وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2018/03/18 | 04:06:50 صباحاً | : 818

براءة إختراع في الجامعة المستنصرية عن علاج الأورام السرطانية بإستعمال مستخلص نبات الراوند وفايروس النيوكاسل

حصل ، التدريسي في المركز العراقي لبحوث السرطان والوراثة الطبية التابع الجامعة المستنصرية أ.م.د.أحمد مجيد حمزة ، على براءة إختراع وذلك لتمكنه من إبتكار علاج للأورام السرطانية بإستعمال علاج تجميعي من مستخلص رايزومات نبات الراوند وفايروس النيوكاسل.

وتضمنت البراءة ، التي منحها الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية فيلوزارة التخطيط ، إبتكار علاجي جديد مضاد للأورام السرطانية ذو فعالية سمية على الخطوط السرطانية داخل وخارج الجسم الحي ، متكون من مستخلص رايزومات نبات الراوند وفايروس النيوكاسل كعلاج تجميعي متجانس فيما بينهما ، وفي الوقت ذاته يمتلك هذا العلاج مستوى أمان عالي وغير سام على النسيج الطبيعي.

وإستخدمت البراءة ، التي شارك فيها كل من الدكتورة رغد ضياء عبد الجليل والسيد محمد فاضل حسين ، مجموعة من الخطوط الخلوية في دراسة السمية لسرطان الغدة اللبنية وسرطان الدماغ وسرطان العضلات ، فضلاً عن خط جنيني طبيعي فأري.

وأظهرت نتائج البراءة ، أن إعطاء المستخلص النباتي لوحده (جرعة كل 7 يوم) وفايروس النيوكاسل لوحده (جرعة كل 72 ساعة) لهما فعالية تثبيطية واطئة ، بينما كان العلاج التجميعي أكثر فعالية عند خلط المستخلص النباتي مع الفايروس وذلك بإعطاء الفايروس داخل الورم كل 72 ساعة مع حقن مستخلص رايزومات النبات في نفس الوقت تحت الجلد كل 7 ايام ولمدة ثلاثين يوماً ، كما بينت النتائج أنَ العلاج التجميعي غير سام على النسيج الطبيعي للفئران ، مما يؤكد كفائة العلاج الجديد المنتج من هذه الدراسة والحاجة إلى تجارب سريرية خدمةَ لمرضى الأورام السرطانية.

براءة إختراع في الجامعة المستنصرية عن علاج الأورام السرطانية بإستعمال مستخلص نبات الراوند وفايروس النيوكاسل

براءة إختراع في الجامعة المستنصرية عن علاج الأورام السرطانية بإستعمال مستخلص نبات الراوند وفايروس النيوكاسل
براءة إختراع في الجامعة المستنصرية عن علاج الأورام السرطانية بإستعمال مستخلص نبات الراوند وفايروس النيوكاسل

حصل ، التدريسي في المركز العراقي لبحوث السرطان والوراثة الطبية التابع الجامعة المستنصرية أ.م.د.أحمد مجيد حمزة ، على براءة إختراع وذلك لتمكنه من إبتكار علاج للأورام السرطانية بإستعمال علاج تجميعي من مستخلص رايزومات نبات الراوند وفايروس النيوكاسل.

وتضمنت البراءة ، التي منحها الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية فيلوزارة التخطيط ، إبتكار علاجي جديد مضاد للأورام السرطانية ذو فعالية سمية على الخطوط السرطانية داخل وخارج الجسم الحي ، متكون من مستخلص رايزومات نبات الراوند وفايروس النيوكاسل كعلاج تجميعي متجانس فيما بينهما ، وفي الوقت ذاته يمتلك هذا العلاج مستوى أمان عالي وغير سام على النسيج الطبيعي.

وإستخدمت البراءة ، التي شارك فيها كل من الدكتورة رغد ضياء عبد الجليل والسيد محمد فاضل حسين ، مجموعة من الخطوط الخلوية في دراسة السمية لسرطان الغدة اللبنية وسرطان الدماغ وسرطان العضلات ، فضلاً عن خط جنيني طبيعي فأري.

وأظهرت نتائج البراءة ، أن إعطاء المستخلص النباتي لوحده (جرعة كل 7 يوم) وفايروس النيوكاسل لوحده (جرعة كل 72 ساعة) لهما فعالية تثبيطية واطئة ، بينما كان العلاج التجميعي أكثر فعالية عند خلط المستخلص النباتي مع الفايروس وذلك بإعطاء الفايروس داخل الورم كل 72 ساعة مع حقن مستخلص رايزومات النبات في نفس الوقت تحت الجلد كل 7 ايام ولمدة ثلاثين يوماً ، كما بينت النتائج أنَ العلاج التجميعي غير سام على النسيج الطبيعي للفئران ، مما يؤكد كفائة العلاج الجديد المنتج من هذه الدراسة والحاجة إلى تجارب سريرية خدمةَ لمرضى الأورام السرطانية.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Email Print