وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

Ministry of Higher Education and Scientific Research

جاري تحميل اخر الاخبار ...

2018/06/10 | 07:49:57 صباحاً | : 311

تدريسية في الجامعة المستنصرية تحصل على براءة إختراع دولية عن تصنيع خوذة واقية

حصلت، التدريسية في كلية الهندسة بالجامعة المستنصرية الدكتورة سهاد داود سلمان، على براءة إختراع دولية لتمكنها من تصنيع خوذة عسكرية واقية بإستخدام مواد طبيعية وصناعية.

وتهدف البراءة، الممنوحة من قبل مؤسسة الملكية الفكرية الماليزية، إلى فتح سبل جديد لإستخدام الألياف الطبيعية في الصناعات العسكرية والمدنية والفضاء والبحرية.

وتضمنت البراءة، تصنيع خوذة واقية من القذائف عبر تهجين ألياف الكناف الطبيعية، وإنتاج وإختبار خوذات بالستية واقية من دون المساس بالمواصفات التي تتطلبها الخوذات العسكرية، فضلاً عن إجراء تجارب خاصة للتحقق من تقديرها لمستوى التهديد، وإمتصاصها للطاقة القصوى، وآلية فشل الهجين وعمق الصدمة.

وتتميز البراءة، بإستخدامها لمواد قليلة الكلفة وأكثر ملاءمة للبيئة مقارنةً بالمواد المستعملة سابقاً في إنتاج الخوذ، فضلاً عن تقليل الإعتماد على عنصر المقاومة البالستية (الكفلر).

تدريسية في الجامعة المستنصرية تحصل على براءة إختراع دولية عن تصنيع خوذة واقية

تدريسية في الجامعة المستنصرية تحصل على براءة إختراع دولية عن تصنيع خوذة واقية
تدريسية في الجامعة المستنصرية تحصل على براءة إختراع دولية عن تصنيع خوذة واقية

حصلت، التدريسية في كلية الهندسة بالجامعة المستنصرية الدكتورة سهاد داود سلمان، على براءة إختراع دولية لتمكنها من تصنيع خوذة عسكرية واقية بإستخدام مواد طبيعية وصناعية.

وتهدف البراءة، الممنوحة من قبل مؤسسة الملكية الفكرية الماليزية، إلى فتح سبل جديد لإستخدام الألياف الطبيعية في الصناعات العسكرية والمدنية والفضاء والبحرية.

وتضمنت البراءة، تصنيع خوذة واقية من القذائف عبر تهجين ألياف الكناف الطبيعية، وإنتاج وإختبار خوذات بالستية واقية من دون المساس بالمواصفات التي تتطلبها الخوذات العسكرية، فضلاً عن إجراء تجارب خاصة للتحقق من تقديرها لمستوى التهديد، وإمتصاصها للطاقة القصوى، وآلية فشل الهجين وعمق الصدمة.

وتتميز البراءة، بإستخدامها لمواد قليلة الكلفة وأكثر ملاءمة للبيئة مقارنةً بالمواد المستعملة سابقاً في إنتاج الخوذ، فضلاً عن تقليل الإعتماد على عنصر المقاومة البالستية (الكفلر).

مشاركة الموضوع عبر Facebook Twitter Google Email Print