وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2018/06/03 | 08:04:26 صباحاً | : 407

تدريسية في المستنصرية تحصل على براءة إختراع عن تحضير أدوية جديدة لعلاج قروح الجلد والأكزيما

حصلت، التدريسية في قسم الكيمياء بكلية العلوم في الجامعة المستنصرية أ.د.فريال محمد علي، على براءة إختراع، لتمكنها من تحضير أدوية جديدة لعلاج قروح الجلد والأكزيما.

وتضمنت البراءة، الممنوحة من الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية في وزارة التخطيط العراقية، تحضير أدوية جديدة لعلاج قروح الجلد والأكزيما، بإستعمال البوليمرات الدوائية المعوضة الجديدة التي تحمل الصفات الدوائية والفعالية البايولوجية.

وشخصت البراءة، البوليمرات المحضرة طيفياً بواسطة طيف الأشعة تحت الحمراء والأشعة فوق البنفسجية وطيف الرنين النووي المغناطيسي، مع دراسة سرع التحرر الدوائي المحكم بدوال حامضية مختلفة في درجة حرارة 37م.

وتتميز البراءة، بأنها تتكون من مواد تابتة عمرها الزمني طويل لا تتلف بالخزن أو الحراره على عكس المستخلصات النباتية، كما تساهم في زيادة معدل إستمرارية التحرر الدوائي المحكم بتراكيز ثابته ولمدد زمنية منتظمة، فضلاً عن كونها عديمة الرائحة وليس لها مضار جانبية وتكون شفافة لا تترك أثراً في الجلد.

تدريسية في المستنصرية تحصل على براءة إختراع عن تحضير أدوية جديدة لعلاج قروح الجلد والأكزيما

تدريسية في المستنصرية تحصل على براءة إختراع عن تحضير أدوية جديدة لعلاج قروح الجلد والأكزيما
تدريسية في المستنصرية تحصل على براءة إختراع عن تحضير أدوية جديدة لعلاج قروح الجلد والأكزيما

حصلت، التدريسية في قسم الكيمياء بكلية العلوم في الجامعة المستنصرية أ.د.فريال محمد علي، على براءة إختراع، لتمكنها من تحضير أدوية جديدة لعلاج قروح الجلد والأكزيما.

وتضمنت البراءة، الممنوحة من الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية في وزارة التخطيط العراقية، تحضير أدوية جديدة لعلاج قروح الجلد والأكزيما، بإستعمال البوليمرات الدوائية المعوضة الجديدة التي تحمل الصفات الدوائية والفعالية البايولوجية.

وشخصت البراءة، البوليمرات المحضرة طيفياً بواسطة طيف الأشعة تحت الحمراء والأشعة فوق البنفسجية وطيف الرنين النووي المغناطيسي، مع دراسة سرع التحرر الدوائي المحكم بدوال حامضية مختلفة في درجة حرارة 37م.

وتتميز البراءة، بأنها تتكون من مواد تابتة عمرها الزمني طويل لا تتلف بالخزن أو الحراره على عكس المستخلصات النباتية، كما تساهم في زيادة معدل إستمرارية التحرر الدوائي المحكم بتراكيز ثابته ولمدد زمنية منتظمة، فضلاً عن كونها عديمة الرائحة وليس لها مضار جانبية وتكون شفافة لا تترك أثراً في الجلد.

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print