وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2018/11/08 | 01:08:32 مساءً | : 362

الندوة العلمية السادسة لفرع العلوم المختبرية السريرية

برعاية الاستاذ الدكتور صادق محمد الهماش رئيس الجامعة المستنصرية وباشراف عميد الكلية الاستاذ الدكتور مصطفى غازي العباسي اقام فرع العلوم المختبرية السريرية ندوته العلمية السادسة يوم الثلاثاء الموافق 6/11/2018 في قاعة المؤتمرات والندوات والموسومة بـ(دورالتشخيص المجهري والمناعي والفحص النسيجي في مكافحة سرطان عنق الرحم في النساء العراقيات ) وبحضور ممثل رئيس الجامعة المستنصرية الاستاذ المساعد الدكتور كاظم عبود الماجدي مساعد رئيس الجامعة للشؤون العلمية بدات الندوة بالاستماع للسلام الوطني وقراءة سورة الفاتحة ترحما على ارواح شهداء العراق والاسلام. بعدها رحب عميد الكلية الاستاذ الدكتور مصطفى غازي العباسي بضيوف الكلية وتمنى لهم الموفقية والنجاح خدمة لشريحة مهمة من المجتمع وأشاد في كلمته بالانتقاء الهادف لموضوع الندوة لما فيها من مساس بحياة الفرد  والمجتمع كون هذا المرض ما زال يهدد حياة الكثير من النساء وخاصة في الدول النامية بسبب قلة الوعي الثقافي في كيفية الكشف المبكر بعدها احيلت الجلسة العلمية الى الاستاذ المساعد الدكتورة وسن عبد الكريم رئيسا والاستاذ المساعد الدكتورة سوزان يوسف جاسم مقررا . تضمنت الندوة اربعة محاور: المحور الاول تناول(دراسة وبائية لسرطان عنق الرحم بالإعتماد على الإحصائيات في العراق وبرامج المسح التابعة لمنظمة الصحة العالمية.)  للاستاذ الدكتورة ندى عبد الصاحب العلوان مديرة المركز الوطني الريادي لبحوث السرطان في جامعة بغداد اما المحور الثاني فتضمن (الفايروس الحليمي البشري: المسبب الرئيسي لسرطان عنق الرحم.) للاستاذ الدكتور سعد حسن محمد علي مدير وحدة بحوث الامراض الانتقالية في جامعة بغداد – كلية الطب في حين تضمن المحور الثالث (مسحا (PAP باب) الخلوية المرضية: حالات وتداخلات).للاستاذ المساعد الدكتورة اسراء مهدي السوداني التدريسية في كلية الطب – جامعة ابن سينا للعلوم الطبية اما المحور الرابع تضمن .) ثآليل الجهاز التناسلي المرتبطة مع سرطان عنق الرحم والناتجة عن الفايروس الحليمي البشري ودور لقاح البي سي جي في القضاء على الفايروس.( للمدرس الدكتورة نادية حميد محمد التدريسية في كلية الصيدلة – الجامعة المستنصرية وبعدها افتتح باب المناقشة وتبادل الاراء والمعلومات بين المحاضرين والحضور. وفي الختام توجت الندوة  بعدة توصيات منها :.

1 - إجراء بحوث مستفيضة ورصينة وعلى عينات خلوية من عنق الرحم وباستخدام  العدد المختبرية الخاصة (رالفاؤروس) وأنواعه وذلك لغرض إنشاء وإيجاد قاعدة بيانات لتحديد مستويات إنتشار الفايروس في النساء العراقيات ومن مختلف محافظات العراق.

2 - المباشرة باجراء حملات توعية جماهيرية شاملة وعلى كل الأصعدة الاعلامية وكذلك على مستوى الكوادر الطبية العاملة برعاية ومعالجة أمراض  النساء للكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم ومولداته وأسوة بالحملات الناجحة والمثمرة للكشف المبكر لسرطان الثدي.

3 - المباشرة بتحديد تلقيح الفتيات العراقيات من الفئات العمرية 12سنة (السادس الابتدائي)، 15 سنة (الثالث المتوسط) ، 18 سنة (السادس الاعدادي) كمرحلة اولى لمشروع التلقيح الشامل ضد هذه الفايروسات و لكافة فتيات العراق وعلى مراحل عمرية أعلى لحد عمر 26 سنة (خريجات الكليات) وأدنى لحد 9 سنوات (الثالث الابتدائي) إلزامياً ومراعاة السيولة المالية المخصصة لوزارة الصحة  وتحديداً لهذا المشروع التلقيحي.

4 - تحديد المختبرات الخاصة بالتشخيص المبكر لمثل هذة الحالات وتسجيل الحالات المشخصة ومتابعتها من قبل المراكز البحثية.

5 - العمل على تكوين فرق توعوية وتطوعية تخصصية لمن لديه الرغبة في ذلك وتكون بادرة تعاون بين وزارتي الصحة والتعليم العالي وتضم هذه الفرق أطباء ذوي اختصاصات علم الامراض وطب المجتمع والأورام والنسائية حيث هم من لهم القدرة في إيصال المعلومة الصحيحة لشرائح المجتمع المختلفة وبمختلف الفئات العمرية بضمنها طالبات المدارس المتوسطة والثانوية والكليات

 ومن ثم اختتمت الندوة بتوزيع الشهدات التقديرية للمشاركين تثمينا لدورهم الفعال في انجاح الندوة

الندوة العلمية السادسة لفرع العلوم المختبرية السريرية

الندوة العلمية السادسة لفرع العلوم المختبرية السريرية
الندوة العلمية السادسة لفرع العلوم المختبرية السريرية

برعاية الاستاذ الدكتور صادق محمد الهماش رئيس الجامعة المستنصرية وباشراف عميد الكلية الاستاذ الدكتور مصطفى غازي العباسي اقام فرع العلوم المختبرية السريرية ندوته العلمية السادسة يوم الثلاثاء الموافق 6/11/2018 في قاعة المؤتمرات والندوات والموسومة بـ(دورالتشخيص المجهري والمناعي والفحص النسيجي في مكافحة سرطان عنق الرحم في النساء العراقيات ) وبحضور ممثل رئيس الجامعة المستنصرية الاستاذ المساعد الدكتور كاظم عبود الماجدي مساعد رئيس الجامعة للشؤون العلمية بدات الندوة بالاستماع للسلام الوطني وقراءة سورة الفاتحة ترحما على ارواح شهداء العراق والاسلام. بعدها رحب عميد الكلية الاستاذ الدكتور مصطفى غازي العباسي بضيوف الكلية وتمنى لهم الموفقية والنجاح خدمة لشريحة مهمة من المجتمع وأشاد في كلمته بالانتقاء الهادف لموضوع الندوة لما فيها من مساس بحياة الفرد  والمجتمع كون هذا المرض ما زال يهدد حياة الكثير من النساء وخاصة في الدول النامية بسبب قلة الوعي الثقافي في كيفية الكشف المبكر بعدها احيلت الجلسة العلمية الى الاستاذ المساعد الدكتورة وسن عبد الكريم رئيسا والاستاذ المساعد الدكتورة سوزان يوسف جاسم مقررا . تضمنت الندوة اربعة محاور: المحور الاول تناول(دراسة وبائية لسرطان عنق الرحم بالإعتماد على الإحصائيات في العراق وبرامج المسح التابعة لمنظمة الصحة العالمية.)  للاستاذ الدكتورة ندى عبد الصاحب العلوان مديرة المركز الوطني الريادي لبحوث السرطان في جامعة بغداد اما المحور الثاني فتضمن (الفايروس الحليمي البشري: المسبب الرئيسي لسرطان عنق الرحم.) للاستاذ الدكتور سعد حسن محمد علي مدير وحدة بحوث الامراض الانتقالية في جامعة بغداد – كلية الطب في حين تضمن المحور الثالث (مسحا (PAP باب) الخلوية المرضية: حالات وتداخلات).للاستاذ المساعد الدكتورة اسراء مهدي السوداني التدريسية في كلية الطب – جامعة ابن سينا للعلوم الطبية اما المحور الرابع تضمن .) ثآليل الجهاز التناسلي المرتبطة مع سرطان عنق الرحم والناتجة عن الفايروس الحليمي البشري ودور لقاح البي سي جي في القضاء على الفايروس.( للمدرس الدكتورة نادية حميد محمد التدريسية في كلية الصيدلة – الجامعة المستنصرية وبعدها افتتح باب المناقشة وتبادل الاراء والمعلومات بين المحاضرين والحضور. وفي الختام توجت الندوة  بعدة توصيات منها :.

1 - إجراء بحوث مستفيضة ورصينة وعلى عينات خلوية من عنق الرحم وباستخدام  العدد المختبرية الخاصة (رالفاؤروس) وأنواعه وذلك لغرض إنشاء وإيجاد قاعدة بيانات لتحديد مستويات إنتشار الفايروس في النساء العراقيات ومن مختلف محافظات العراق.

2 - المباشرة باجراء حملات توعية جماهيرية شاملة وعلى كل الأصعدة الاعلامية وكذلك على مستوى الكوادر الطبية العاملة برعاية ومعالجة أمراض  النساء للكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم ومولداته وأسوة بالحملات الناجحة والمثمرة للكشف المبكر لسرطان الثدي.

3 - المباشرة بتحديد تلقيح الفتيات العراقيات من الفئات العمرية 12سنة (السادس الابتدائي)، 15 سنة (الثالث المتوسط) ، 18 سنة (السادس الاعدادي) كمرحلة اولى لمشروع التلقيح الشامل ضد هذه الفايروسات و لكافة فتيات العراق وعلى مراحل عمرية أعلى لحد عمر 26 سنة (خريجات الكليات) وأدنى لحد 9 سنوات (الثالث الابتدائي) إلزامياً ومراعاة السيولة المالية المخصصة لوزارة الصحة  وتحديداً لهذا المشروع التلقيحي.

4 - تحديد المختبرات الخاصة بالتشخيص المبكر لمثل هذة الحالات وتسجيل الحالات المشخصة ومتابعتها من قبل المراكز البحثية.

5 - العمل على تكوين فرق توعوية وتطوعية تخصصية لمن لديه الرغبة في ذلك وتكون بادرة تعاون بين وزارتي الصحة والتعليم العالي وتضم هذه الفرق أطباء ذوي اختصاصات علم الامراض وطب المجتمع والأورام والنسائية حيث هم من لهم القدرة في إيصال المعلومة الصحيحة لشرائح المجتمع المختلفة وبمختلف الفئات العمرية بضمنها طالبات المدارس المتوسطة والثانوية والكليات

 ومن ثم اختتمت الندوة بتوزيع الشهدات التقديرية للمشاركين تثمينا لدورهم الفعال في انجاح الندوة

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print