنظمة التعليمية شيوعاً في العالم ولجميع مراحل الدراسة، ومنها مرونة النظام والخيارات المتعددة التي يفتحها النظام أمام الطلبة في شتى الإتجاهات لاسيما حرية إختيار الموضوعات التي يرغبون بدراستها، وتمكينهم من توجيه دراستهم ضمن إمكاناتهم المتاحة.   وتطرقت الندوة إلى الفروقات المتعددة بين نظام المقررات والأنظمة السنوية الثابتة التي تعمل ضمن خيارات محددة لجميع الطلبة على حد سواء، ومناقشة السبل الكفيلة لإنجاح تطبيق النظام وأهمها توفر كادر تعليمي كبير مدرب ومهيئ لخيارات النظام المتنوعة، وبنى تحتية من قاعات دراسية ومختبرات علمية قادرة على إستيعاب الخيارات المتعددة للطلبة، فضلاً عن ضرورة وجود جهة رقابية متخصصة تواكب الطالب منذ تسجيله إلى إكمال متطلبات تخرجه ضمن التخصص الذي يختاره وفق ضوابط النظام.
مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print