وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2018/09/03 | 11:34:00 مساءً | : 409

طلبة المرحلة الرابعة في كلية القانون /الجامعة المستنصرية يؤدون امتحان الرصانة العلمية للدور الثاني

جرى يوم الاحد الموافق (2018/9/2) اداء امتحان الرصانة العلمية الخاص بمادة (العينية )لطلبة المرحلة الرابعة  في كليتنا للدور الثاني للعام الدراسي (2018/2017) وتمت العملية الامتحانية بإنسيابية وانتظام ومن دون اية معوقات تذكر وفقاً للتعليمات الصادرة من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، حيث قام السيد العميد بفتح الظرف المختوم الخاص بالاسئلة امام الطلبة وتم توزيع الاسئلة من قبل اللجنة المشرفة، وتابع سيادته سير الامتحان من خلال تفقده للقاعات الامتحانية مؤكداً على ضرورة التقيد بالتعليمات والتوجيهات الوزارية الخاصة باداء امتحانات الرصانة العلمية، وشكر سيادته كافة الجهود المبذولة من قبل اللجان الامتحانية واعضاء الهيئة التدريسية الذين يقع على عاتقهم مهام المراقبات وتنظيم سير الامتحانات ، متمنياً لهم المزيد من العطاء خدمة للمسيرة التعليمية في بلدنا الحبيب. 

طلبة المرحلة الرابعة في كلية القانون /الجامعة المستنصرية يؤدون امتحان الرصانة العلمية للدور الثاني

طلبة المرحلة الرابعة في كلية القانون /الجامعة المستنصرية يؤدون امتحان الرصانة العلمية للدور الثاني
طلبة المرحلة الرابعة في كلية القانون /الجامعة المستنصرية يؤدون امتحان الرصانة العلمية للدور الثاني

جرى يوم الاحد الموافق (2018/9/2) اداء امتحان الرصانة العلمية الخاص بمادة (العينية )لطلبة المرحلة الرابعة  في كليتنا للدور الثاني للعام الدراسي (2018/2017) وتمت العملية الامتحانية بإنسيابية وانتظام ومن دون اية معوقات تذكر وفقاً للتعليمات الصادرة من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، حيث قام السيد العميد بفتح الظرف المختوم الخاص بالاسئلة امام الطلبة وتم توزيع الاسئلة من قبل اللجنة المشرفة، وتابع سيادته سير الامتحان من خلال تفقده للقاعات الامتحانية مؤكداً على ضرورة التقيد بالتعليمات والتوجيهات الوزارية الخاصة باداء امتحانات الرصانة العلمية، وشكر سيادته كافة الجهود المبذولة من قبل اللجان الامتحانية واعضاء الهيئة التدريسية الذين يقع على عاتقهم مهام المراقبات وتنظيم سير الامتحانات ، متمنياً لهم المزيد من العطاء خدمة للمسيرة التعليمية في بلدنا الحبيب. 

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print