وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2017/12/25 | 04:10:06 صباحاً | : 411

تدريسي في الجامعة المستنصرية يصدر كتاباً عن مشكلة الدين العراقي

صدر حديثاً ، للتدريسي في مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية أ.د.أحمد عمرالراوي ، كتاب جديد بعنوان (التمويل الدولي وتأثيراته الإقتصادية والإجتماعية دراسة تحليلية للدَين العراقي).

وتضمن الكتاب ، الذي يقع في تسعة فصول ، مناقشة أهمية التمويل الدولي في معالجة الضائقة المالية التي تعاني منها الكثير من الدول العربية لاسيما العراق ، وكيف يمكن أن يساهم هذا النوع من التمويل في تحقيق أهداف التنمية إذا ما إحسن إستغلاله.

وإستعرض الكتاب ، بشكل مفصل ، حجم المديونية العراقية وأسبابها وإنعكاساتها على الوضع الإقتصادي والإجتماعي ، متناولاً بالتحليل حجم الدين العام وما آل اليه الوضع قبل العام ألفين وثلاثة ، والإجراءات المتخذة من قبل العراق لهيكلة الدين مستفيداً من الدعم الدولي بعد العام ألفين وثلاثة.

وتعرض الكتاب ، إلى الأسباب التي قادت العراق للإقتراض مرة ثانية بعد العام ألفين وأربعة عشر ، نتيجة لتأثره بصدمتي إنخفاض أسعار النفط والحرب على الإرهاب.

وإقترح الكتاب إتخاذ مجموعة من السياسات الجادة لتحسين الوضع المالي والإقتصادي في العراق مستقبلاً.     

تدريسي في الجامعة المستنصرية يصدر كتاباً عن مشكلة الدين العراقي

تدريسي في الجامعة المستنصرية يصدر كتاباً عن مشكلة الدين العراقي
تدريسي في الجامعة المستنصرية يصدر كتاباً عن مشكلة الدين العراقي

صدر حديثاً ، للتدريسي في مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية أ.د.أحمد عمرالراوي ، كتاب جديد بعنوان (التمويل الدولي وتأثيراته الإقتصادية والإجتماعية دراسة تحليلية للدَين العراقي).

وتضمن الكتاب ، الذي يقع في تسعة فصول ، مناقشة أهمية التمويل الدولي في معالجة الضائقة المالية التي تعاني منها الكثير من الدول العربية لاسيما العراق ، وكيف يمكن أن يساهم هذا النوع من التمويل في تحقيق أهداف التنمية إذا ما إحسن إستغلاله.

وإستعرض الكتاب ، بشكل مفصل ، حجم المديونية العراقية وأسبابها وإنعكاساتها على الوضع الإقتصادي والإجتماعي ، متناولاً بالتحليل حجم الدين العام وما آل اليه الوضع قبل العام ألفين وثلاثة ، والإجراءات المتخذة من قبل العراق لهيكلة الدين مستفيداً من الدعم الدولي بعد العام ألفين وثلاثة.

وتعرض الكتاب ، إلى الأسباب التي قادت العراق للإقتراض مرة ثانية بعد العام ألفين وأربعة عشر ، نتيجة لتأثره بصدمتي إنخفاض أسعار النفط والحرب على الإرهاب.

وإقترح الكتاب إتخاذ مجموعة من السياسات الجادة لتحسين الوضع المالي والإقتصادي في العراق مستقبلاً.     

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print