وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2018/01/25 | 03:34:30 صباحاً | : 595

تدريسي من الجامعة المستنصرية ينشر بحثاً علمياً في مجلة رصينة مُحكَمَة

نَشَرَ ، التدريسي في المركز العراقي لبحوث السرطان والوراثة الطبية التابع للجامعة المستنصرية أ.م.د.عامر طالب توفيق ، بحثاً علمياً بعنوان (التصنيع الحيوي لجسيمات أوكسيد النحاس النانوية بإستخدام مُستَخلَص أوراق نبات الزيتون Olea europaea وتقييم فعاليتها السمية داخل الجسم الحي وفي الزجاج) في مجلة تقدم التكنولوجيا الحيوية (biotechnology progress) الرصينة والتي تدخل ضمن تصنيف سكوبس العالمي.

وتضمن البحث ، تصنيع جسيمات أوكسيد النحاس النانوية بإستخدام مُستَخلَص أوراق نبات الزيتون كعامل مُختَزِل وخاتم ، حيث جرى ملاحظة تكون الجسيمات النانوية من خلال تَغَيُر لون مُستَخلَص من الأصفر إلى البُني الغامق ، مع تأكد تكون جسيمات النحاس النانوية بواسطة جهاز المطياف الضوئي للطيف المرئي وفوق البنفسجي (UV-Vis) والذي أشار إلى وجود قمة لطيف الإمتصاص بطول موجي مقداره 289 نانومتري ، كما إستُخدِمَت تقنيات حيود الأشعة السينية وطيف الأشعة تحت الحمراء والمجهر الألكتروني الماسح والمجهر الألكتروني النافذ في تشخيص مواصفات الجسيمات المُصَنَعَة.

وتم تقييم سُمية الجُسَيمات المُصَنَعة بإستخدام الفئران البيضاء بقياس وزن الجسم ووزن الكبد والطُحال والكلى وغدة الثايمس مع إنخفاظ فعالية إنزيم ADA في السيرم والطحال والثايمس.

وأظهرت نتائج البحث ، أنَ للجُسَيمات المُصَنَعة قُدرة على إيقاف نمو نوعي سرطان الثدي والمبايض AMJ-13 and SKOV-3 بشكل مُتَناسِب مع التركيز المُستَخدَم ، كما لها القدرة على حث الموت المُبَرمَج في تلك الخلايا ، في حين لم تُلاحظ أي سُمية ضد خلايا الطبيعية ، وتُشير هذه النتائج إلى إمكانية وجود فعل مُضاد للسرطان من قبل هذه الجُسيمات.  

تدريسي من الجامعة المستنصرية ينشر بحثاً علمياً في مجلة رصينة مُحكَمَة

تدريسي من الجامعة المستنصرية ينشر بحثاً علمياً في مجلة رصينة مُحكَمَة
تدريسي من الجامعة المستنصرية ينشر بحثاً علمياً في مجلة رصينة مُحكَمَة

نَشَرَ ، التدريسي في المركز العراقي لبحوث السرطان والوراثة الطبية التابع للجامعة المستنصرية أ.م.د.عامر طالب توفيق ، بحثاً علمياً بعنوان (التصنيع الحيوي لجسيمات أوكسيد النحاس النانوية بإستخدام مُستَخلَص أوراق نبات الزيتون Olea europaea وتقييم فعاليتها السمية داخل الجسم الحي وفي الزجاج) في مجلة تقدم التكنولوجيا الحيوية (biotechnology progress) الرصينة والتي تدخل ضمن تصنيف سكوبس العالمي.

وتضمن البحث ، تصنيع جسيمات أوكسيد النحاس النانوية بإستخدام مُستَخلَص أوراق نبات الزيتون كعامل مُختَزِل وخاتم ، حيث جرى ملاحظة تكون الجسيمات النانوية من خلال تَغَيُر لون مُستَخلَص من الأصفر إلى البُني الغامق ، مع تأكد تكون جسيمات النحاس النانوية بواسطة جهاز المطياف الضوئي للطيف المرئي وفوق البنفسجي (UV-Vis) والذي أشار إلى وجود قمة لطيف الإمتصاص بطول موجي مقداره 289 نانومتري ، كما إستُخدِمَت تقنيات حيود الأشعة السينية وطيف الأشعة تحت الحمراء والمجهر الألكتروني الماسح والمجهر الألكتروني النافذ في تشخيص مواصفات الجسيمات المُصَنَعَة.

وتم تقييم سُمية الجُسَيمات المُصَنَعة بإستخدام الفئران البيضاء بقياس وزن الجسم ووزن الكبد والطُحال والكلى وغدة الثايمس مع إنخفاظ فعالية إنزيم ADA في السيرم والطحال والثايمس.

وأظهرت نتائج البحث ، أنَ للجُسَيمات المُصَنَعة قُدرة على إيقاف نمو نوعي سرطان الثدي والمبايض AMJ-13 and SKOV-3 بشكل مُتَناسِب مع التركيز المُستَخدَم ، كما لها القدرة على حث الموت المُبَرمَج في تلك الخلايا ، في حين لم تُلاحظ أي سُمية ضد خلايا الطبيعية ، وتُشير هذه النتائج إلى إمكانية وجود فعل مُضاد للسرطان من قبل هذه الجُسيمات.  

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print