وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2018/02/01 | 04:52:12 مساءً | : 490

العيسى يُعلِنُ إنجاز العراق إلتزاماته الدولية بإتلاف مُخَلَفات الأسلحة الكيماوية ويدعو النزاهة إلى التحقيق بهدر ٥٨ مليار

أعلَنَ ، وزير التعليم العالي والعلوم والتكنولوجيا الدكتور عبد الرزاق العيسى ، أنجاز العراق التزاماته الدولية بإتلاف مخلفات الأسلحة الكيماوية داعياً هيئة النزاهة الى التحقيق في هدر 58 مليار دينار واحالة المتورطين في هذا الملف الى القضاء.


وقالَ العيسى في كَلِمَتِهِ خلال حفلٍ أُقيمَ بالمناسبة ، أنَ العراق أوفى بالتزاماته الدولية بإتلاف مخلفات الأسلحة الكيماوية التي زرعها النظام المقبور في جسد العراق ، مبيناً أنَ  وزارة العلوم والتكنولوجيا بالتنسيق والتعاون مع منظمة حظر الأسلحة الكيماوية في لاهاي بلورت إستراتيجية خاصة نَجَحَت في تركيز الجهد وأختصار الوقت لإنقاذ الأرض العراقية من تلك المخلفات التي كانت مخزنة بالأطنان من المواد الكيماوية ومئات الصورايخ وما ينتج عنها من مخاطر هائلة على البشر في حال التغافل عنها وإستغلال هذا الملف أمنيا ضد أبناء شعبنا.


وأضافَ العيسى ، أن مؤسسات وزارة التعليم العالي والعلوم والتكنولوجيا حققت مُنجَزَاً مهماً في ظرفٍ إستثنائي عمل فيها المخلصون بمنتهى السرية والمسؤولية الوطنية ، ولِذا نُعلِنُ أمام العالم بأنَ العراق بلد خال من كل ما يهدد الحياة بعد أن قامت بإنجاز المهمة المناطة بها.



وتابَعَ وزير التعليم العالي أن هذهِ التفاصيل عبث فيها الفاسدون والمتاجرون بأمن هذا الوطن حيث أنفَقَت الدولة العراقية منذ عام الفين واحد عشر ثمانية وخمسين مليار دينار ولم يحقق القائمون عليه أي خطوة ملموسة بل تحول المشروع إلى ثغرة يمتص منها الفاسدون فسادهم ،  لافِتاً إلى أن مخلفات الأسلحة الكيماوية لا تقل خطورة عن ذلك الفساد الكبير الذي جعل أمن العراق والعاصمة بغداد على كفة عفريت.


ودعا العيسى هيئة النزاهة إلى التحقيق بهذه القضية وإحالة المتورطين فيها إلى القضاء لينالوا جزاءهم العادل.


وأَكَدَ وزير التعليم العالي أن على الرأي العام العراقي والعالمي أن يعرف بأننا إستلمنا هذا الملف في عام 2017 وإنتهينا منه رسمياً في العام نَفسِه ولم يكلفنا ذلك سوى ملياري دينار وهذا دليل على أن هناك إستراتيجية وطنية عملنا على إنجاحها وهذا يدعونا إلى توجيه الشكر والتقدير إلى العاملين الذين واصلوا الليل بالنهار من أجل تخليص العراق من هذه المخاطر الموقوتة ، مُثَمِناً الدعم الكبير للقائد العام للقوات المسلحة الدكتور حيدر العبادي الذي وقف محفزاً لنا في انجاز هذه المهمة الساعية الى ترميم البيئة العراقية التي أنهكتها الحروب ومخلفاتها ، كما وجه الشكر للجهات الساندة في وزارة الصحة والبيئة ووزارة الخارجية ومستشارية الأمن الوطني وقيادة عمليات سامراء.


وكَرَمَ وزير التعليم العالي والعلوم التكنولوجيا خلال الحفل قائد عمليات سامراء اللواء الركن عماد الزهيري ووكيل وزارة الصحة والبيئة الدكتور جاسم الفلاحي والدكتور ماجد شنون الساعدي مدير مشروع المثنى وعدد من المهندسين والفنيين.

كما تَمَ تَكريم وزير التعليم العالي والعلوم التكنولوجيا الدكتور عبد الرزاق العيسى بدرع الإبداع والتَمَيُز من إدارة مشروع المثنى.

العيسى يُعلِنُ إنجاز العراق إلتزاماته الدولية بإتلاف مُخَلَفات الأسلحة الكيماوية ويدعو النزاهة إلى التحقيق بهدر ٥٨ مليار

العيسى يُعلِنُ إنجاز العراق إلتزاماته الدولية بإتلاف مُخَلَفات الأسلحة الكيماوية ويدعو النزاهة إلى التحقيق بهدر ٥٨ مليار
العيسى يُعلِنُ إنجاز العراق إلتزاماته الدولية بإتلاف مُخَلَفات الأسلحة الكيماوية ويدعو النزاهة إلى التحقيق بهدر ٥٨ مليار

أعلَنَ ، وزير التعليم العالي والعلوم والتكنولوجيا الدكتور عبد الرزاق العيسى ، أنجاز العراق التزاماته الدولية بإتلاف مخلفات الأسلحة الكيماوية داعياً هيئة النزاهة الى التحقيق في هدر 58 مليار دينار واحالة المتورطين في هذا الملف الى القضاء.


وقالَ العيسى في كَلِمَتِهِ خلال حفلٍ أُقيمَ بالمناسبة ، أنَ العراق أوفى بالتزاماته الدولية بإتلاف مخلفات الأسلحة الكيماوية التي زرعها النظام المقبور في جسد العراق ، مبيناً أنَ  وزارة العلوم والتكنولوجيا بالتنسيق والتعاون مع منظمة حظر الأسلحة الكيماوية في لاهاي بلورت إستراتيجية خاصة نَجَحَت في تركيز الجهد وأختصار الوقت لإنقاذ الأرض العراقية من تلك المخلفات التي كانت مخزنة بالأطنان من المواد الكيماوية ومئات الصورايخ وما ينتج عنها من مخاطر هائلة على البشر في حال التغافل عنها وإستغلال هذا الملف أمنيا ضد أبناء شعبنا.


وأضافَ العيسى ، أن مؤسسات وزارة التعليم العالي والعلوم والتكنولوجيا حققت مُنجَزَاً مهماً في ظرفٍ إستثنائي عمل فيها المخلصون بمنتهى السرية والمسؤولية الوطنية ، ولِذا نُعلِنُ أمام العالم بأنَ العراق بلد خال من كل ما يهدد الحياة بعد أن قامت بإنجاز المهمة المناطة بها.



وتابَعَ وزير التعليم العالي أن هذهِ التفاصيل عبث فيها الفاسدون والمتاجرون بأمن هذا الوطن حيث أنفَقَت الدولة العراقية منذ عام الفين واحد عشر ثمانية وخمسين مليار دينار ولم يحقق القائمون عليه أي خطوة ملموسة بل تحول المشروع إلى ثغرة يمتص منها الفاسدون فسادهم ،  لافِتاً إلى أن مخلفات الأسلحة الكيماوية لا تقل خطورة عن ذلك الفساد الكبير الذي جعل أمن العراق والعاصمة بغداد على كفة عفريت.


ودعا العيسى هيئة النزاهة إلى التحقيق بهذه القضية وإحالة المتورطين فيها إلى القضاء لينالوا جزاءهم العادل.


وأَكَدَ وزير التعليم العالي أن على الرأي العام العراقي والعالمي أن يعرف بأننا إستلمنا هذا الملف في عام 2017 وإنتهينا منه رسمياً في العام نَفسِه ولم يكلفنا ذلك سوى ملياري دينار وهذا دليل على أن هناك إستراتيجية وطنية عملنا على إنجاحها وهذا يدعونا إلى توجيه الشكر والتقدير إلى العاملين الذين واصلوا الليل بالنهار من أجل تخليص العراق من هذه المخاطر الموقوتة ، مُثَمِناً الدعم الكبير للقائد العام للقوات المسلحة الدكتور حيدر العبادي الذي وقف محفزاً لنا في انجاز هذه المهمة الساعية الى ترميم البيئة العراقية التي أنهكتها الحروب ومخلفاتها ، كما وجه الشكر للجهات الساندة في وزارة الصحة والبيئة ووزارة الخارجية ومستشارية الأمن الوطني وقيادة عمليات سامراء.


وكَرَمَ وزير التعليم العالي والعلوم التكنولوجيا خلال الحفل قائد عمليات سامراء اللواء الركن عماد الزهيري ووكيل وزارة الصحة والبيئة الدكتور جاسم الفلاحي والدكتور ماجد شنون الساعدي مدير مشروع المثنى وعدد من المهندسين والفنيين.

كما تَمَ تَكريم وزير التعليم العالي والعلوم التكنولوجيا الدكتور عبد الرزاق العيسى بدرع الإبداع والتَمَيُز من إدارة مشروع المثنى.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print