وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2018/01/30 | 04:56:34 صباحاً | : 295

صدور كتاب لتدريسية في الجامعة المستنصرية عن البوليمرات الطبيعية والصناعية الدوائية

صَدَرَ حديثاً ، للتدريسية في كلية العلوم بالجامعة المستنصرية أ.د.فريال محمد علي ، كتاب جديد بعنوان (البوليمرات الطبيعية والصناعية الدوائية) ، وذلك عن دار نور الألمانية للنشر.

ويَهدُف الكِتاب ، الذي يقع في 208 صفحة موزعة على ثلاثة فصول ، إلى مواكبة التطور في مجال الصناعات الدوائية ، لاسيما في مجال إستخدام تقنيات البوليمرات في صناعة المستحضرات الصيدلانية كعوامل نشطة بيولوجيا مع البوليمرات و كنظم جديدة لتسليم الادوية والتَغَلُب على التوافر البيولوجي وعقبات التسليم.

وتَضَمَنَ الكِتاب ، دراسة إمكانية تحوير البوليمرات وربطها ببعض الأدوية التي تُعاني من مشاكل مختلفة مثل ، ضعف قابلية الذوبان والإستقرار ، وقصر وقت فعاليتها في الدورة الدموية ، وسميتها التي تَحُد من فعاليتها العلاجية ، فضلاً عن إمكانية تحسين الصفات الدوائية والعلاجية وتَمكين التسليم إلى المكان المُصاب الصحيح.

وأَكَدَ الكِتاب ، أفضلية إستخدام البوليمرات الطبيعية للتطبيقات الصيدلانية  لأنها غير سامة ، وقادرة على التعديلات الكيميائية والإقتصادية ، فضلاً عن كونها متاحة بسهولة ويُحتَمَل أن تُحَلَل حيوياً ، ومتوافقة حيوياً.

صدور كتاب لتدريسية في الجامعة المستنصرية عن البوليمرات الطبيعية والصناعية الدوائية

صدور كتاب لتدريسية في الجامعة المستنصرية عن البوليمرات الطبيعية والصناعية الدوائية
صدور كتاب لتدريسية في الجامعة المستنصرية عن البوليمرات الطبيعية والصناعية الدوائية

صَدَرَ حديثاً ، للتدريسية في كلية العلوم بالجامعة المستنصرية أ.د.فريال محمد علي ، كتاب جديد بعنوان (البوليمرات الطبيعية والصناعية الدوائية) ، وذلك عن دار نور الألمانية للنشر.

ويَهدُف الكِتاب ، الذي يقع في 208 صفحة موزعة على ثلاثة فصول ، إلى مواكبة التطور في مجال الصناعات الدوائية ، لاسيما في مجال إستخدام تقنيات البوليمرات في صناعة المستحضرات الصيدلانية كعوامل نشطة بيولوجيا مع البوليمرات و كنظم جديدة لتسليم الادوية والتَغَلُب على التوافر البيولوجي وعقبات التسليم.

وتَضَمَنَ الكِتاب ، دراسة إمكانية تحوير البوليمرات وربطها ببعض الأدوية التي تُعاني من مشاكل مختلفة مثل ، ضعف قابلية الذوبان والإستقرار ، وقصر وقت فعاليتها في الدورة الدموية ، وسميتها التي تَحُد من فعاليتها العلاجية ، فضلاً عن إمكانية تحسين الصفات الدوائية والعلاجية وتَمكين التسليم إلى المكان المُصاب الصحيح.

وأَكَدَ الكِتاب ، أفضلية إستخدام البوليمرات الطبيعية للتطبيقات الصيدلانية  لأنها غير سامة ، وقادرة على التعديلات الكيميائية والإقتصادية ، فضلاً عن كونها متاحة بسهولة ويُحتَمَل أن تُحَلَل حيوياً ، ومتوافقة حيوياً.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print