وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2018/02/11 | 05:09:37 صباحاً | : 126

نَدوة عِلمية عن الجرائم الألكترونية وكَيفيَة التَعَامُل مَعَهَا في الجامعة المستنصرية

نَظَمَت ، كلية التربية في الجامعة المستنصرية ، ندوة علمية بعنوان (الجرائم الألكترونية أنواعها وكَيفيَة التَعَامُل مَعَهَا) ، على القاعة المركزية للكلية ، بمشاركة عدد من التَدريسيين والمُختَصين والطَلَبَة.

وتَهدُف النَدوَة ، إلى تعريف التَدريسيين والطلبة على حدٍ سواء بخطورة الجرائم الألكترونية ، بعد أن أصبحت منُتَشِرة بشكلٍ واسع ، من أجل حماية أنفسهم من الوقوع فيها. 

وتَضَمَنَت النَدوة ، مُحاضَرَة للدكتور علي عبدالله من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، تَطَرَقَ فيها إلى مَفهوم الجرائم الألكترونية وأنواعها فضلاً عن الطريقة المُثلى للتعامل مَعَهَا ، وأهمية هذا الموضوع الذي يَخُص كُل فَرد مِنَ المُجتَمَع وعلى رأسهِم الطَلَبَة.

وأوضَحَت النَدوة ، أنَ هَذهِ الجرائم في تَزايُدٍ مُستَمِر حولَ العالم ، حيث أن السبب الرئيس الذي يؤدي بالإنسان للوقوع ضحيةً لها ، هو الإستهتار وعدم الخبرة في الية التَعَامُل مَعَ الألكترونيات ، كما بَيَنَت النَدوة إمكانية تَطَور الجرائم الألكترونية الى جرائم أُخرى قَد تَصِل إلى القَتِل أو السَرِقَة أو السَطو وغيرها.

وأوصَت النَدوة ، بِضَرورَة إهتِمام جَميع أبناء المُجتَمَع بِهذا المَوضوع وتَحصين أنفسهم ، من خلال التعرف على كَيفيَة التعامل مَعَ هذه الحالات حيث مِنَ المُمكِن تَعَرُض أي شخص لِجَريمَةٍ ألكترونيةٍ قَد تؤثِر على حياتِه ومُستَقبَلِه ، مع وجوب قيام الجِهات المَعنية في الدَولة بِسَن القَوانين الجديدة وتَعديل القَوانين السارية لِحماية المواطنين والحد من إنتشار هَذِه الجرائم.

نَدوة عِلمية عن الجرائم الألكترونية وكَيفيَة التَعَامُل مَعَهَا في الجامعة المستنصرية

نَدوة عِلمية عن الجرائم الألكترونية وكَيفيَة التَعَامُل مَعَهَا في الجامعة المستنصرية
نَدوة عِلمية عن الجرائم الألكترونية وكَيفيَة التَعَامُل مَعَهَا في الجامعة المستنصرية

نَظَمَت ، كلية التربية في الجامعة المستنصرية ، ندوة علمية بعنوان (الجرائم الألكترونية أنواعها وكَيفيَة التَعَامُل مَعَهَا) ، على القاعة المركزية للكلية ، بمشاركة عدد من التَدريسيين والمُختَصين والطَلَبَة.

وتَهدُف النَدوَة ، إلى تعريف التَدريسيين والطلبة على حدٍ سواء بخطورة الجرائم الألكترونية ، بعد أن أصبحت منُتَشِرة بشكلٍ واسع ، من أجل حماية أنفسهم من الوقوع فيها. 

وتَضَمَنَت النَدوة ، مُحاضَرَة للدكتور علي عبدالله من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، تَطَرَقَ فيها إلى مَفهوم الجرائم الألكترونية وأنواعها فضلاً عن الطريقة المُثلى للتعامل مَعَهَا ، وأهمية هذا الموضوع الذي يَخُص كُل فَرد مِنَ المُجتَمَع وعلى رأسهِم الطَلَبَة.

وأوضَحَت النَدوة ، أنَ هَذهِ الجرائم في تَزايُدٍ مُستَمِر حولَ العالم ، حيث أن السبب الرئيس الذي يؤدي بالإنسان للوقوع ضحيةً لها ، هو الإستهتار وعدم الخبرة في الية التَعَامُل مَعَ الألكترونيات ، كما بَيَنَت النَدوة إمكانية تَطَور الجرائم الألكترونية الى جرائم أُخرى قَد تَصِل إلى القَتِل أو السَرِقَة أو السَطو وغيرها.

وأوصَت النَدوة ، بِضَرورَة إهتِمام جَميع أبناء المُجتَمَع بِهذا المَوضوع وتَحصين أنفسهم ، من خلال التعرف على كَيفيَة التعامل مَعَ هذه الحالات حيث مِنَ المُمكِن تَعَرُض أي شخص لِجَريمَةٍ ألكترونيةٍ قَد تؤثِر على حياتِه ومُستَقبَلِه ، مع وجوب قيام الجِهات المَعنية في الدَولة بِسَن القَوانين الجديدة وتَعديل القَوانين السارية لِحماية المواطنين والحد من إنتشار هَذِه الجرائم.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print