وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2018/05/31 | 09:34:48 صباحاً | : 279

تدريسية من الجامعة المستنصرية تشارك في المؤتمر العالمي لتنمية العلوم وإرتقائها بجامعة طهران

شاركت، التدريسية في كلية التربية في الجامعة المستنصرية الأستاذة الدكتورة نادية هناوي، في المؤتمر العالمي لتنمية العلوم وإرتقائها في ظل العقلانية الوحدانية، الذي أقيم في جامعة طهران مؤخراً.

وتضمن المؤتمر عقد ثمان جلسات علمية، بشاركة باحثين من سويسرا وألمانيا وهولندا وكندا والعراق ولبنان، تناولت عدة محاور تشمل تحليل المفردات والمفاهيم، ومنهجية تطور العلوم وإرتقائها، والمباني والأسس المعرفية لتطور العلوم، والرقي العلمي والتطور المعرفي في الدراسات الحديثية ودراسات العلوم الإنسانية والتخصصية والحسية والتجريبية.

وقالت الدكتورة هناوي أن مشاركتها في المؤتمر كانت بالبحث الموسوم (المنهجية وميكانيزمية تطورها بين عقلانية الدين وتجريبية العلم وبراغماتية الفلسفة) والذي تناول المقاربة النقدية بين منهجيتين، تقوم الأولى على التعاطي مع الفلسفة القديمة، فيما تسلك الأخرى مسلك التعاطي العلمي المعاصر بهدف الكشف عن ميكانيزمية المنهج بوصفها التكنيك الواعي الذي به تؤدي المناهج دورها في الوقوف على أساسات علمية وعقلية في فهم الدين والفلسفة إدراكا للحقائق في تمامها واكتمالها، كما أشارت إلى أن البحث لاقى إهتماماً وجرت حوله مداخلات وتعقيبات عديدة.

تدريسية من الجامعة المستنصرية تشارك في المؤتمر العالمي لتنمية العلوم وإرتقائها بجامعة طهران

تدريسية من الجامعة المستنصرية تشارك في المؤتمر العالمي لتنمية العلوم وإرتقائها بجامعة طهران
تدريسية من الجامعة المستنصرية تشارك في المؤتمر العالمي لتنمية العلوم وإرتقائها بجامعة طهران

شاركت، التدريسية في كلية التربية في الجامعة المستنصرية الأستاذة الدكتورة نادية هناوي، في المؤتمر العالمي لتنمية العلوم وإرتقائها في ظل العقلانية الوحدانية، الذي أقيم في جامعة طهران مؤخراً.

وتضمن المؤتمر عقد ثمان جلسات علمية، بشاركة باحثين من سويسرا وألمانيا وهولندا وكندا والعراق ولبنان، تناولت عدة محاور تشمل تحليل المفردات والمفاهيم، ومنهجية تطور العلوم وإرتقائها، والمباني والأسس المعرفية لتطور العلوم، والرقي العلمي والتطور المعرفي في الدراسات الحديثية ودراسات العلوم الإنسانية والتخصصية والحسية والتجريبية.

وقالت الدكتورة هناوي أن مشاركتها في المؤتمر كانت بالبحث الموسوم (المنهجية وميكانيزمية تطورها بين عقلانية الدين وتجريبية العلم وبراغماتية الفلسفة) والذي تناول المقاربة النقدية بين منهجيتين، تقوم الأولى على التعاطي مع الفلسفة القديمة، فيما تسلك الأخرى مسلك التعاطي العلمي المعاصر بهدف الكشف عن ميكانيزمية المنهج بوصفها التكنيك الواعي الذي به تؤدي المناهج دورها في الوقوف على أساسات علمية وعقلية في فهم الدين والفلسفة إدراكا للحقائق في تمامها واكتمالها، كما أشارت إلى أن البحث لاقى إهتماماً وجرت حوله مداخلات وتعقيبات عديدة.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print